الارشيف / اخبار العالم

قطعة عظم متحجرة تثبت وقوع تزاوج بين أنواع بشرية قديمة مختلفة

Advertisements
دبي - بواسطة محمد فارس © متوفر بواسطة AFP صورة ملتقطة في 31 تموز/يوليو 2008 لتمثال يصوّر إنسان نيانديرتال في دوردوني في فرنسا

عثر علماء على عظام متحجّرة عمرها خمسون ألف سنة تُثبت حصول تزاوج وإنجاب بين نوعين منقرضين من البشر.

وهذان النوعان هما "نياندرتال"، وهو جنس بشريّ يُعدّ "ابن عمّ" الإنسان المعاصر، ونوع آخر يسمّى "إنسان دينيسوفا"، وقد انقرض النوعان قبل عشرات آلاف السنوات.

وقالت فيفيان سلون الباحثة في معهد "ماكس بلانك" والمشاركة في إعداد الدراسة لوكالة فرانس برس "إنها المرة الأولى التي نعثر فيها على ابن مباشر لوالدين ينتمي كلّ منهما لأحد هذين النوعين".

ويعتقد العلماء أن هذين النوعين كانا نوعا واحدا قبل 400 ألف سنة إلى 500 ألف، ثم تفرّع هذا النوع إلى نوعين لسبب ما زال غير معلوم.

وقبل حوالى أربعين ألف سنة انقرض إنسان نياندرتال، بعدما تعايش لبعض الوقت مع أسلافنا، وكذلك انقرض إنسان دينيسوفا في وقت لم يحدّده العلماء بعد.

ويثبت فحص الحمض النووي لإنسان دينيسوفا أنه ترك بصمة على جنسنا البشري "هومو سابيانس" بسبب التزاوج بين النوعين.

فسكان آسيا والسكان الأصليون في أميركا يحملون جينات من إنسان دينيسوفيا تشكّل 1 % من مجينهم، وترتفع هذه النسبة إلى 5 % لدى سكان أستراليا وبعض مناطق المحيط الهادئ.

وكذلك يحمل كلّ البشر اليوم، ما عدا سكان إفريقيا، جينات تعود لإنسان نياندرتال تشكّل 2 % من جيناتهم، وهو ما يثبت أن هذه الأنواع اختلطت وتزاوجت فيما بينها.

- "ديني" -

أما العظام المتحجّرة المكتشفة، فهي تثبت تحديدا وقوع التزاوج بين إنسان نياندرتال وإنسان دينيسوفا. ويبلغ طول قطعة العظم سنتيمترا ونصف السنتيمتر فقط، وهي كانت كفيلة بكشف تاريخ تلك العائلة المندثرة.

Advertisements

في البدء عمل العلماء على تحديد ما إن كانت القطعة تعود لنوع ما من أنواع البشر القدامى، أم لحيوان.

وقد عثر على هذه القطعة في العام 2012، في أحد كهوف سيبيريا قرب الحدود مع منغوليا.

وتبيّن للعلماء أنها تعود لنوع بشري، وأن صاحبتها كانت أنثى عمرها دون الثالثة عشرة عاشت قبل خمسين ألف عام.

وقد أطلقوا على تلك الفتاة اسم "ديني".

ولدى تحليل قطعة العظم المتحجّرة، تبيّن للعلماء أنها تحمل كرموزومات من إنسان نياندرتال ومن إنسان دينيسوفا على حد سواء.

ويقول سفانت بابو الباحث في "ماكس بلانك" والمشارك أيضا في الدراسة لوكالة فرانس برس "ظننت في البدء أن هناك خطأ في المختبر" قبل أن يدرك الباحثون أن الفتاة هي ثمرة زواج مختلط.

ويعتقد العلماء أن إنسان نياندرتال هاجر من إفريقيا وتوزّع بين أوروبا وغرب آسيا، فيما ارتحل إنسان دينيسوفا إلى شرق آسيا.

ويقول بابو "ربما لم يكن لهذين النوعين فرص كثيرة للقاء بينهما، لكن يبدو أن اللقاء بينهما كان يتمّ بشكل هادئ".

وأضاف "يبدو أنهم كانوا يتزاوجون في ما بينهم كثيرا، وإلا لما كنّا محظوظين" بالعثور على "ديني".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر قطعة عظم متحجرة تثبت وقوع تزاوج بين أنواع بشرية قديمة مختلفة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على MSN Saudi Arabia وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا