الارشيف / اخبار السعوديه

كوثر الأربش:« القذافي مات والخميني مات وخطة تفكيك المملكة مستمرة»

Advertisements

شكرا لمتابعة خبر عن كوثر الأربش:« القذافي مات والخميني مات وخطة تفكيك المملكة مستمرة» والان مع نوافيكم بالتفاصيل

الرياض - علي القحطاني - نايف السالم (صدى):

علقت كوثر الأربش على تسريب تسجيل صوتي يرصد قيام الرئيس الليبي “معمر القذافي”، بالتآمر على المملكة وأمنها واستقرارها ومحاولة تفتيتها مع وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي.

وقالت "الأربش" عبر "تويتر" : قلتها مرارا، وقبل أن ينتشر التسجيل المقزز. تتركز خطة تفكيك على( زعزعة ثقة السعودي بقادة بلاده). خطة راهن عليها الخميني، وتحرك وفقها اردوغان وتميم بل وحتى من يسمون أنفسهم معارضين الخارج.وما زال الشعب السعودي يفشل مخططاتهم كل يوم..نعم،كل يوم ".

Advertisements

وتابعت: "علينا أن نعلم أنهم لن يستسلموا بسهولة كلنا نعرف أن الخميني مات، القذافي مات، و حافظ الأسد (الحليف المهم للخميني) مات. ولكن ستبقى خطة (تفكيك السعودية) يحمل لوائها غادر بعد غادر، علينا أن ندرك دائمًا أن العدو يغير جلده وخطابه ولكن تبقى أهدافة ذاتها".

واستكملت: "إن خطة تفكيك السعودية عن طريق تثوير الشعب، ليست جديدة. حاولوا تطبيقها بجنودهم من التيارات الدينية المتشددة. ولكن، عندما حاربنا التشدد الديني. علينا أن ندرك و بشكل عاجل أن هناك عدو جديد يتولى مسؤولية تطبيق الأجندة والتخريب الداخلي وعلينا أن نتآزر لفضحه".

واسطردت: "رغم معرفتي المسبقة وماكتبته في مقالات كثيرة عن مشروع الخميني لتثوير الشعب وتفكيك السعودية لمناطق شيعية. وحجاز هاشمية. واخرى لقبائل. لكن عندما تسمع التسجيل بأذنك تتألم جدا، وفي نفس الوقت تزداد فخرا بالسعوديين الذين افشلوا مخططاتهم على مدى عقود".

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر كوثر الأربش:« القذافي مات والخميني مات وخطة تفكيك المملكة مستمرة» لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صدى وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا