الارشيف / اخبار العالم

بالفيديو.. مفتي المؤتمر الوطني يعرب عن شماتته في المشير "خليفة حفتر"

Advertisements

أعرب مفتي المؤتمر الوطني العام الشيخ "الصادق الغرياني"، عن شماتته فى القائد العام المشير "خليفة حفتر" نتيجة الوعكة الصحية التي مر بها، قائلاً بأنه كان يصول ويجول ويظلم ويستكبر ولا يلتفت لأحد ويتعاون مع أعداء الله من المخابرات فى عدة دول قبل أن يحيط به المرض، فى الوقت الذي يواجه فيه "الغرياني"  فضيحة من العيار الثقيل فى بريطانيا عن تقديمه تمويلاً مشبوه لمراكز إسلامية غربي البلاد.

 

الغرياني قال خلال بأن الفرنسيين رحلوا “حفتر” إليهم عندما أصيب فهل إستطاعوا أن يقدموا له شيئا؟ لم يستطيعوا لأن الإنسان عليه أن يعول على عمله فقط وأن لا يعول على الفرنسيين أو المصريين أو غيرهم على حد وصفه مبيناً بأن التذكير بهذا واجب لمن هم الآن في طبرق ويفعلون فعله ويهددون أهل درنة ويطلبون من المصريين الذين وصفهم بـ”المفسدين والمرتزقة” بأن يأتوا معهم لإقتحام أهالي درنة الآمنين على حد زعمه.

 

وأضاف بأن هؤلاء يطلقون الأكاذيب والتهمة الجاهزة العالمية الدولية على أهالي درنة من خلال وصفهم بالإرهاب للتقرب بها ممن وصفهم بـ”أعداء الله” وهو ما يحتم على من يقومون بكل ذلك تقوى الله وأن يروا مصير “حفتر” ومصرعه بأعينهم وقد كان سيدهم ومطاع فيهم ولا يستطيع أحد أن يعصي له أمراً فأين هو الآن ولماذا يمشون على خطاه ليواجهوا مصيرهم فالله عز وجل إن لم يعفو عنه سيرجع إليه كل الظلمات الكبيرة والمظالم التي لا حد لها والأنفس والأعراض والدماء والأموال وبيع الوطن والفساد والخيانات والموالاة لأعداء الله على حد تعبيره.

 

 

ودعا الغرياني من يريد معرفة الأصلح لمساندة مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها وإن كان ذلك يتم بالمال أو الأنفس إلى التواصل مع المجلس فهو أدرى بشؤونه إن كان محتاجاً للمال والدواء أكثر من الرجال فينبغي المعاونة في ذلك وإن كانت الحاجة للرجال فيجب النصرة بهذا فنصرة المجلس واجبة لأنها نصرة لأهل درنة وهي واجبة على كل الليبيين وعلى أعدائهم أن ينظروا لما صنع الظالمين ولا يحق لمسلم أن يحاصر مسلما وأهل درنة يحاصرون ظلماً والمجتمع الدولي يسكت عنهم.

 

وأضاف بأن المبعوث الدولي لم يتكلم كلمة واحدة عن درنة وأهلها مظلومون ولو أن هذا الأمر يقوم به أناس خيرون وطنيون من أهل ليبيا ضد أي جهة أو دولة أو منطقة لأقيمت الدنيا عليهم ووصفوهم بالإرهاب والإرهاب الذي يقع على أهالي درنة يغض عنه البصر ولا يتم الحديث عنه في وقت يحتاج فيه أهل الجنوب من المسؤولين والحكومة والوزارات المختلفة النظر في أمرهم فهم مظلومون لأن جزء من ليبيا محتل من قبل المرتزقة والتشاديين والظلمة وأهل البلد يعانون ومسؤوليتهم في أعناق الحكومة الموجودة الآن.

 

وأشار الغرياني إلى أن من يطلقون ما وصفها بـ”الشائعات” والكلام الذي أطلقوه على بنغازي بعمومهم لم يميزوا بين هذا وذاك ودمروا المدينة وقتلوا الأبرياء والأطفال والنساء وألقوا عليهم وألبسوهم التهمة الجاهزة لهم ويريدون فعل ذات الشيء بأهل درنة وهو ما يحتم قيام الناس إن كانوا منصفين بالإعتراف بأن أهل درنة هم من طردوا الدواعش وبذلوا أرواحهم ودمائهم والضحايا الكثيرين وبالمئات من أجل تحرير درنة وقد طهروها من الإرهاب حسب قوله.

Advertisements

 

وأضاف بأن العقوبة هي لمن طهر درنة من الإرهاب إلا إذا كان إستخدام كلمة الإرهاب متاجرة للإطاحة بالناس المخلصين والحريصين على دينهم ووطنهم بالشعارات التى وصفها بـ”الباطلة والفاجرة” وهو ما يحتم على من يقومون بهذا تقوى الله والإتعاض بمصائر الظالمين ، قائلاً بأن قادة ورؤساء الدول العربية جلسوا في وهم يرون بأعينهم ما يفعله من وصفهم بـ”أعداء الله” في سوريا واليمن وليبيا وغزة فهل خرج منهم عمل أو نقاط عملية ليطبقوها ويضعوا حد لمعاناة الليبيين وغيرهم غير الكلام الذي لا قيمة له إذ لا فائدة من قولهم ما لا يفعلونه وذلك فى إشارة منه لدعمه كل من حركة حماس فى غزة والحوثيين فى اليمن والمتطرفين فى سوريا.

 

وفي شأن آخر تطرق الغرياني إلى مسألة قيام المصارف كلها على إبتزاز الناس وأخذ أموالهم منهم وحقوقهم وهو ما لا يوجد في المصارف الأجنبية وأهلها كفرة في وقت يتجول فيه كل المسؤولين في الخارج بحثاً عن العلاوات والدولار والسياحة في الخارج وهم ما دام أتتهم فرصة لأخذ أموال الليبيين وأموال العامة وسرقتها فن يبالوا سواء كان هنالك سبب لسفرهم أم يفتعلون الأسباب وعليهم أن يعدوا أنفسهم للجواب.

 

وأعرب الغرياني عن إشادته وإكباره بالمصالحة التي قام بها أهل الزاوية الذين وصفهم بـ”الأبطال” وبأهل مصراتة ممن ذهبوا للزنتان وتصالحوا معها وعقدوا إتفاقاً على نصرة الحق والتعاون لرفع الظلم عن المسلمين وهو أمر يستحق التهنئة لهم لشهامة وشجاعة من قاموا به فالرجوع للحق فضيلة حتى لمن سبق منه تقصير سواء من كان من أهل الزنتان أو مصراتة أو الزاوية فما دام أنهم علموا الآن بأن مصلحة البلد والمسلمين في جمع كلمتهم فعليهم أن يفهموا ذلك ويتغاضوا عن الماضي ويضربوا عنه صفحاً.

 

وأضاف بأن كل هذا يجب أن يكون مقروناً بالأفعال والأعمال لنصرة الحق ورفع الظلم عن أهل ليبيا وليس مجرد بيانات وأقوال في وقت يجب فيه على من إتهم الغرياني بالخطأ ويطلب السماح منه الآن أن علم بأن الأخير متنازل عن حقه ومسامح عسى أن يسامحهم الله لكن المطلوب العلم بأن الخطأ بين الناس قد يترتب عليه أذى وضررعام وحق عام للمسلمين وهذا ما يجب التكفير عنه وتلافيه وبذل الجهدك لتعويض ما سلف ونصرة الحق وإنصافه ودعوة

 

 

 

" width="600">

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا