الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

حيدر المكاشفي يكتب: أيها الامام.. موردوخاي يقريك السلام ويقول لك شالوم

Advertisements

الامام المعني هو الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة القومي حالياً، أما موردوخاي فهو موردوخاي جازيت الذي كان يشغل منصب السكرتير الاول بالسفارة الاسرائيلية بلندن عام 1956، وأما لماذا يخص هذا الديبلوماسي الاسرائيلي الصادق المهدي بهذه التحية دون غيره من الزعامات السودانية، فتلك قصة خبرية تاريخية موثقة، والقصة تحكي عن لقاء عقده الصادق المهدي مع هذا الديبلوماسي الاسرائيلي بلندن عام 1956، وقتها لم يكن الصادق اماماً ولا زعيماً للحزب وانما كان شاباً غراً بلا خبرات ولا تجارب، غير أنه كان زعيماً واعداً وكان والده الامام الصديق يعده لخلافته، وكان ان بعثه عامها والده الامام الصديق مندوباً عنه وممثلاً للحزب، في محاولة للوصول إلى صيغة تعاون اقتصادي، ولتقوية علاقة مع خصم لعبد الناصر الذي كان يخشى ساسة حزب الأمة من توجهاته وآثار ذلك عليهم، وبالفعل انجز الصادق المهمة والتقى الديبلوماسي الاسرائيلي موردوخاي جازيت السكرتير الأول بسفارة اسرائيل بالمملكة المتحدة، وبطبيعة الحال لم يكن متاحاً لشاب صغير السن عقد لقاء مع السفير الاسرائيلي، المهم ان اللقاء قد تم ولكن لم تكشف القصة الخبرية الموثقة التي اطلعنا عليها ما خرج به اللقاء، ربما وزارة الخارجية الاسرائيلية وحدها من يمكنها استكمال بقية القصة بالرجوع الى وثائقها وأضابيرها..وبالأمس القريب خرج للناس عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة ليقول لهم عبر لقاء متلفز ومشهود أنه تشاور مع الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي والسيد علي الريح السنهوري رئيس حزب البعث فيما يتعلق بشأن تطبيع علاقات السودان مع دولة إسرائيل وانهما لم يبديا اعتراضاً.
وقال البرهان في الحوار الذي أجراه معه الاستاذ لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون على قناة السودان الفضائية أنه تشاور في هذا الامر كذلك مع 90 % من قادة القوى السياسية والمجتمعية السودانية وأنهم لم يعترضوا واتفق الجميع على المضي في تطبيع العلاقات مع دولة إسرائيل وفق ما يحقق المصالح الوطنية السودانية العليا على أن يتم عرض كل مايتم التوصل إليه من اتفاقات على المجلس التشريعي مبيناً أنه من الطبيعي إجازة المجلس التشريعي لكل الاتفاقات الخارجية التي توقعها الحكومة مع الدول وإبداء الرأي فيها مشدداً أن لا غضاضة في ذلك. وأضاف البرهان أنه اتفق مع قادة القوى السياسية والمجتمعية ومنظمات المجتمع المدني الذين تشاور معهم على ضرورة الفصل بين المصالح الوطنية العليا للسودان والمصالح السياسية الحزبية منوهاً إلى أن التعبير عن الآراء السياسية والشخصية مكفول لجميع الاحزاب السياسية السودانية وقادتها حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
اذن التاريخ البعيد يقول ان حزب الامة وعبر ممثله الصادق المهدي، كان هو أول من سعى لاقامة علاقات مع اسرائيل ولأغراض حزبية خاصة، والتاريخ المعاش أيضاً يقول وعلى لسان البرهان ان الصادق المهدي لم يبد اعتراضا على التطبيع عند مشاورته في الأمر، ولكن الصادق الذي أجرى سابقاً محادثة ثنائية مع ديبلوماسي اسرائيلي، وتمت مشاورته حالياً عبر تواصل ثنائي جرى بينه والبرهان، يخرج على الملأ ليقول للناس أجمع كلاماً مناقضاً بل ومناهضاً بقوة للتطبيع، بل ويهدد باسقاط الحكومة، فمن يا ترى نصدق، الصادق المهدي الذي سعى للتطبيع قبل اكثر من ستين عاماً، والصادق المهدي الذي لم يعترض على التطبيع الحالي، أم نصدق الصادق الذي يهدد ويتوعد.

 

 

 

صحيفة الجريدة

كانت هذه تفاصيل خبر حيدر المكاشفي يكتب: أيها الامام.. موردوخاي يقريك السلام ويقول لك شالوم لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على كوش نيوز وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"