الارشيف / منوعات

موضوع تعبير عن عيد الأم بالمقدمة والعناصر والخاتمة

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

بمناسبة إقتراب موعد عيد الأم لهذا العام فقد يهتم العديد من المعلمين في المدارس بإلقاء بعض الدروس لتلاميذهم حول هذه المناسبة ويتحدثون حول مدى أهمية طاعة الأم بصفة خاصة وطاعة الوالدين بصفة عامة ليس هذا فقط بل يحثون الطلاب والطالبات على مدى أهمية مراعاة الوالدين في الكبر وأن الله جعل الجنة تحت أقدام الأمهات نظراً لعظم رسالتهم في هذه الحياة ولذلك قد يطلب المعلِمون من تلاميذُهم كتابة موضوع تعبير عن عيد الأم ولذا قررنا اليوم من موقع نجوم مصرية الحديث عن بعض الأفكار الهامة التي تفيد الطلاب  والطالبات  في كتابة موضوع التعبير بشكل سهل وسلس حيث يمكنك عزيزي الطالب إستِنباط أهم العنَاصر التي تساعدك على كتابة موضوع تعبير متكامل من كافة الجوانب .

عناصر موضوع تعبير عن عيد الأم :

  1. مقدمة الموضوع .
  2. فضل الأباء والأمهات علينا .
  3. مكانة الأم في الشريعة الإسلامية .
  4. مقولات تاريخية عن الأم .
  5. خاتمة الموضوع .
موضوع تعبير عن عيد الأم بالمقدمة والعناصر والخاتمة
موضوع تعبير عن عيد الأم بالمقدمة والعناصر والخاتمة

أولاً مقدمة موضوع تعبير عن عيد الأم :

من المؤكد في البداية أن لهذا الموضوع أهمية كبرى ليس فقط في مجال الدراسة وإنما في مجال الحياة حيث أن الأم تعد شمعة الحياة التي تنير وتُضيئ لنا الطريق ،فَالأم هىَ مصدر الحنان الذي ينبع في كل منزل وفي كل أسرة فهى التي تحملت العديد من الألام أثناء فترة الحمل أو الولادة ثم جاء دورها بعد ذلك في التربية الصالحة والسهر على أطفالها في حال مرضهم وغيرها الأمور التي لن نحصيها كتابة في مئات السنين .

ثانياً فضل الأمهات والأباء علينا :

إذا كانت المرأة هىَ نصف المجتمع فالأم هىَ المجتمع بأسره وهىَ العمود الأساسي في كل منزل وكل عائلة وكذلك لن يكتمل دور الأم بدون وجود الأب فَللأباء أهمية كبرى أيضاً حيث أن وجود الأم والأب في المنزل من أجمل النعم التي أنعم الله علينا بها في هذه الحياة حيث تعد الأم مركز الحب والحنان والعاطفة ويعد الأب فهو مركز الأمن والأمان في تلك العائلة .

ثالثاً مكانة الأم في الشريعة الإسلامية :

كما نعلم أن الشريعة الإسلامية قامت بتكريم الأم ووضعها في مكانة عالية جداً كما كرمت المرأة أيضاً ولكن نظراً لدور الأم العظيم في هذه الحياة جعل الله تعالى الجنة تحت أقدامها كما أنه سبحانه وتعالى أوصنا في كتابه العزيز على بر وطاعة الوالدين نظراً لمهمتِهما الكبيرة في الأسرة وفضلهما الأكبر علينا ولذلك جعلت الشريعة الإسلامية  للأم والأب مَكانة عالية وعظيمة .

رابعاً مقولات تاريخية عن الأم  :

من المؤكد ذكر فضل ومكانة الوالدين في كتاب الله عز وجل وذلك وصية من الله سبحانة وتعالى لنا أن نقوم برعايتهم ونحترمهم ونطيعهم في كل شئ عدا الشرك بالله ومن الآيات التي ورد فيها فضل ومَكانة الوالدين هىَ :

أولاً قوله تعالى :

(وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)

(صدق الله العظيم )

موضوع تعبير عن عيد الأم بالمقدمة والعناصر والخاتمة
موضوع تعبير عن عيد الأم بالمقدمة والعناصر والخاتمة

ثانياً قوله تعالى :

(وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)

Advertisements

(صدق الله العظيم )

كما لم تغفل السنة النبوية الشريفة عن ذكر مكانة الأم في الإسلام ومن ذلك أقوال وأحاديث لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام :

(عن أَبُو هُرَيْرَةَ، جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِى ؟قَالَ‏:‏ ‏(‏أُمُّكَ‏)‏، قَالَ‏:‏ ثُمَّ مَنْ‏؟‏ قَالَ‏:‏ ‏(‏ثُمَّ أُمُّكَ‏)‏، قَالَ‏:‏ ثُمَّ مَنْ‏؟‏ قَالَ‏:‏ ‏(‏ثُمَّ أُمُّكَ‏)‏، قَالَ‏:‏ ثُمَّ مَنْ‏؟‏ قَالَ‏:‏ ‏(‏ثُمَّ أَبُوكَ‏)‏‏ )

كما أن التاريخ قد سجل أعظم المقولات عن الأم على لسان الكثيرون ومنهم الإمام الشافعي والشاعر حافظ إبراهيم :

ما قاله الإمام الشافعي عن الأم :

(ﻭﺍﺧﻀﻊ ﻷﻣﻚ ﻭﺍﺭﺿﻬﺎ ﻓﻌﻘﻮﻗﻬﺎ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻜﺒﺮ ﺣﻤﻠﺘﻚ ﺗﺴﻌﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺄﻟﻢ ﻭﺍﻟﻀﺠﺮ ﻓﺈﺫﺍ ﻣﺮﺿﺖ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺒﻜﻲ ﺑﺪﻣﻊ ﻛﺎﻟﻤﻄﺮ )

ما قاله الشاعر حافظ إبراهيم عن الأم :

(الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ )

خامساً خاتمة الموضوع :

وفي النهاية هذا كان جانب قليل جداً من فضل الأم علينا والذي إذا قررنا أن نذكره في موضوع فلن ينتهي بملايين الأسطر فلولا الأم في هذه الحياة لما كان منا الطبيب والعالم ولم نكن نحن أيضاً فهى التي تضحي وتتعب وتعفو وتسامح وتعطي بدون مقابل لذا وجب علينا طاعتها لأن طاعتها تعد من طاعة الله عز وجل .

Advertisements

Advertisements

قد تقرأ أيضا