الارشيف / علوم وتكنولوجيا

تكنولوجيا: اعرف أزمة البلاستيك وصلت لفين.. ماذا حدث للجزر التى ألهمت تشارلز داروين؟

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن تكنولوجيا: اعرف أزمة البلاستيك وصلت لفين.. ماذا حدث للجزر التى ألهمت تشارلز داروين؟ والان مع تفاصيل الخبر

القاهرة - بواسطة محمد صلاح - أزمة التلوث البلاستيكى تزداد يوما عن الآخر حتى الآن أصبحت تطمس العلامات الموجودة فى حياتنا التى ألهمت من قبل العلماء فى التوصل إلى نظرياتهم وكتابة مؤلفاتهم العلمية، هذا ما حدث بجزر كوكوس الاستوائية الخصبة التى ألهمت العالم تشارلز داروين وأشار إليها فى كتبه، حيث إنها غارقة الآن بـ 414 مليون قطعة بلاستيكية، بما فى ذلك 373000 فرشاة أسنان.

 

الجزيرة 3
نفايات الجزيرة 

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية فأصبحت الجزر الاستوائية التى ألهمت تشارلز داروين فى كتابه الأول مغطاة بالكامل تقريبًا في 414 مليون قطعة من البلاستيك.

 

وكانت جزر كوكوس قبالة ساحل أستراليا، التى اشتهرت بجمالها بمثابة محطة مهمة فى رحلة عالم الأحياء فى عام 1836، ومع ذلك، فإن الجزر أصبحت الآن محاطة بالقمامة، بما فى ذلك ملايين القطع البلاستيكية وعشرات من زجاجات المياه ومئات الآلاف من فرش الأسنان.

Advertisements

 

الجزيرة 2
جزر كوكوس

 

وقام علماء من جامعة تسمانيا بجمع مواد من البلاستيك والزجاج والخشب والمعادن من 25 شاطئًا فى سبع جزر على مساحة 110 أمتار.

 

وكان حوالى 25% من النفايات التى تم جمعها عبارة عن مواد بلاستيكية يمكن التخلص منها، بما فى ذلك الحقائب وفرشاة الأسنان، وتقع جزر كوكوس النائية والمعروفة أيضًا باسم جزر كيلينج بين أستراليا وسريلانكا فى المحيط الهندى.

 

الجزيرة 5
جزر كوكوس

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تكنولوجيا: اعرف أزمة البلاستيك وصلت لفين.. ماذا حدث للجزر التى ألهمت تشارلز داروين؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا