الارشيف / اخبار السعوديه

«كورنيش جدة الجنوبي»: لصوص يسرقون «التراب».. ومصانع «موقوفة» تتحايل على الرقيب!

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شكرا لقرائتكم «كورنيش جدة الجنوبي»: لصوص يسرقون «التراب».. ومصانع «موقوفة» تتحايل على الرقيب! ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - أن تكون لصاً تعمل على سرقة «المجوهرات»، أو «البنوك»، أو السيارات فهو واقع مألوف في جرائم السرقات التي تدوّن في السجلات الأمنية في أقسام الشرطة بمحافظة جدة، لكن أن تسرق «التراب»، وكبائن الكهرباء وتتلفها فهو أمر غير مألوف.

جريمة سرقة «التراب» سجلتها أحياء في جنوب محافظة جدة خصوصاً تلك التي تقع على ساحل كورنيش جدة الجنوبي، حيث تم التعدي على مساحات كبيرة من الأراضي عبر حفريات كبيرة تم من خلالها سرقة كميات كبيرة من التراب من قبل مجهولين، ولأسباب غير واضحة.

بدأت عدد من الأحياء في الجنوب الغربي من محافظة جدة تئن، وأعلن سكانها الاستسلام وسط الكثير من المشكلات التي تواجههم بسبب مجهولين، ومخالفين، وعصابات للسرقة، ومصانع مخالفة تتحايل على قرار إيقافها بالعمل ليلاً، ومستودعات ملأت الحي ضجيجاً بأصوات الشاحنات التي تأتي من كل اتجاه لإنزال، أو رفع حمولات من الحديد، أو تفريغ مخلفات لمواد قد تسبب التلوث في الحي.

وقفت «الرياض» خلال جولة لها على معاناة سكان مخطط اللؤلؤ على كورنيش جدة الجنوبي، والتي تنوعت ما بين مشكلات لـ»لصوص» يسرقون التراب الأمر الذي شوه معالم الأرض التي لا تبعد سوى عشرات الأمتار عن شاطئ البحر الأحمر، إضافة إلى مخلفات للحديد، والمصانع الموجودة هناك، وعدادات للكهرباء مخلوعة من قبل مجهولين ولأسباب غير معلومة.

وأوضح عدد من السكان الذين تحدثوا إلى «الرياض»، بأن إنهاء مشكلاتهم أصبح حلماً لم يتحقق منذ أعوام، مشيرين إلى أن كابوس حفر الأرض، والمخلفات التي ترمى بجوار الكورنيش أصبح يزداد بشكل كبير خلال الأشهر الماضية رغم الشكاوى التي قدمت للجهات المختصة.

حفريات عميقة

يقول المواطن أبو طارق، إنهم يعانون منذ عدة أعوام من مشكلة ضعف الخدمات، مشيراً إلى أن المعاناة لم تقتصر على ذلك، بل تجاوزته إلى حفريات عميقة بسبب أشخاص يقومون بالحفر وبيعه في أماكن أخرى، ما تسبب في وجود خطر فيما يتعلق بتلك الحفريات.

وأضاف أنهم يواجهون في حي اللؤلؤ مشكلات أخرى تتمثل في وجود مصانع للحديد، ومستودعات سببت لهم الكثير من الإزعاج، إضافة إلى رمي النفايات وحرقها داخل الحي دون أي تدخل من الجهات المعنية.

وقال إنه تم تقديم شكوى إلى أمانة محافظة جدة بسبب تلك المشكلات، ولم يتم التجاوب حتى الآن، ولا يعلم ما الأسباب بخصوص تجاهل شكوى سكان الحي. ولفت إلى أن هناك قرارات إيقاف لمصنع الحديد المجاور للحي من قبل جهات الاختصاص، إلا أنه لم يمتثل للقرار، حيث يقوم بالعمل في المصنع مساء، وإغلاقه نهاراً، إضافة إلى رمي مخلفات الحديد على شاطئ الكورنيش، الأمر الذي تسبب في تلوث مياه البحر.

ويقول العقاري عمر الأعرج، وهو أحد سكان حي اللؤلؤ على كورنيش جدة الجنوبي، أن مجهولين يحاصرونهم بمشكلات عدة، أبرزها حرق إطارات السيارات، وسكب زيوت السيارات على الشاطئ، إضافة إلى الاعتداء على كبائن الكهرباء التي تغذي الحي بالخدمة الكهربائية، وسرقتها في بعض الأحيان.

وأشار إلى أن معاناة سرقة التراب مستمرة، حيث تقوم مجموعة من الأشخاص بالحفر بجانب الشاطئ، وتحميل كميات من التراب ويعتقد بأنهم يقومون ببيعها، وهو ما تسبب في وجود حفريات عميقة، وتشكل خطورة على المارة، وعلى الحي بشكل عام.

Advertisements

وأوضح أن مجموعة من سكان الحي تقدموا بشكوى إلى أمانة مدينة جدة متضمنة جميع النقاط، والمشكلات التي يعانون منها، إلا أنه لم يحدث تجاوب حتى الآن رغم تقديمها منذ فترة طويلة.

رمي المخلفات

وأكد أبو أحمد الزهراني، أنه يعاني منذ سبعة أعوام من مشكلات التلوث، بسبب رمي المخلفات من حديد، وزيوت، ونفايات داخل الحي، وعلى شاطئ كورنيش جدة الجنوبي دون أي تحرك رسمي من جهات الاختصاص في مدينة جدة.

وقال إن كميات كبيرة من النفايات تنتشر على امتداد الشاطئ، إضافة إلى سرقة التراب، وإحداث حفر عميقة في شاطئ الكورنيش من قبل أشخاص يقومون ببيعها على جهات مجهولة الأمر الذي تسبب في نزول في مستوى الأرض في ظل غياب الجهات الرقابية عن ذلك الأمر.

ولفت إلى أن مصانع الزيوت عاودت التشغيل، إضافة إلى مصانع للحديد، حيث بدأت عملها في مخطط اللؤلؤ على كورنيش جدة الجنوبي رغم إيقافها بقرار رسمي، والذي تضمن نقلها إلى المدينة الصناعية، إلا أن ذلك لم يحدث. وأشار الزهراني إلى أنه تم تقديم عدة شكاوى إلى أمانة جدة لوضع حد لتلك المخالفات، إلا أنها لم تتحرك حتى الآن رغم أن المنطقة تعتبر من المواقع الراقية في مدينة جدة على شاطئ البحر الأحمر الجنوبي، مشيراً إلى أن المنطقة تعاني من نقص خدمات كبيرة خصوصاً فيما يتعلق بالإنارة، ورصف الطرق.

من جانبها، أرسلت «الرياض» استفساراً حول شكوى المواطنين من سكان حي اللؤلؤ في جنوب محافظة جدة والمجاور لكورنيش جدة الجنوبي، إلا أنه لم يصل الرد حتى إعداد هذا التحقيق.

النيابة العامة تتدخل

وفي الوقت الذي تعاني فيه سواحل المملكة وشواطئها، وبعض المساحات المفتوحة في المدن من تفريغ حمولات من المواد الخطرة عن طريق الصهاريج التي تعمل على نقلها، تسلمت «النيابة العامة»، ملفات لسائقين يعملون على تفريغ كميات كبيرة من المواد الخطرة في عدد من المواقع بالمملكة خلال الفترة الماضية، وذلك للتحقيق معهم قبل محاكمتهم.

وصنفت جهات الضبط مخالفات السائقين الذين يقومون بتفريغ حمولاتهم من المواد الخطرة على أنها من الجرائم الكبرى الموجبة للتوقيف، حيث أشعرت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بصفتها الجهة المسؤولة عن ملاحقة هؤلاء المخالفين جهات الاختصاص بتلك المخالفات.

وفي ذات السياق، أكد مدير الإدارة القانونية بالهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة فيصل السواط، بأن فريقاً من المفتشين البيئيين التابعين للهيئة ضبطوا أحد المقيمين يقوم بتفريغ حمولة صهريج محمل بمواد خطرة، حيث قام بسكبها في إحدى الأراضي المفتوحة بشكل مباشر بمحافظة القريات، في مخالفة صريحة لنصوص النظام العام للبيئة.

وأشار إلى أن الهيئة نسقت مع دائرة النيابة العامة بمحافظة القريات، والشرطة حيال هذه الواقعة وذلك لاستكمال الإجراءات النظامية، وتطبيق العقوبات الرادعة بحق المخالف، وإلزامه بإزالة المخالفة، وإعادة تأهيل البيئة المتضررة، مشيراً إلى أن الهيئة لن تتساهل مع أي تجاوزات، ومخالفات بيئية يتم ضبطها على المنشآت، والأفراد حيث ستطبق بحق كل مخالف العقوبات النظامية الرادعة الكفيلة بحماية البيئة، وصون مواردها الطبيعية.

وطالب جميع المواطنين بالإبلاغ عن كل مخالف للنظام العام للبيئة عن طريق الرقم المخصص للبلاغات (988) وذلك لمباشرة حالات التلوث من قبل فرق التفتيش البيئي بالهيئة لضبط المخالفات وتطبيق العقوبات النظامية بحق كل متجاوز.

تصاعد الأدخنة تزيد الازمة وتؤرق السكان
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر «كورنيش جدة الجنوبي»: لصوص يسرقون «التراب».. ومصانع «موقوفة» تتحايل على الرقيب! لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الرياض وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements