الارشيف / اخبار السعوديه

العطلات الأسرية نقمة أم نعمة؟

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر

العطلات الأسرية نقمة أم نعمة؟
ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لارضائكم والان مع التفاصيل

- بواسطة أيمن الوشواش - د ب أ - برلين

كشف علماء معنيون بالشؤون الأسرية أن العطلات هي في الأساس حقل ألغام للعلاقات، ليس بين الأجيال المختلفة فقط ولكن بين الأزواج أنفسهم، ويمكن أن تتحول إلى نقمة بدلا من أن تكون نعمة.

وقال أستاذ علم الشيخوخة في الجامعة البروتستانتية للعلوم التطبيقية في لودفيجسبورج بألمانيا «على كل حال هناك مصادر لا حصر لها للخلافات، فالطفل ذو الأربعة أعوام لا يريد الذهاب إلى المتحف والوالدان لا يريدان الذهاب إلى الشاطئ مجددا والجد والجدة لا يريدان مراقبة الأطفال طيلة اليوم. ومن ناحية أخرى لماذا يجب أن يستمر الأجداد في إعطاء الحلوى سرا للصغار طيلة الوقت؟ أليس الأب والأم صارمين للغاية؟».

Advertisements

وينصح إكارت هامر الأسر الكبيرة بإجراء محادثات أولية قبل الشروع في عطلة معا، ويقول: «يمكن الاتفاق على ترك بعض النزاعات القائمة في الأسرة جانبا لفترة قصيرة».

وإذا ما كانت الأسرة فيها أطفال صغار فينصح هامر بالاتفاق على بعض القواعد الأبوية قبل المغادرة، وفي النهاية غالبا ما يكون الآباء أكثر صرامة والأجداد أكثر لينا.

ويقول: «في الأساس الآباء من يقررون القواعد عندما يتعلق الأمر بتربية الأطفال»، وهذا هو الحال أيضا خلال العطلات، ويضيف: «ولكن يمكن أن يكون هناك قواعد قليلة للعطلات فقط، ويمكن للأطفال فهم هذا الاختلاف».


Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر العطلات الأسرية نقمة أم نعمة؟ لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على مكه وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا