الارشيف / اخبار السعوديه

اللحظات الأخيرة في حياة "المعلم المتوفى بين طلابه" بالنماص يرويها شقيقه

Advertisements

انت الان تتابع اللحظات الأخيرة في حياة "المعلم المتوفى بين طلابه" بالنماص يرويها شقيقه ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان مع التفاصيل

محمد بن مسعود - الدمام - قال: كان مريضاً بالقلب وله ابنتان من ذوي الاحتياجات الخاصّة موهوبتان في الرسم

عجّت وسائل التواصل الاجتماعي برسائل التعازي والمواساة لذوي المعلم "عبدالله الشهري"؛ وخيّم الحزن على مُحبي المعلم الذي تُوفي بين طلابه بمدرسة قرطبة الابتدائية بالنماص صباح أمس الأحد.

وقال المواطن أحمد الشهري؛ لـ "الخليج 365"، إن شقيقه عبدالله؛ خدم في سلك التعليم 27 سنة وله من الأبناء ستة: 3 أبناء و4 بنات اثنتان منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة "صم"، مفيداً أن شقيقه المتوفى كان شديد الحرص على أقاربه وأبنائه ومخلص في عمله بدرجة كبيرة حتى وافته المنيّة بين طلابه وفي المكان الذي يحبه.

وكشف "الشهري"؛ عن التفاصيل الأخيرة التي سبقت وفاة شقيقه "عبدالله"؛ حيث قال أن شقيقه تناول طعام الافطار مع زملائه المعلمين وتوجّه إلى طلابه ليخرجهم من الفصل للبدء بحصة ، وفي أثناء وقوفه بين الطلاب شعر بألم في قلبه؛ ليسقط على أثر آلامه على الأرض مفارقاً الحياة بعد محاولات إنعاشه من قبل زملائه.

Advertisements

وأضاف: "تمّت الصلاة على شقيقي المتوفى، أمس الأحد؛ بحضور جمع غفير من الأهالي ودُفن في مقبرة آل زيدان في محافظة النماص".

وأردف: "مرت على شقيقي فترة من الزمن وهو يعاني ضعفاً في القلب ومرض السكري، وكان يراجع في المستشفيات في مدن جدة والطائف وخميس مشيط".

واختتم قائلاً: "لدى شقيقي عبدالله ابنتان من ذوي الاحتياجات الخاصة تتميزان بموهبة الرسم والخط، وكان حريصاً جداً على رعايتهما".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر اللحظات الأخيرة في حياة "المعلم المتوفى بين طلابه" بالنماص يرويها شقيقه لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة سبق اﻹلكترونية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا