الارشيف / منوعات

حقيقة قتل عبدالرحمن بن عبدالله بن هادي العنزي

Advertisements

أعلنت وزارة الداخلية  تنفيذها حكم القتل حدًا بأحد الجناة في مدينة بريدة، بعد أن أدين بخطف طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات واغتصابها بالقوة.

وقالت الداخلية في بيان لها "أقدم عبدالرحمن بن عبدالله بن هادي العنزي ـ سعودي الجنسية ـ على خطف طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات وفعل فاحشة الزنا بها بالقوة".

وأضافت أن التحقيق مع المدان أسفر عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه.

Advertisements

وأشارت إلى أنه "لشناعة ما أقدم عليه ولكونه يعد فعلًا محرمًا وضربًا من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، فقد تم الحكم بإقامة حد الحرابة عليه وأن يكون ذلك بقتله". وفق "ارم نيوز"

وتعود تفاصيل القضية إلى العام 2017 حيث كشفت الشرطة حينها أن الجھات الأمنیة ورد إلیھا بلاغ صباحي يفید بتعرض ٍ طفلة من ٍ جنسیة آسیوية (3 أعوام) للإركاب من قبل شخص مجھول.

وقام باستدراجھا أثناء تواجدھا برفقة والدھا والاعتداء علیھا ثم لاذ بالفرار، وقد تم العثور علیھا وقد ألحق بھا إصابات متعددة في جسدھا نقلت على إثرھا للمستشفى لتلقي العناية الصحیة اللازمة وإخضاعھا للفحوصات الطبیة.

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا