الارشيف / اخبار السعوديه

مفتي السعودية: من مقاصد الشريعة حفظ الضروريات الخمس.. ومنها النفس

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements
محمد بن مسعود - الدمام - نوه بأمر خادم الحرمين بمنع التجوُّل للحد من انتشار فيروس ""

نوه سماحة المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ، بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه لله - بمنع التجول للحد من انتشار فيروس كورونا ضمن التدابير الاحترازية والوقائية لمنع هذا الوباء من الانتشار، والحد من تفشيه بإذن الله تعالى؛ وهو ما يتطلب من المواطنين والمقيمين التعاون مع الجهات الأمنية والصحية لما فيه سلامة الجميع.

وتفصيلاً، قال مفتي : إن من مقاصد الشريعة التي جاء الإسلام بها حفظ الضروريات الخمس، وهي (حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ العِرض، وحفظ المال). فحفظ النفس من جملة الضروريات التي أمر الشارع -جل وعلا- بحفظها، وعدم تعرضها للهلاك؛ قال الله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا}. ويأتي ذلك إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بمنع التجول أثناء فترة الحظر، والالتزام بتوجيهات الجهات الأمنية والصحية لما في ذلك من حفظ النفوس وحمايتها من التعرض لوباء فيروس كورونا حتى يرفع الله تعالى عنا الغمة، ويدفع هذا البلاء.

وأردف: الواجب على جميع المواطنين والمقيمين السمع والطاعة لتوجيهات ولاة الأمر، وعدم المخالفة؛ لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ}، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من أطاع الأمير فقد أطاعني، ومن عصى الأمير فقد عصاني" رواه البخاري ومسلم.

وأضاف: "كل شخص خالف الأنظمة التي أقرها ولي الأمر، ولم يلتزم بتنفيذها، كالتجول أثناء الحظر، أو تسبَّب في نقل الوباء إلى الآخرين متعمدًا، أو استخدم وسائل التواصل الاجتماعي للسخرية والتنقيص من جهود الجهات الأمنية والصحية، أو التحريض على خرق الأنظمة، فهو آثم؛ قال الله تعالى {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}".

وسأل مفتي السعودية اللهَ تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يبارك في جهودهما، ويجزيهما عنا وعن المسلمين خير الجزاء، وأن يوفق الجهات الأمنية والصحية، ويبارك في جهودهم، وأن يحفظ بلادنا من كل مكروه، ويرفع عنا هذا الوباء، ويشفي مرضى المسلمين.المفتي العام للسعودية عبدالعزيز آل الشيخ فيروس كورونا الجديد

01 إبريل 2020 - 8 شعبان 1441 12:56 AM

نوه بأمر خادم الحرمين بمنع التجوُّل للحد من انتشار فيروس "كورونا"

Advertisements
مفتي السعودية: من مقاصد الشريعة حفظ الضروريات الخمس.. ومنها النفس

نوه سماحة المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ، بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه لله - بمنع التجول للحد من انتشار فيروس كورونا ضمن التدابير الاحترازية والوقائية لمنع هذا الوباء من الانتشار، والحد من تفشيه بإذن الله تعالى؛ وهو ما يتطلب من المواطنين والمقيمين التعاون مع الجهات الأمنية والصحية لما فيه سلامة الجميع.

وتفصيلاً، قال مفتي السعودية: إن من مقاصد الشريعة التي جاء الإسلام بها حفظ الضروريات الخمس، وهي (حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ العِرض، وحفظ المال). فحفظ النفس من جملة الضروريات التي أمر الشارع -جل وعلا- بحفظها، وعدم تعرضها للهلاك؛ قال الله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا}. ويأتي ذلك إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ بمنع التجول أثناء فترة الحظر، والالتزام بتوجيهات الجهات الأمنية والصحية لما في ذلك من حفظ النفوس وحمايتها من التعرض لوباء فيروس كورونا حتى يرفع الله تعالى عنا الغمة، ويدفع هذا البلاء.

وأردف: الواجب على جميع المواطنين والمقيمين السمع والطاعة لتوجيهات ولاة الأمر، وعدم المخالفة؛ لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ}، وقوله صلى الله عليه وسلم: "من أطاع الأمير فقد أطاعني، ومن عصى الأمير فقد عصاني" رواه البخاري ومسلم.

وأضاف: "كل شخص خالف الأنظمة التي أقرها ولي الأمر، ولم يلتزم بتنفيذها، كالتجول أثناء الحظر، أو تسبَّب في نقل الوباء إلى الآخرين متعمدًا، أو استخدم وسائل التواصل الاجتماعي للسخرية والتنقيص من جهود الجهات الأمنية والصحية، أو التحريض على خرق الأنظمة، فهو آثم؛ قال الله تعالى {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}".

وسأل مفتي السعودية اللهَ تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وأن يبارك في جهودهما، ويجزيهما عنا وعن المسلمين خير الجزاء، وأن يوفق الجهات الأمنية والصحية، ويبارك في جهودهم، وأن يحفظ بلادنا من كل مكروه، ويرفع عنا هذا الوباء، ويشفي مرضى المسلمين.

، مفتي السعودية: من مقاصد الشريعة حفظ الضروريات الخمس.. ومنها النفس ،
المصدر : الخليج 365

الكلمات الدلائليه السعوديه الان اخبار السعوديه الملك سلمان عاصفه الحزم اليمن حرب اليمن السعوديه اليوم القضايا السعوديه

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مفتي السعودية: من مقاصد الشريعة حفظ الضروريات الخمس.. ومنها النفس لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة سبق اﻹلكترونية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا