الارشيف / اخبار السعوديه

تنفيذ حكم القتل تعزيراً في سوري هرب حبوب الإمفيتامين المحظورة بمنطقة الجوف

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن تنفيذ حكم القتل تعزيراً في سوري هرب حبوب الإمفيتامين المحظورة بمنطقة الجوف والان مع التفاصيل

جدة - خالد شويل - "الخليج 365" (الجوف)

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل تعزيراً بمهرب كمية من حبوب الإمفيتامين المحظورة بمنطقة الجوف وفيما يلي نصه:

قال الله تعالى (( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلَافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ).

بفضل من الله تم القبض على المدعو / صالح محمود بركات «سوري الجنسية» عند قيامه بتهريب كمية من حبوب الإمفيتامين المحظورة، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بما نسب له، وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك شرعي يقضي بثبوت ما نسب إليه شرعاً والحكم بقتله تعزيزاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه.

Advertisements

وتم تنفيذ حكم القتل في الجاني / صالح محمود بركات اليوم الثلاثاء 22 / 10 / 1440هـ في منطقة الجوف.

ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد للعموم حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ على محاربة المخدرات بأنواعها لما تسببه من أضرار جسيمة على الفرد والمجتمع وإيقاع أشد العقوبات على مرتكبيها مستمدة منهجها من شرع الله القويم وهي تحذر في الوقت نفسه كل من يقدم على ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.


Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تنفيذ حكم القتل تعزيراً في سوري هرب حبوب الإمفيتامين المحظورة بمنطقة الجوف لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة عكاظ وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا