الارشيف / علوم وتكنولوجيا

هل ستُحظر SMIC أميركياً؟

Advertisements

كتبت أسماء لمنور في الاثنين 7 سبتمبر 2020 04:17 مساءً - تدرس إدارة ترامب امكانية فرض قيود على الصادرات على أكثر الشركات المصنعة تقدمًا في الصين لأشباه الموصلات (SMIC)، وهي خطوة يمكن أن توقف طموحات الصين لتصبح معتمدة على نفسها فيما يتعلق بالتقنيات الحيوية.

وزارة الدفاع اكدت لصحيفة وول ستريت جورنال أن الوكالات تناقش هل ينبغي إضافة شركة تصنيع أشباه الموصلات الدولية (SMIC) إلى قائمة الكيانات بوزارة التجارة، وهي خطوة تتطلب من الشركات أن تمر عبر طبقة صعبة من المراجعة قبل تصدير أي تقنية أمريكية إلى الشركة الصينية.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: يضمن مثل هذا الإجراء أن جميع الصادرات إلى (SMIC) ستخضع لمراجعة أكثر شمولاً.

وتراجعت أسهم شركة تصنيع أشباه الموصلات الدولية (SMIC)، الشركة الكبرى لتصنيع الرقاقات في الصين، بعد أن قالت الحكومة الأمريكية: إنها تدرس وضع قيود على التصدير على الشركة، مما قد يحظر التجارة مع الشركات الأمريكية.

وبصفتها الشركة الكبرى لتصنيع الرقاقات في الصين، ستعاني شركة تصنيع أشباه الموصلات الدولية من ضربة خطيرة، بحيث لن تتمكن من الحصول على الكثير من المعدات الأمريكية التي تستخدمها لصنع الرقاقات واختبارها.

وقالت مصادر تحدثت إلى وول ستريت جورنال: إن هناك مخاوف من أن (SMIC) ربما تساعد في البنية التحتية الدفاعية للصين.

وأصدرت شركة الدفاع الأمريكية (SOS International) حديثًا تقريرًا يدعي أن (SMIC) عملت مع واحدة من كبرى شركات الدفاع في الصين، وأن باحثين جامعيين مرتبطين بالجيش الصيني كانوا يصممون مشاريع لاستخدام تقنية (SMIC).

وقالت شركة الدفاع الأمريكية (SOS International): إنه قد يكون من المستحيل بالنسبة لجهود الباحثين استخدام رقاقات مصنوعة في أي مكان آخر.

Advertisements

وشجبت (SMIC) تقرير شركة الدفاع الأمريكية المزعوم، وأصرت على أنها تقدم الرقاقات والخدمات للاستخدامات المدنية فقط، وأنه ليس لها علاقة بالجيش الصيني.

وقد دافعت شركة الدفاع الأمريكية عن التقرير، وقالت: إن (SMIC) متأصلة بعمق في المشاريع العسكرية.

ولم تثبت الروابط العسكرية بشكل راسخ، وليس هناك ما يضمن أن المناقشات ستؤدي إلى حظر.

وفي حال أضافت الولايات المتحدة (SMIC) إلى القائمة السوداء، فقد يؤدي ذلك إلى تصعيد الحرب التجارية المتوترة.

وبالنظر لوجود بدائل قليلة في بعض الأحيان أو عدم وجود بدائل للأجزاء الأمريكية، فقد تواجه صعوبات شديدة في تنمية مصانعها أو صيانتها.

وقد يعيق هذا بدوره العملاء، الذين من ضمنهم هواوي وغيرها من عمالقة التكنولوجيا الصينيين، وقد تُوسع الصين انتقامها وتلحق الضرر بالشركات الأمريكية التي تعتمد على التصنيع الصيني وقطع الغيار لمنتجاتها.

وركزت الصين كثيرًا على تطوير صناعة أشباه الموصلات المحلية، وهي خطوة اكتسبت مزيدًا من الزخم وسط الحرب التجارية مع الولايات المتحدة.

ومع ذلك، لا تزال (SMIC) متخلفة عن منافسيها، مثل (TSMC) التايوانية وسامسونج الكورية الجنوبية من حيث التكنولوجيا.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر هل ستُحظر SMIC أميركياً؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صوت بيروت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا