الارشيف / اخبار الرياضه

موسم 2019-2020.. الأسرع في الإقالات بعصر الاحتراف

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن موسم 2019-2020.. الأسرع في الإقالات بعصر الاحتراف والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - إعداد: علي نجم

حقق دوري موسم 2019-2020 رقماً قياسياً في عصر الاحتراف، لكن بصورة سلبية بعدما أقالت 4 أندية مدربيها بعد مرور 3 جولات فقط، في حين أن مدرب خورفكان البرازيلي باولو كاميلي ينتظر دوره. ودخل قائمة المقالين الإيطالي فيفياني (اتحاد كلباء) والبرازيلي كايو زاناردي (النصر) والهولندي موريس شتاين (الوحدة) والهولندي ستريبل (الجزيرة).
ولم يسبق أن شهدت المسابقة منذ بداية عصر الاحتراف في موسم 2008-2009 هذا العدد الكبير من الإقالات مع الوصول إلى الجولة الثالثة من عمر المسابقة. ويفتح باب الإقالات التساؤل الكبير، هل ما يحصل في دورينا منطقي، أم أن الأندية وصلت إلى ما يمكن أن يوصف ب «التخبط الكروي»، قياساً على عدد المدربين المستبدلين.
وقد يكون لكل مجلس إدارة الحق في اتخاذ ما يراه من قرارات، وقد يكون من المنطقي أن يكون المدرب هو الضحية الأولى عند كل خسارة أو تراجع، لكن الثابت أيضاً أن ما يحصل فاق التوقعات، وكشف الكثير من العيوب الإدارية، وإن استخدم كل ناد ما أمكن من مساحيق التجميل ليغطي «بشاعة» ما حصل.
وبدأ المسلسل مع فيفياني ثم زاناردي في الجولة الثانية، وأقال الوحدة مدربه الهولندي شتاين في الثالثة، ولحق به مواطنه ستريبل مدرب الجزيرة، ليبدل ثنائي العاصمة جلدهما الفني سريعاً، بعد بدايتهما المتواضعة في المسابقة.

4 من 9

لم تستمر رحلة المدرب الهولندي ستريبل مع الجزيرة طويلاً، حيث بدأت علامات الشكوك تحوم حوله حتى قبل بداية الموسم، وسط الكثير من الملاحظات التي تركها أسلوب المدرب في قيادة المباريات أو حتى في الجاهزية البدنية التي بدا وكأنها «متواضعة»، بعد تراجع مردود الفريق جماعياً.
وقد تكون خسارة مباراة الديربي أمام الوحدة هي «القشة التي قصمت ظهر البعير» بالنسبة إلى الجزراوية، ليس لخسارة النقاط الثلاث، بل بسبب «السيناريو» الذي سارت عليه المباراة، وسوء خيارات المدرب وضعف قراءته سواء في التغييرات أو في التعامل مع مجريات الشوط الثاني الذي قلب به المنافس الأمور لصالحه.
ويدرك مسؤولو الجزيرة الأسباب التي دفعتهم إلى اختيار ستريبل، والأسباب التي دفعتهم إلى إعادة مواطنه كايزر من جديد، وهو من يعرف تفاصيل دوري الخليج العربي بعدما تولى العمل مع «فخر العاصمة» في الموسم الماضي، قبل أن يرحل إلى سبورتينغ لشبونة البرتغالي.
وكان كايزر محط اهتمام غالبية الفرق التي فتحت باب التفاوض معه، فطرح كاسم في بورصة التعاقد لكل من الجزيرة والنصر واتحاد كلباء، قبل أن يقرر العودة إلى الجزيرة من جديد.

شتاين الوحدة

أما شتاين الذي تولى المهمة بناء على نصيحة من تين كات، فقد أثبتت المباريات أنها نصيحة ضارة، بعدما بدا المدرب تائهاً في تحديد معالم الفريق.
ويحمل البعض إدارة الوحدة مسؤولية ضعف نتائج الفريق، قياساً إلى حجم الاستغناءات التي تمت في «ميركاتو الصيف»، ورحيل كوكبة من اللاعبين خاصة على مستوى وسط الميدان.
ولعل اللافت في قرار الاستغناء، أنه جاء بعد ساعات فقط من تأكيد إدارة الوحدة على بقاء المدرب، حتى طرح الكثير من التساؤلات الصعبة وهي:
هل تبدلت القناعات بين ليلة وضحاها؟ وهل المدرب فعلاً هو المسؤول عن حصول الفريق على 3 نقاط من أصل 9 ممكنة؟ وهل الوحدة فعلاً يمتلك فريقاً قادراً على تحقيق حلم رئيس مجلس الإدارة الذي وعد بنيل اللقب أو الاستقالة؟

النصر بلا نصر

لم يشذ النصر عن قاعدة كل المواسم السابقة، فقد بدل جلده الفني بعد الخسارة في المرحلة الثانية أمام عجمان ليوكل إلى المدرب الهولندي فيرسلاين مهمة قيادة الفريق مؤقتاً، قبل أن يتعاقد مع الكرواتي كرونسلاف يورتسيتش. وفشل فيرسلاين في تحقيق النصر خلال مباراتين، الأولى أمام الظفرة في الدوري حين خسر 1-2، والثانية أمام العين في كأس الخليج العربي 3-1، ليتأكد كل نصراوي أن الخلل في النصر أكبر من مدرب تتم التضحية به.
وزادت نتائج «العميد» هذا الموسم من مرارة وحسرة جماهير الفريق التي تتوسم خيراً صيفاً، قبل أن تنال صفعات السقوط وتتذوق مرارة الهزائم وسوء النتائج، لتعود من جديد إلى العيش في جلباب الخيبات التي يبدو أنها قدر لكل نصراوي وعاشق للقميص الأزرق. ولعب النصر هذا الموسم 7 مباريات في مسابقتي الدوري وكأس الخليج العربي، لم يعرف فيها سوى حلاوة الفوز مرة واحدة على اتحاد كلباء، مقابل تعادلين و4 هزائم، ليحصل «العميد» على 5 نقاط من أصل 21 نقطة ممكنة.

فيفياني

كان قرار إدارة اتحاد كلباء في بقاء المدرب الإيطالي فيفياني على رأس الجهاز الفني بعد نهاية الموسم الماضي أغرب قرار بالنسبة إلى فريق لم يعرف طعم الفوز طوال 13 مباراة على التوالي.
ويحسب للمدرب الإيطالي النجاح في الحفاظ على موقف الفريق بين الكبار، لكن اللافت أن سجل نتائج «النمور» في الدور الثاني كان كارثياً، دون أن يعرف حلاوة الفوز ولو مرة واحدة، وهو ما تجدد هذا الموسم بالخسارة في أول مرحلتين أمام كل من العين والشارقة.

قائمة المدربين المقالين في آخر ستة مواسم:

* موسم 2013-2014:

العين: الأوروغوياني فوساتي (قبل بداية الدوري)، والإسباني كيكي (الجولة 19).
الوصل: الفرنسي بانيد (الجولة الرابعة)، والأرجنتيني كوبر (الجولة 19).
الجزيرة: الإسباني لويس ميا (الجولة الخامسة).
الوحدة: التشيكي غاروليم (الجولة 6).

دبي: السويسري رويدا (الجولة 6)، والسويسري همبورتو (الجولة 19)
الشعب: الروماني سوموديكا (الجولة 9).
الإمارات: الإماراتي عيد باروت (الجولة 9).
بني ياس: الأوروغوياني داسيلفا (الجولة 18).

Advertisements

* موسم 2014- 2015:

الفجيرة: المدرب البوسني جمال حاجي (قبل بداية الدوري).

الظفرة: المدرب الكرواتي كارابيغ (الجولة الرابعة) - المدرب الروماني ايوان (الجولة 13).
الوصل: المدرب البرازيلي جورجينيو (الجولة الخامسة).
اتحاد كلباء: المدرب البرازيلي سواريز (الجولة السادسة).
الفجيرة: المدرب العراقي عبد الوهاب عبد القادر (الجولة 11).
الوحدة: المدرب البرتغالي بيسيرو (الجولة 15).

* موسم 2015-2016:

الشعب: المدرب المصري طارق العشري (بعد الجولة السابعة).
الشارقة: البرازيلي بوناميغو (بعد الجولة الثامنة).
الظفرة: الفرنسي بانيد (بعد الجولة التاسعة).
الفجيرة: التشيكي هاشيك (بعد الجولة 20).
بني ياس: الإسباني غارسيا (بعد الجولة 21).

* موسم 2016-2017:

العين: الكرواتي زلاتكو.
الشباب: الهولندي فرد روتن.
النصر: الصربي يوفانوفيتش.
بني ياس: الأوروغوياني بابلو روبيرتو والبرتغالي باولو.
دبا الفجيرة: البرتغالي باولو سيرجيو.
الشارقة: اليوناني دونيس.
الإمارات: الألماني ثيو بوكير.
حتا: الإماراتي وليد عبيد.
اتحاد كلباء: الإيطالي فيفياني.

* موسم 2017-2018:

حتا: المقدوني جوكيكا: (بعد الجولة الثالثة)
الشارقة: البرتغالي بيسيرو: (بعد الجولة الرابعة).

الإمارات: التشيكي هاشيك: (بعد الجولة 6).
شباب الأهلي: الروماني كوزمين: (بعد الجولة 10).
النصر: الإيطالي برانديلي (بعد الجولة 12).
الظفرة: السوري محمد قويض: (بعد الجولة 12).
حتا: السوري نزار محروس (بعد الجولة 18).
الإمارات: التونسي نور الدين العبيدي: (بعد الجولة 19).

* موسم 2018-2019:

اتحاد كلباء: البرازيلي فييرا (الجولة الأولى).
شباب الأهلي: التشيلي سييرا (الجولة الخامسة).
الوصل: الأرجنتيني كونتيروس (الجولة السادسة).
دبا الفجيرة: البرازيلي باولو كوميلي (الجولة السادسة).
الجزيرة: الهولندي مارسيل كايزر (الجولة التاسعة).

الوحدة: الروماني ريجيكامب (الجولة 10).
النصر: الصربي يوفانوفيتش (الجولة 11).
الوصل: الإماراتي حسن العبدولي (الجولة 13).
النصر: البرازيلي زاناردي الذي كان عين في مهمته مؤقتاً (الجولة 13).
الوحدة: الحاي جمعة الذي عين في مهمته مؤقتاً (الجولة 13).
العين: الكرواتي زوران (الجولة 13).
الفجيرة: التشيكي ايفان هاشيك (الجولة 14)
دبا الفجيرة: السوري محمد قويض (الجولة 15)
النصر: الإسباني بينات (الجولة 18)

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر موسم 2019-2020.. الأسرع في الإقالات بعصر الاحتراف لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا