الارشيف / اخبار العالم

محمد عبده وعبدالحسين عبدالرضا بلبس الإحرام..من ثالثهما؟

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

شكرا لقرائتكم محمد عبده وعبدالحسين عبدالرضا بلبس الإحرام..من ثالثهما؟ ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

جدة - بواسطة طلال الحمود - تتميز علاقات النجوم الذين لا تجمعهم الحرفة الواحدة في الأوساط الفنية المختلفة بأنها غالباً ما تكون أطول عمراً من غيرها، لأنها بعيدة عن مفهوم المصالح الضيقة، كما تكون بعيدة عن الأضواء حيث لا تحظى باهتمام إعلامي، كما يتجنب في بعض الأحيان الفنانون الإشارة إليها أو الخوض فيها في لقاءاتهم.

ومن هذه الروابط المميزة، العلاقة الإنسانية الطويلة التي جمعت فنان العرب محمد عبده بالراحل عبدالحسين عبدالرضا، الذي عاش الوسط الفني صدمة رحيله في مثل هذه الأيام من العام الماضي.

ودائماً ما يكون هناك في علاقات النجوم ببعضهم البعض أشخاص "مجهولون" يكونون مؤثرين في صناعة هذا الود، ويحرص هؤلاء على التواري عن الضجيج وإدارة المشهد من خلف الكواليس.

وفي هذا السياق تحديداً، يتم الآن تداول صورة تعود إلى السبعينيات تجمع النجمين محمد عبده وعبدالحسين عبدالرضا، بصحبة شخص لا يعرفه جمهور الفن من الجيل الحالي، ويرتدى الرجال الثلاثة لبس الإحرام في مكة المكرمة.

وهذا الشخص الثالث "المجهول" لدى العديد من الناس هو الباحث الموسيقي ورجل الأعمال الكويتي فاضل مقامس (1928 – 2009) المحب للفن والفنانين.

Advertisements

ولا يعرف الكثير من الناس أن مقامس، الذي كان يلقب بـ "ملك المرواس" كان له دور ريادي مهم في إثراء الحركة الفنية في الخليج ودعم كثير من الوجوه الصاعدة في الستينيات. وارتبط بعلاقات مميزة مع أبرز نجوم الغناء العرب مثل محمد عبدالوهاب وفريد الأطرش وأم كلثوم ومحمد الموجي وبليغ حمدي وأبو بكر سالم ومحمد زويد.

وتعرف مقامس على الفنان محمد عبده في بدايته في مطلع الستينيات، بعد أن التقاه لأول مرة في مجلس إحدى الشخصيات المهمة في الرياض، ومن ثم أصبح داعماً له إبان تسجيله لأعمال لصالح "إذاعة الكويت" وانفتاحه على عدد من الأسماء التي كانت تتصدر المشهد الفني هناك مثل يوسف المهنا وفائق عبدالجليل. وذكر مقامس في لقاء تلفزيوني أن صداقته بالفنان محمد عبده بدأت من تلك الفترة، كاشفاً أنه عندما كان يأتي محمد عبده إلى الكويت في منتصف الستينيات كان يقيم في منزله ويحجز له هو مواعيد لتسجيل أغنياته في الإذاعة. وذكر مقامس أنه جمع ذات مساء في مجلسه بالكويت محمد عبده مع محمد الموجي وبليغ حمدي ومحمد زويد.

والثلاثي، محمد عبده وعبدالحسين عبدالرضا وفاضل مقامس، ظهر في صورة أخرى، غير صورتهم في لبس الأحرام بمكة، تعود إلى 24 فبراير/شباط عام 2000، ويظهر معهم فيها أيضاً الشاعر والإعلامي حمود البغيلي.

في سياق متصل، لعب مقامس دوراً مهماً في دعم الفنانة عتاب وتسجيلها أعمال لصالح التلفزيون الكويتي في تلك الفترة.

يذكر أن مقامس قبل رحيله أنشأ متحفاً يضم صوراً وتسجيلات صوتية ومرئية نادرة وكتب قديمة تتعلق بالتراث الفني. وأصدر المؤلف صالح الغريب كتاباً عنه بعنوان "فاضل مقامس.. عاشق التراث".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر محمد عبده وعبدالحسين عبدالرضا بلبس الإحرام..من ثالثهما؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا