الارشيف / اخبار العالم / أخبار السودان اليوم

هل تؤثر احتجاجات الخرطوم على عملية السلام في جنوب السودان ؟

Advertisements

تشهد السودان في الوقت الراهن تظاهرات شعبية منذ 19 من ديسمبر الماضي، دعا لها تجمع «المهنيين السودانيين»، بمشاركة قوى معارضة وأحزاب سياسية أبرزها «الجبهة الوطنية للتغيير» التي تضم ٢٢ حزبًا سياسيًا سودانيًا، من المشاركين في الحوار الوطني، وحزب الأمة بقيادة الفاضل المهدي، وطالبوا الرئيس السوداني، عمر البشير، بالرحيل وتشكيل مجلس رئاسي سيادي انتقالي، وحكومة انتقالية من الكفاءات، وحل المجلس الوطني «البرلمان»، وتشكيل برلمان يضم ١٠٠ عضو.

وعلى صعيد إقليمي، قال سفير جنوب السودان بالخرطوم، ميان دوت، إن جوبا تتطلع لاستقرار الأوضاع في السودان دون تدخل في شأنها الداخلي،وذلك بحسب صحيفة "المصري اليوم".

وأضاف دوت أن التظاهرات الشعبية في السودان، لم تؤثر على إنتاج وتصدير النفط، بل إن كميات إنتاج النفط زادت خلال اليومين الماضيين من 14 ألف إلى 15 ألف برميل يوميًا، حسب ما نقلت عنه وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وأوضح سفير جنوب السودان بالخرطوم، أن الرئيس سيلفاكير ميارديت، اتصل بالرئيس السوداني عمر البشير، للاطمئنان على أوضاع البلاد، وأكد له أن جوبا ترغب في استقرار الخرطوم، والحدود بين البلدين، وذكر أن «جنوب السودان لا تتدخل في التظاهرات الجارية حاليًا والقضية المكلفين بها في جنوب السودان من جانب السودان هي قضية بلاد النوبة والنيل الأزرق».

يذكر أن السودان يشهد اضطرابات شعبية ضخمة تندد بالأوضاع الاقتصادية في البلاد، منذ 19 ديسمبر الماضي، عقب اختفاء الخبز والوقود وانهيار العملة المحلية مقابل الدولار، وارتفاع معدلات التضخم رغم رفع واشنطن الحصار الاقتصادي المفروض على البلاد في أكتوبر الماضي، مما ساهم في نقص الخبز والوقود في عدة مدن.

Advertisements

وانفصل جنوب السودان عن الشمال عام 2011، عقب استفتاء شعبي بنتيجة 98 %، وأعلن الانفصال رسميًا في يوليو 2011، وعقب الانفصال خسر السودان حصة كبير من النفط حيث يحوي جنوب السودان على 75 % من الموارد النفطية للسودان في مرحلة ما قبل التقسيم، لكنه يحتاج إلى أنابيب النفط الممتدة في السودان للتصدير.

وفي مطلع سبتمبر الماضي، وقع أطراف النزاع بجنوب السودان على اتفاقية للسلام الشامل ووقف الحرب الأهلية بالدولة الوليدة، تحت رعاية الرئيس السوداني عمر البشير، ومنظمة «الإيجاد» وعدد من دول الجوار أيضًا ك «إثيوبيا، وأوغندا».

وعقب التوتر الذي يشهده السودان في الوقت الراهن، قال مراقبون إن تلك الاحتجاجات الشعبية ضد البشير، بإمكانها التأثير على سير تنفيذ بنود اتفاق السلام بجنوب السودان، خاصة مع انشغال البشير عن متابعة تلك الإجراءات في ظل الغضب الشعبي ضده.

من جانبه، قال السفير صلاح حليمة، مبعوث الجامعة العربية لدى السودان السابق، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن الاحتجاج الشعبي ضد نظام البشير، يؤثر سلبًا على الأوضاع في دولة جنوب السودان، وسير تنفيذ بنود اتفاق السلام التي وقع عليها أطراف النزاع برعاية البشير، ولكن تدخل قوى دولية وإقليمية، مثل «منظمة الإيجاد، مفوضية الاتحاد الأفريقي، ودول الترويكا»، لا يعطل تلك الإجراءات بشكل كامل.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر هل تؤثر احتجاجات الخرطوم على عملية السلام في جنوب السودان ؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السودان نيوز 365 وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا