الارشيف / منوعات

تراند اليوم : علاقة غادة عبدالرازق وسمية الخشاب بفيديوهات خالد يوسف الإباحية...

Advertisements

 

قالت الإعلامية الكويتية مي العيدان، إن فنانات وإعلاميات كُن ضحايا لخالد يوسف المخرج المصري الشهير، وأنه غرر بهن لعمل علاقات غير شرعية بعد أن أخبرهن بأنه أخرج غادة عبدالرازق وسمية الخشاب إلى النجومية من هذا الطريق.
وأشارت العيدان في برنامجها التلفزيوني "كشف حساب"، في إطار تعليقها على الفيديوهات الإباحية التي هز الوسط الفني والرأي العام العربي عامة والمصري خاصة، إلى أن الجميع تداول الفيديوهات على أنها فضيحة مع مخرج ونائب برلماني معروف، سواء مع مذيعة أو فنانة أو إعلامية.
وانتقدت الإعلامية الكويتية من يقوم بنشر هذه الفيديوهات، قائلة: ”كلما أفتح اليوتيوب أجد فضيحة مع فلانة، حسستوني إن خالد هو الراجل الوحيد في مصر، والكل عنده أخلاق“.
وتابعت ”العيدان“ بالقول إن خالد يوسف مرفوع عنه القلم منذ زمن، وأي حديث عنه مضيعة للوقت، مضيفة: ”للأسف أنه محسوب على الفن“.
وأعربت عن غضبها لأن خالد يوسف ”لطّخ“ سمعة الفن، بحسب قولها، فبعد ظهور الفيديوهات تم رشق الفن والفنانين بأنه وسط منحلّ.
وأضافت: ”الفتيات المتورطات في ، غُرر بهن، لأنه قال: أنا هعملك فيلم، وأنا طلعت غادة عبدالرازق وسمية الخشّاب ولكن في النهاية هو رجل معه أكثر من جوارٍ، يتم استبدالهن بين حين وآخر“.
واستطردت مي العيدان: ”لا ترحموا خالد يوسف، ولكن ارحموا الفتيات؛ لأنه أعطاهن نوعًا من المخدر ولم يكنّ في وعيهن، تذكروا موقف أهلهن؛ لأن إعادة نشر الفيديوهات فضيحة لأهلهن“.
ووصفت خالد يوسف، بأنه عبارة عن ”فقاعة“ كبيرة، وكان لابد أن تنفجر وانفجرت، ولكن الضحية هنّ الفتيات، خاصًة أنها سمعت أن والد الفنانة الشابة توفي.
يذكر أن قضية ”فيديوهات خالد يوسف“ الإباحية، تورطت فيها حتى الآن الفنانتان منى فاروق وشيما الحاج، والراقصة كاميليا، وسيدة الأعمال ، وآخرهن الإعلامية ، في حين لم يتم توجيه اتهام رسمي حتى الآن لخالد يوسف، الذي سافر إلى باريس، منذ الأول من فبراير الماضي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"