الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

غموض يكتنف الموقف

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شهاب محمد - الخرطوم - خاص الخليج 365:
منذ أن شرع السيد محمد طاهر ايلا في حملته علي المؤسسات والصناديق والهيئات الحكومية فاعفي إداراتها وحل غالبها فإن الناس بشكل عام تتعاطف معه ، ولم يظن أحد أن جهة ما تستطيع التمرد على قراراته ، ولم تعترض مؤسسة – على الاقل علنا – حتى إذا جاء الدور على صندوق تنمية واعمار الشرق الذي تم حله واعفاء مديره ونائبه ارتفعت الأصوات عالية ترفض بشدة هذا الإجراء بل إن البعض قال إن هذا الأمر ليس من صلاحيات ايلا ، ولمح البعض إلى أن السيد رئيس الوزراء منذ سنوات يعيش مشاكل مع الصندوق وقد حانت له الفرصة ليوجه له الضربة القاضية وقد فعل لكن هذا الإجراء لن يمر .
بعضهم اعتبر حل الصندوق تمزيقا لاتفاق الشرق واستهدافا لنجاحات الصندوق الكبرى الماثلة على الارض ، وكان مكتب السيد رئيس الوزراء قد نفى بشكل قاطع أن تكون الدوافع شخصية وراء قرارات ايلا موضحا أنها جاءت تنفيذا لتوصيات لجان مختصة ، وسواء صح هذا الكلام ام لا فإن مما لاشك فيه ان القرارات أحدثت جدلا كبيرا وواسعا ولابد من دراسة الامر من كل جوانبه وعرض اراء المعترضين على ايلا ، وليسع الناس لمعرفة ما يدور بالضبط او على الاقل تقييم المواقف بهدف الوصول إلى الحقيقة .
في الخبر أن صندوق أعادة بناء وتنمية الشرق أعلن رفضه لقرار الحل واعتبره انقلاباً على اتفاقية السلام وخرق لها، وقطع بأنه غير مدروس، وقال عضو مجلس إدارة الصندوق، رئيس حزب الشرق للعدالة والتنمية د. عبد القادر إبراهيم حسب صحيفة آخر لحظة، إن القرار أتى في إطار تصفية الحسابات من رئيس مجلس الوزراء محمد طاهر إيلا.
حزب مؤتمر البجا في بيان له رفض قرار حل الصندوق ، وقال إن الحل ليس من مهام واختصاصات رئيس الوزراء بل من مهام وصلاحيات رئاسة الجمهورية
ورفض مساعد رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر البجا موسى محمد احمد قرار رئيس مجلس الوزراء وكشف عن لقاء له مع رئيس الجمهورية للاستفسار عن مبررات حل الصندوق.
وفي وقت لاحق كشف مصدر مطلع عن مخرجات الاجتماع المغلق الذي انعقد بين رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ومساعده موسي محمد احمد بالقصر الجمهوري بخصوص حل صندوق الشرق الذي اصدره رئيس الوزراء محمد طاهر ايلا وبحسب المصدر فان قراراً قد صدر بتجميد القرار بسبب ان الصندوق يتبع ادارياً للنائب الاول لرئيس الجمهورية وليس لرئيس الوزراء.
هذا بعض ما نقلناه وقراناه متفرقا عن الموضوع ولاندري ما المقصود مثلا بتجميد قرار ايلا ، ونسأل أليس واضحا للرئاسة خطأ القرار فلماذا لا تعلن القاءه تماما بدلا عن تجميده ؟
الغموض لازال يكتنف الموضوع وهو سيد الموقف ولاندري لمن يكون الفلج في هذه القضية.
الحقيقة غائبة في هذا الموضوع ولكن تدخل رئاسة الجمهورية ووقوفها مع المعترضين على ايلا يعني أن الأمور قد تسير في كل الاتجاهات وقد نشهد أحداثا نستبعدها الان .

المادة السابقة تصدر 4 تأشيرات جديدة لمناسك العمرة
المقالة القادمةقرار مفاجئ..كابتن”إبراهومة” يترك هلال الأبيض
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر غموض يكتنف الموقف لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان اليوم وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا