الارشيف / علوم وتكنولوجيا

تكنولوجيا: فيس بوك يحظر بيع كافة القطع الأثرية القديمة على الشبكة الاجتماعية وانستجرام

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن تكنولوجيا: فيس بوك يحظر بيع كافة القطع الأثرية القديمة على الشبكة الاجتماعية وانستجرام والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - حظر فيس بوك بيع جميع القطع الأثرية القديمة وسط مخاوف من تداول العناصر المنهوبة من العراق وسوريا على منصاته، وجاءت هذه الخطوة الخاصة بتشديد القواعد السابقة التى كانت تغطى فقط القطع الأثرية المسروقة، بعد تدشين حملة من قبل مجموعة من الأكاديميين وبى بى سى للمبيعات غير المشروعة للآثار.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، تم الإعلان عن التغييرات كجزء من مجموعة جديدة من معايير مجتمع فيس بوك التى أصدرتها شركة وسائل التواصل الاجتماعى يوم 23 يونيو 2020، ويتم توجيه المستخدمين الآن فى قسم "السلع الخاضعة للرقابة" بعدم نشر "المحتوى الذى يحاول شراء أو بيع أو الاتجار أو التبرع أو تهادى أو التماس القطع الأثرية التاريخية."

بيع القطع الآثرية على فيس بوك
بيع القطع الآثرية على فيس بوك

 

يمكن أن تشمل هذه القطع الأثرية، على سبيل المثال، العملات القديمة والمخطوطات والمنحوتات والفسيفساء وحتى أجزاء الجسم المحنطة.

قال جريج ماندل مدير السياسة العامة فى فيس بوك لبى بى سى إن القطع الأثرية التاريخية لها قيمة شخصية وثقافية كبيرة للمجتمعات فى جميع أنحاء العالم، ولكن بيعها غالبًا ما يؤدى إلى سلوك ضار، ولهذا السبب كان لدى فيس بوك منذ فترة طويلة قواعد تمنع بيع المصنوعات المسروقة.

بيع الآثار على فيس بوك
بيع الآثار على فيس بوك

 

وأضاف: "للحفاظ على هذه القطع الأثرية ومستخدمينا آمنين، نعمل على توسيع قواعدنا، وبدءًا من اليوم، نحظر تبادل أو بيع أو شراء جميع القطع الأثرية التاريخية على فيس بوك وانستجرام."

وفقًا لـ BBC ، تعمل شركة التواصل الاجتماعى أيضًا على تطوير أنظمة مدعومة بالذكاء الاصطناعى ستحدد تلقائيًا المحتوى الذى ينتهك السياسة الجديدة بناءً على الكلمات الرئيسية ومطابقة الصور.

ووجد تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية العام الماضى أدلة على أن الفسيفساء الرومانية - التى لا تزال فى الأرض فى سوريا - معروضة للبيع على فيس بوك.

tds f,;
فيس بوك

وشملت الأنشطة الأخرى التى تم تحديدها طلبات توفير مخطوطات من العصر الإسلامى للمشترين المحتملين فى تركيا، وطلبات "نهب حسب الطلب" وتبادل الأفكار حول كيفية حفر المواقع الأثرية من أجل الربح.

وأفادت التقارير أن فيس بوك قام بإزالة 49 مجموعة متورطة فى مثل هذه الممارسات - على الرغم من أن الأكاديميين أفادوا بأن التجارة مستمرة.

وقال عالم الآثار عمرو العزم من جامعة شاونى ستيت فى ولاية أوهايو لبى بى سى إنه يرحب بتغيير السياسة - لكنه يود أن يرى فيس بوك يذهب إلى أبعد من ذلك، وأوضح: "الاعتماد على تقارير المستخدمين والذكاء الاصطناعى لا يكفى ببساطة، فيجب أن يستثمر فيس بوك فى "فرق من الخبراء لتحديد وإزالة الشبكات بدلاً من التركيز مع المشاركات الفردية".

Advertisements

قال عالم الآثار أيضًا أن فيس بوك - بدلاً من حذف المحتوى الذى ينتهك معايير المجتمع الخاصة به بشكل دائم بعد 90 يومً، ما لم يُطلب من جهات إنفاذ القانون خلاف ذلك - يجب أرشفة صور هذه القطع الأثرية.

وأوضح أن "هذا الدليل حيوى لضمان إعادة هذه الأشياء إذا ظهرت فى السوق".

وأضاف البروفيسور أن تجارة الآثار غير المشروعة على فيس بوك يبدو أن لها أكبر انتشار فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث يتم مراقبة الآن حاليًا أكثر من 120 مجموعة على فيس بوك تم تطويرها فقط للنهب والاتجار بالنشاط.

 

"أكبر مجموعة حددناها كان لديها ما يقرب من 150،000 عضو هذه المرة من العام الماضى - الآن لديها أكثر من 437،000."

 

واعترف بأن بعض هذه الزيادة قد يُعزى إلى الضغوط الاقتصادية التى تسببت فيها أزمة الفيروسات التاجية ، ولكن ليس كلها.

 

وحذر الأستاذ العزم من أن "هذه سوق سوداء أيضا تمول المنظمات الإجرامية وأمراء الحرب والمتطرفين المتطرفين".

 

"يحدث ذلك على نفس الموقع فى نفس المساحة الرقمية التى ترحب بها فى منزلك و [تستخدم لمشاركة] صور أطفالك."

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تكنولوجيا: فيس بوك يحظر بيع كافة القطع الأثرية القديمة على الشبكة الاجتماعية وانستجرام لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا