الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

تحركات بشأن المعتقلين بالسودان.. هل تخرجهم من خلف الأسوار؟ (تقرير)

Advertisements

عدة تحركات شهدت السودان خلال الساعات الماضية، بشأن المعتقلين المتواجدين داخل السجون السودانية، على خفية اشتراكهم في التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس السوداني لتفاقم الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

استدعت بريطانيا السفير السوداني لديها إدريس محمد، بشأن تدهور الأحوال في البلاد، وفقا لما نشرته وسائل إعلام سودانية.

 

وأعرب المبعوث البريطاني الخاص بالسودان وجنوب السودان كريس تروت، عن مخاوفه بفرض حالة طوارئ علي المواطنين، وإصدار أوامر تدمر حرية الرأي وتسهل الاستخدام الإضافي للقوة المفرطة، موضحا أن ذلك أمر غير مقبول، بحسب صحيفة "المشهد" السوداني.

 

وكان السفير البريطاني في السودان، عرفان صديق غرد بعد لقاء رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض، عمر الدقير عقب إفراج السلطات عنه، وقال: "سعدت بلقاء عمر الدقير بعد إطلاق سراحه بعد 67 يوما من الاعتقال".

 

وأضاف: "يجب إطلاق سراح كل المعتقلين فورا"، وحذر من أنه لا يمكن الوصول إلى إجماع سياسي من دون بيئة سياسية مواتية.

 

ودعت آلية سياسية فى السودان إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين فى السودان لتهيئة الأجواء لحوار سياسى شامل دعا له الرئيس عمر البشير مؤخرا.

Advertisements

وعقدت آلية القوى السياسية لمعالجة الأزمة وهى آلية تضم الأحزاب الموقعة على وثيقة الحوار الوطني اليوم اجتماعا مع الرئيس السوداني عمر البشير لمناقشة الأزمة السياسية الراهنة بالسودان.

 

وقال بحر إدريس أبو قردة رئيس حزب التحرير والعدالة رئيس الآلية فى تصريحات صحفية "دعت اللجنة إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين لتهيئة الأجواء للحوار الذى دعا له رئيس الجمهورية".

كما طالبت لجنة حماية الصحفيين الدوليين؛ مقرها نيويورك؛ السلطات السودانية؛ بالافراج فوراً عن الصحفي عثمان ميرغني؛ والكشف عن مكانه والتهم الموجهة اليه.

 

وأعتقل جهاز الأمن والمخابرات السوداني؛ ميرغني رئيس تحرير صحيفة (التيار) السودانية من مكتبه بالخرطوم؛ عقب خطاب الرئيس السوداني؛ في الثاني والعشرون من فبراير الماضي.

ويرجح أن يكون سبب الاعتقال تعليق ميرغني في القنوات الفضائية على القرارات التي أصدرها الرئيس البشير، وقالت اللجنة ان دائرة الاعلام بجهاز الامن السوداني لم ترد علي طلبها بمعرفة مصير الصحفي المعتقل.

وأضافت "لا توجد تهم رسمية ضد عثمان ميرغني ، ولكن يمكننا أن نخمن كيف انه يتعارض مع السلطات: من خلال ممارسة الصحافة المستقلة وتسليط الضوء على اليأس والخبث التي جاءت لتصوير حملة الرئيس عمر البشير على المعارضة".

وقال منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شريف منصور"يجب على السلطات السودانية أن تحرر ميرغني فوراً وأن تكف عن محاولة حل مشاكلها الخطيرة من خلال شن الحرب على الصحافة".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تحركات بشأن المعتقلين بالسودان.. هل تخرجهم من خلف الأسوار؟ (تقرير) لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان نيوز 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا