الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

شنو الحاصل يا زول؟.. 4 أسئلة من حمود أبو طالب للرئيس السوداني

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

شكرا لقرائتكم شنو الحاصل يا زول؟.. 4 أسئلة من حمود أبو طالب للرئيس السوداني ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل


جدة - خالد شويل - متابعات الخليج 365 - الرياض

إلى البشير.. شنو الحاصل يا زول؟.. بهذا العنوان استهل الكاتب حمود أبو طالب كلماته المتعجبة من موقف الرئيس السوداني عمر البشير، بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الخرطوم رغم وقوف أنقرة علانيةً مع قطر المتآمرة على المملكة والإمارات والبحرين ومصر.
وفي مقاله المنشور في جريدة عكاظ، سلَّط الكاتب الضوءَ على وقوف البشير وحيدًا يواجه عقوبات قاسية ويلوح بعصاه في الهواء مجلجلًا بصوته “سوف ندوس أميركا”، ولكن العقوبات استمرت وعانت السودان بسبب السياسات الملتبسة والمريبة، بينما يتنقل البشير بتحالفاته الداخلية والخارجية من طرف إلى طرف، ويناور هنا وهناك غير عابئ بما يعانيه الشعب من شظف العيش.
ولفت أبو طالب إلى أنه عندما ضاق الحال بالسودان لم يجد غير المملكة التي تعاملت معه بروح الأخوة الصادقة، وألقت بكل ثقل العقوبات عنه رغم مواقفه السابقة تجاه المملكة في بعض القضايا وتجديفه في مراكب بعض الدول التي تناصب المملكة العداءَ سرًا وعلنًا، حتى تم رفع العقوبات عن السودان بفضل المملكة.
وتعجب الكاتب من زيارة أردوغان إلى السودان خاصةً وأنها تأتي في وقت شديد التعقيد، لأن تركيا تقف إلى جوار قطر المتآمرة على المملكة والإمارات والبحرين ومصر جارة السودان التي كان يطمح أردوغان أن تكون تابعة لسلطانه من خلال حكم الإخوان.
ورأى الكاتب أن الاحتفال بأردوغان في السودان كان غير عادي، وكان الرئيس التركي يتبختر كإمبراطور يتجول في إحدى إقطاعياته وليس كرئيس دولة زائر لدولة مستقلة، مشددًا على أن الخطير في الأمر هو تسليم البشير لأردوغان جزيرة وميناء سواكن على البحر الأحمر المقابلة تمامًا لمدينة جدة التي يرى فيها أردوغان ذكرى ورمزية لزمن الإمبراطورية العثمانية.
وتساءل الكاتب “ما الذي يجعل البشير يُسلم تركيا جزيرةً إستراتيجيةً في موقع مهم محاذٍ للمملكة وهي دولة تسعى علنًا إلى التوسع والنفوذ لدول عربية؟
وأردف “ما الذي يجعل البشير يتحالف مع رئيس دولة يحتضن ويدعم تنظيم الإخوان المصنف إرهابيًا ويقف بقوة مع قطر ويتآمر مع إيران علينا؟
ولم تنتهِ أسئلة الكاتب بل زاد “ما هي فائدة المقايدة بعلاقة السودان مع أكثر الدول دعمًا له ووقوفًا معه لصالح دولة تقف موقف العداء لدور عربية وتتربص بها؟
وختم بقوله “لا بد من سؤال البشير شنو الحاصل يا زول”؟
cd080c98b9.jpg

شاركنا بتعليقك
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر شنو الحاصل يا زول؟.. 4 أسئلة من حمود أبو طالب للرئيس السوداني لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المواطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا