الارشيف / اخبار السعوديه

السعودية | أهل الكتابة

Advertisements

شكرا لقرائتكم أهل الكتابة ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

جدة - بواسطة طلال الحمود - بر تطور المجتمعات كان هناك دائما، أهل الحرف، والصنائع، والخدمات، الذين بتكامل ما يقدمونه للمجتمع يتقدم ويتطور وينمو بشكل متوازن أي تجمع بشري.

المجتمعات المعاصرة تعتمد في تشكيل وبلورة رأيها العام، وبالتالي إيصال رسالتها في الداخل، وفي الخارج على قنوات تُعبر وتبلور، وتعيد إنتاج ذلك الرأي، والتوجه، وتقديمه في أشكال ونماذج جديدة سواء كان موقفا مبدئيا، أو سياسة عامة، ليصل إلى المتلقين بنكهات، وألوان متعددة تناسب شرائح الناس، ومستوياتهم العلمية، والمعرفية.

هذه الخاصية لا تؤثر في الغالب في جوهر الرسالة، بقدر ما تكون حالة من الإثراء للفكرة والذهاب بها إلى أكبر شريحة من الناس.
مؤخرا، تلطف وزير الثقافة والإعلام (الخميس 15مارس 2018) بدعوة نخبة من رؤساء تحرير الصحف الوطنية، وكتاب الرأي فيها، والمعلقين السياسيين. وهذه شريحة وطنية أثبتت وجودها، وحضورها على المستوى المحلي والخليجي والعربي. فكاتب الرأي، والقلم السعودي الذي يكتب في السياسة والاقتصاد وحتى في القضايا الاجتماعية يحقق إنجازا وحضوره ملموس في الصحافة الخليجية، وفي الفترة الأخيرة سجلت أسماء سعودية مواقع مرموقة في مناقشة وتحليل والتعليق على الأحداث الدولية السياسية والعلمية المتخصصة.

Advertisements

من النقاط الجوهرية في لقاء وزير الثقافة والإعلام بأهل الرأي، والكتابة، منها أن لدينا اليوم في هذه البلاد المباركة رغبة من القيادة - نصرها الله - في الاقتراب من هذه الشريحة، بالتعاطي والتعاون معها والتواصل معها، وهذا وعي يسجل لصانع القرار اليوم، ويقابله في الجهة الأخرى شغف وتعطش لدى هذه الشريحة إلى الوصول إلى المعلومة، التي يمكن أن تسمى بالعميقة. والتي تعكس موقفا، ورأيا وطنيا. يزيل الكثير من اللبس في الرأي الذي يكتب وجعل أصحاب هذه المهنة أكثر ثقة واعتدادا ومهنية بما يقولون ويوصلونه إلى الناس. وذلك يتأتى في شكله الأولي بمد خيوط التواصل الناعمة مع القيادة، كلما كان ذلك ممكنا، ومع المسؤولين في الصفوف الأولى وفي مقدمتهم وزير الثقافة والإعلام. هذه الرغبة المباركة والجديدة تحتاج في التقدير العام إلى المسارعة الواعية من المؤسسة الثقافية، وأذرعها الإعلامية إلى بلورتها في شكل منجز عملي له يجمع أهل هذا الفن، وينظم عملهم ويمد الجسور معهم بما يتناسب وهذه المرحلة التي هي مرحلة تجديد وتحديث، وقد تستلزم تطوير وإعادة بناء بعض الأجسام الإدارية، والتنظيمية السابقة، والتي تفتقر إلى النبض الحقيقي، وربما أدت دورا يناسب مراحل سابقة، ولكنها اليوم - وبدون شك - أصبحت من الماضي.

معالي الوزير استمع إلى كثير من الآراء والتطلعات، والشكاوى في اللقاء الضافي، ولا داعي لتكرار شيء منها هنا، سوى القول إن الكل يتطلع إلى التطوير، مع المحافظة على أهم مسارات أو حاضنات إنتاج الرأي في الداخل، وأعني بها الصحافة التقليدية لتبقى المنجم الذي يمد المجتمع بالرأي، نقطة أخرى مهمة تتعلق بأن جل المشتغلين بالكتابة والرأي في الصحافة والإعلام، هم أرباب أعمال أخرى في قطاعات الدولة المختلفة، وبعض الأنظمة الداخلية تحمل فقرات غامضة ونصوصا تحتاج إلى مراجعة، تعيق أو تمنع عمل مبدع وصاحب رأي هنا أو هناك، بحجة أنه يعمل في وزارة ما، أو يشغل مهنة ما. احتضان أهل الرأي والكتابة وتمكينهم من القيام بهذا الدور الاجتماعي، والمساهمة في حركة التطوير والبناء التي تخوضها بلادهم وقيادتهم في الرأي الغالب أكبر من تجاوز فقرات تنظيمية عفى عليها الزمن. وهم مثل شعراء الزمن القديم تزيد قيمتهم المعنوية لمجتمعاتهم عند اكتشاف شاعريتهم، مع اعتزاز مجتمعاتهم وأسرهم بهم كونهم أهل مواطنة وأهل رأي. أهل الكتابة يأملون في تطوير المؤسسات والأفكار، وإزالة أشكال غير منطقية، تتعلق بممارستهم للمهنة والهواية والتي تصب كمحصلة نهائية في خدمة الوطن. تنظيم الحياة وإعادة بلورة كثير من شؤونها طلب أيضا لأهل الرأي ووضع كثير من النقاط على حروفها.

*نقلاً عن "اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر السعودية | أهل الكتابة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العربية نت وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا