الارشيف / اخبار الرياضه

"حرب أهلية في بريميرليج".. ما المشروع "الثوري" الذي سيغير الكرة الإنجليزية؟

Advertisements

محمد اسماعيل - القاهرة - لا حديث في أوساط كرة القدم الإنجليزية عن سوى المشروع "الثوري" الذي تقدم به ملاك ناديي ومانشستر يونايتد، بشأن تغييرات جذرية في كرة القدم الإنجليزية، أبرزها تقليص عدد الفرق المشاركة في الممتاز.

وسربت بعض التقارير البريطانية ملامح المخطط الذي نبع من محاولات تجنب كارثة اقتصادية، بسبب تبعات أزمة تفشي المستجد، التي جمدت نشاط كرة القدم لعدة أشهر خلال العام الحالي، وتسببت أيضًا في منع تواجد الجماهير بملاعب كرة القدم في إنجلترا حتى الآن.

كشفت شبكة "سكاي سبورتس" أن المشروع المسمى بـ "Big Pictue" يستهدف بشكل أساسي تقليص عدد فرق الدوري الإنجليزي الممتاز من 20 فريقًا إلى 18 فريقًا، بالإضافة إلى إلغاء بطولتي كأس رابطة المحترفين والدرع الخيرية "السوبر الإنجليزي".

خطة تقليص عدد أندية "بريميرليج" تتضمن مشاركة صاحب المركز السادس عشر في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز في منافسات "بلاي أوفس" مع أصحاب المراكز "الثالث، الرابع والخامس" في جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإنجليزي "تشامبيونشيب" لتحديد صاحب البطاقة الأخيرة في المسابقة.

سيتم أيضًا إلغاء نظام التصويت على القرارات، والذي يتطلب موافقة 14 ناديًا من أصل الأندية العشرين في الدوري الإنجليزي الممتاز، على أن يصبح التأثير الكامل في يد الأندية التسعة صاحبة أطول مدد بقاء في بريميرليج "أرسنال، ، إيفرتون، ليفربول، مانشستر يونايتد، مانشستر سيتي، ساوثامبتون، توتنهام هوتسبر وويست هام يونايتد".

نظام التصويت المقترح في المشروع الجديد يتطلب موافقة ستة أندية بين الأندية التسعة، كما يتضمن منح 25% من عوائد الدوري الإنجليزي الممتاز إلى أندية رابطة المحترفين الإنجليزية، لدعم الدرجات الأقل في الكرة الإنجليزية، بالإضافة لدفعة مقدمًا بقيمة 250 مليون جنيه إسترليني، لإنعاش الأندية في أزمتها الحالية.

الخطة المقترحة تسببت في صدامات مبكرة وردود أفعال متباينة، وصفتها الصحافة الإنجليزية بـ "حرب أهلية" في الكرة الإنجليزية، حيث ردت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز مباشرة، في بيان رسمي أمس الأحد، ووصفت الخطة بأنها قد تكون "مدمرة" للمسابقة الأشهر في العالم.

بيان "بريميرليج" انتقد أيضًا تأييد ريك باري رئيس رابطة الأندية المحترفة "EFL" للخطة، ووصفت دعمه للمقترح الذي قاده ليفربول ومانشستر يونايتد بأنه مخيب للآمال.

لكن العديد من التقارير البريطانية وجدت دعم باري للخطة مبررًا، في ظل استفادة مسابقات الرابطة التي يترأسها، والتي يعانى معظمها من أزمات اقتصادية طاحنة، في ظل غياب الجماهير عن المدرجات، والصورة الضبابية المتعلقة بمستقبل الكرة الإنجليزية، في ظل استمرار تبعات جائحة كورونا.

شبكة "سكاي سبورتس" بدورها أكدت أن مخاوف "بريميرليج" تكمن في سلب سلطة الرابطة على المسابقة المحلية الشهيرة، حيث ستكفي أصوات ستة أندية من الأندية صاحبة القرار لإحداث أية تغييرات مطلوبة في المسابقة.

خطة التطوير تتضمن أيضًا منح التفوق في جدول ترتيب بريميرليج مكافآت أكبر، حيث تحصل الأندية على مكاسب أكبر من التوزيع الحالي عند الحصول على مراكز متقدمة، كما ستتم إعادة جدولة مباريات الموسم الإنجليزي، ومساعدة المنتخب الإنجليزي بشكل أكبر.

دوري السيدات الإنجليزي سيحصل أيضًا على استقلالية، بعيدًا عن "بريميرليج" والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، كما ستتاح لجميع أندية الدوري الإنجليزي الممتاز طرح ثماني مباريات مباشرة لتشاهدها جماهيرها عن طريق الدفع مقدمًا عبر قنواتها الخاصة.

وتعد تلك النقطة واحدة من أبرز دوافع الأندية الكبرى لإحداث ذلك التغيير، حيث أشارت تقارير بريطانية إلى أن الأندية الكبرى أرادت منذ سنوات عديدة استغلال الحقوق التليفزيونية "دوليًا" بشكل أكبر، وقد يتطور الأمر لبيع أكثر من ثماني مباريات.

كانت هذه تفاصيل خبر "حرب أهلية في بريميرليج".. ما المشروع "الثوري" الذي سيغير الكرة الإنجليزية؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على مصراوى وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"