الارشيف / منوعات

تراند اليوم : شيما الحاج تعلق لأول مرة على الفيديو المخل مع خالد يوسف

Advertisements
unnamed-file-217-1110x564

في أول حوار لها عقب أزمة الفيديوهات المشينة مع المخرج السينمائي وعضو البرلمان المصري ، تحدثت الفنانة عن أزمتها وعودتها للأعمال الفنية مرة أخرى.
وأشارت إلى أن دونت مذكرة خاصة بها لكل ما حدث معها، مؤكدة ثقتها في القضاء المصري بأنه سيبرأها من القضية، خاصة أنها أثبتت أن خالد يوسف كان زوجها.
وقالت شيما الحاج لموقع "الفن" ردًا على سبب عودتها للفن دون وخالد يوسف، وأنها مدعومة :« لو أنني مسنودة ما كانت حدثت معي كل هذه القصة من الأساس، وأنا مسنودة من ربنا وحده عز وجل، ولكنني لم أعد أنتظر دعم الناس لي بعد ربنا سبحانه وتعالى، وهذا لن يحدث بمفردي بل مع كل الناس المحترمة التي ترغب في توضيح الحقائق للناس، كما أن هناك أطراف أخرى ممن كانت بالقضية كانت تعمل في وقت المشاكل ولكنني فضلت الإختفاء ليس لأية أسباب سوى لحفظ ماء الوجه فقط، وقبل إتخاذ أي موقف قانوني ما كان يظهر للناس إلا السواد فقط من دون توضيح الحقيقة، ولكن بعدما بدأ إتخاذ إجراء قانوني بدأت الحقيقة تظهر للناس بنسبة 70 بالمائة».
وعن تورطها في هذه القضية قالت :« لا أستطيع أن أقول لك سوى جملة واحدة وهي "أنني كُنت زوجة خالد يوسف، ولكن كواليس القصة كلها وملابساتها مع الجهة المختصة وهي من تستطيع الحديث في هذا الأمر».
وأكدت أنها :« في الفترة الماضية كنت أعيش مع نفسي وأحاول أن أبني ما تم تحطيمه بداخلي، وحالتي النفسية ظلت متدمرة منذ أكثر من خمسة أعوام ولم يكن لدي وقت أن أتواصل مع أي أحد أو أعود لأفتح صفحة لا أريد حتى أن أشم رائحتها أو أسمع أي شئ عنها، وليس لدي إستعداد في الأيام المقبلة بعدما شعرت بأنني حُرة بنفسي وأثق في نزاهة القضاء المصري».
ووجهت رسالة للجميع قائلة :« أحب أن أقول الكثير من الأشياء خلال الفترة المقبلة ولكنني لن أستطيع أن أقول شيئاً للناس إلا بعملي، ولكن ما أتمناه من الوسط الفني والناس وأهل الصحافة والإعلام أن يقفوا بجانبي ويعتبرونني أختاً أو أماً أو زوجة أخ، ولكل شخص في الدنيا لديه عنصر نسائي في حياته أتمنى أن أكون قريبة من الجميع ويدعمونني، ففي الوقت الحالي لا أحتاج سوى للدعم».
Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا