الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

الرئيس والمؤتمر الوطني

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شهاب محمد - الخرطوم - خاص الخليج 365:
في خطابه الاخير الذي اعلن فيه الطوارئ وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات قال الرئيس البشير يومها انه قرر أن يقف على مستوى واحد من جميع الاحزاب باعتباره شخصية قومية ترعى الحوار وتشكل الضمانة لتنفيذ مخرجاته ، وقد اتبع ذلك بتفويض صلاحياته في رئاسة حزب المؤتمر الوطني الى مولانا أحمد محمد هارون الذي أصبح رئيسا للحزب الى حين انعقاد مؤتمرهم العام ، ومنذ ذلك اليوم ظل الحزب يقيم اجتماعاته سواء في المكتب القيادي أو مجلس الشورى بدون حضور الرئيس حتي ان كبار قادة الحزب اعتبروا الرئيس قد قاد انقلابا على حزبه وأنه لم يستشره في ما أقدم عليه من إجراءات واعتبروا الأمر شبيها بالمفاصلة ونادوا بالغاء حالة الطوارئ باعتبارها قرارا غير دستوري وممن جهر بهذا الرأي عاليا وبلا مواربة الدكتور أمين حسن عمر ، وهناك قيادي كبير آخر قال إن عضوية المؤتمر الوطني أصبحت تائهة ولاتدري ماذا تفعل وماذا يراد بها في المرحلة المقبلة ولا تستطيع أن تقرر شيئا بعد أن تخلي الرئيس البشير عن الحزب ، وهذا كلام الدكتور قطبي المهدي الذي كان واضحا في توصيف العلاقة بين الرئيس والحزب .
اختلف قادة المؤتمر الوطني حول تداعيات قرار الرئيس بالابتعاد عن الحزب وقالوا انه موقف سليم يجعل الآخرين يطمئنون إليه في رعايته للحوار لكن آخرين أبرزهم الرئيس المفوض الحالي مولانا أحمد محمد هارون ورئيس القطاع السياسي للحزب الدكتور عبد الرحمن الخضر ، وآخرون قالوا إن الرئيس لم يقطع علاقته بالحزب ولم يخرج عنه فقط فوض صلاحياته لغيره وبالفعل صدق هذا القول وخالف الرئيس التزامه ونكص عن وعده وعلى مسمع ومرأي الكل ترأس مساء الاثنين اجتماع المكتب القيادي للمؤتمر الوطني لمناقشة مايدور في الساحة من أحداث وماتحمله من تطورات وهو ما اعتبره الكثيرون تراجعا عن كلام قاله وبنى عليه الناس انه أصبح شخصية قومية ونزع جلباب الحزبية ولكنه بنظرهم عاد ثانية الى المربع الاول وقد يسهم هذا الحدث في إفشال كثير من الخطط كان يمكن أن تقوم لو أنه لم يعد أدراجه للمؤتمر الوطني .

المادة السابقةالحراك الثوري بين المواقف الغربية والصمت العربي
المقالة القادمةحميدتي: جاء الدور ليعرف ناس الخرطوم الدعم السريع على حقيقته + فيديو
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الرئيس والمؤتمر الوطني لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا