الارشيف / اخبار العالم

اميل لحود: النصر الحاسم للمقاومة وحلفائها صار قريباً جداً في سوريا

Advertisements

if(isMobile){ googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-news-under-image-m'); });}

واعتبرفي حديث إلى "الأخبار" ان "كل ما نشهده على مستوى المنطقة اليوم هو بمثابة تهبيط حيطان. الإسرائيلي والأميركي يحسبان الأمور جيداً. ​تل أبيب​ لن تجرؤ على خوض حرب جديدة، لأن الرد الذي ينتظرها أكبر بكثير من كل الحروب الماضية، لا بل لدى الإسرائيلي رعب من المفاجآت التي تنتظره، والصراخ الأميركي شبيه بما حصل مع ​كوريا الشمالية​، فعندما هدد الرئيس الكوري باستخدام الزر النووي، وجدنا ​دونالد ترامب​ يسارع إلى طلب التفاوض، وعندما سيقول له فلاديمير بوتين: انتبه، لأن إصبعي على الزناد، سيطلب ترامب سريعاً لقاء الرئيس الروسي والتفاوض معه".

وأضاف "كلما ربحنا في مكان، يلجأ العدو إلى ذات السلوك، في سوريا يعمدون إلى كذبة استخدام الكيميائي بوجه الرئيس العربي السوري ​بشار الأسد​، وفي لبنان يلوِّحون ب​المحكمة الدولية​ الخاصة في وجه سيد كل المقاومين العرب أخي ​السيد حسن نصرالله​، لكن هذا الأسلوب لم يعد نافعاً". وأضاف "صدقوني، في المرحلة المقبلة لن يكون هناك مكان للمذهبية، لا في سوريا، ولا في لبنان، بعدما ثبت أنها الخطر القاتل الذي يفوق خطر الاحتلال والعدوانية الإسرائيلية، والأمور في لبنان ستتغير مهما كابر المكابرون، لأن التحول في سوريا سيعيد الموازين إلى طبيعتها، وأنا منذ بداية الحرب على محور المقاومة في سوريا في عام 2011 قلت إن الربح حليف محور المقاومة، والروسي لن يسلّم في سوريا، لأن رأسه هو التالي في الاستهداف بموجات ​الإرهاب​".

Advertisements

واستغرب "كيف أن ​الطيران الحربي الإسرائيلي​ يعربد في سماء لبنان ويضرب سوريا، ولبنان يلتزم الصمت ويقولون بالحياد و​النأي بالنفس​، أو يكتفي البعض بالشكوى إلى ​مجلس الأمن​"، قائلا: "هذه نكتة سمجة نعرفها جيداً". ورأى ان "الحرب ستنتهي في سوريا لمصلحة محور المقاومة".

وأشار إلى أن ترامب الذي التزم في حملته الانتخابية تغيير النظام السعودي وفتح ملفات 11 أيلول، "هو الذي ابتزّ السعوديين وأخذ كل ما أراد منهم من مال وتطبيع مع العدو الإسرائيلي".

وأكد ان "سوريا المنتصرة لا مكان فيها للمذهبيين، ولبنان المقاوم أيضاً لا مكان فيه للمذهبيين، لأن المذهبية صنو الفساد وحليفته، وما قاله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في هذا المجال مؤشر كبير يؤكد أننا ذاهبون إلى معركة مع المذهبيين الفاسدين، ولكن بهدوء وبلا ضوضاء، حتى تنتظم الأمور لمصلحة المقاومين، ولعل المدخل سيكون قانون الانتخاب، لأن القانون الحالي لن يفرز نواباً وطبقة سياسية تفكر كما السيد نصرالله، بل سيفرز مذهبيين فاسدين"، مشددا على انه "عندما ننتصر سنجد الطبقة المذهبية الفاسدة تزايد علينا وتذهب للنوم في الشام، ولكن هذه المرة لا أعتقد أن الأبواب ستكون مشرعة لها كما في السابق".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر اميل لحود: النصر الحاسم للمقاومة وحلفائها صار قريباً جداً في سوريا لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على النشرة (لبنان) وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا