اخبار السعوديه

كورونا يغيب صحفي عكاظ محمد الأهدل وزملاؤه ينعونه

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شكرا لقرائتكم يغيب صحفي عكاظ محمد الأهدل وزملاؤه ينعونه ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

2020-10-12

كورونا يغيب صحفي عكاظ محمد الأهدل وزملاؤه ينعونه

كان مخلصًا في عمله ووفيًّا يقضي كل وقته في الصحيفة

متابعات الخليج 365 - محمد داوود - جدة

غيّب الموت الزميل محمد الأهدل من الزميلة “عكاظ”، بعد سنوات من العطاء والجهد المخلص، أشرف خلالها على عدة صفحات بصفته “محرر صياغة”، إذ كان يشرف على أهم الصفحات المرتبطة بهموم الناس وهي “أحوال الناس” و”نبض”.

كورونا سبب الوفاة: 

وقبل 10 أيام أصيب الزميل الأهدل بكورونا، وقد دخل على إثرها المستشفى، ورغم العلاج الذي خضع له إلا أن مضاعفات المرض لم تمهله طويلًا، إذ ودعه الزملاء ومهنة صاحبة الجلالة وسط دعوات الرحمة والمغفرة له، إذ فجع الوسط الإعلامي برحيله تاركًا خلفه إرثًا كبيرًا من محبة الزملاء.

قال عنه الزملاء:

وعبر زملاء الوسط الإعلامي عن حزنهم الشديد برحيل الزميل الأهدل الذي عُرف بإخلاصه وهدوئه في العمل، ويقول الإعلامي عبدالله الداني: فجعنا جميعًا برحيل الزميل محمد الأهدل، عندما علمت بالخبر توقعت أن هناك مزحة من العيار الثقيل، وبدأت أعمل اتصالاتي للتأكد من الخبر، ولم تتوقف عيناي عن الدموع بخبر رحيله، فرحمه الله رحمة الأبرار وأسكنه فسيح جناته.

Advertisements

وقال الزميل لياقت حسين: فقدنا زميلًا عزيزًا وغاليًا، فقد اكتسب محبة الزملاء، إذ كان مخلصًا في عمله ووفيًّا يقضي كل وقته في الصحيفة، وعندما علمت بخبر رحيله صعقت ولم أصدق وخصوصًا أنه ما زال في سن الشباب، وعلمت لاحقًا أنه أصيب بفيروس كورونا.

محمد الأهدل

أما زميله الإعلامي أحمد السيد فقال: كنا يوميًّا نقضي نصف يومنا معًا في إعداد الصفحات والصياغة، وطول عملنا معًا لمست منه كل خير، كان يحب عمله بشكل كبير، ومع مسؤوليته الجسيمة في صياغة أهم الصفحات المرتبطة بالقراء لم ينزعج يومًا من أي زميل يريد التأكد من نشر مواده، إذ كان يتعامل مع كل الزملاء بهمة عالية وروح مرحة، وطوال الوقت يكون بشوشًا.

عمل الخير للجميع:

وكشف زميله الذي عمل معه أكثر من 20 سنة محمد عبدالله جوانب إنسانية عن الراحل وقال: رحم الله أخي وزميلي محمد الأهدل، لم نلمس منه طوال سنوات العمل إلا كل خير، رغم مشاغله الكبيرة في إعداد الصفحات كان هادئ الطباع لا يرد بصوت عالٍ إذا استفزه أي زميل، ويحاول أن يرضي الجميع ويكسب محبتهم.

وأضاف: الجوانب الإنسانية في حياة الأهدل كثيرة، وأهم نقطة أتذكرها هي أنه كان عندما يخرج من عمله في وقت متأخر من الليل ويرى بعض العمالة المستخدمين ينتظرون الباص على الشارع فكان يأخذهم معه ويقوم بتوصيلهم إلى بيوتهم احتسابًا للأجر.

شارك الخبر




Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر كورونا يغيب صحفي عكاظ محمد الأهدل وزملاؤه ينعونه لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المواطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا