الارشيف / اخبار السعوديه

ماذا يفعل الحوثي بالمساعدات؟.. هكذا تتضح تفاصيل انعدام الإنسانية لديه

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements
محمد بن مسعود - الدمام - هنا أسباب تهديدات البرنامج العالمي للأغذية بوقف المساعدات

كشف برنامج الأغذية العالمي حيل الميليشيا الحوثية في نهب المساعدات مؤخراً، ولكن المليشيات تستمر في النهب والسرقة ما دعا البرنامج للتفكير في وقف المساعدات في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وهي الحلقة التي تزيد من كشف إجرام الحوثيين بحق اليمنيين.

لقد أحدثت ميليشيا الحوثي في اليمن كوارث إنسانية تسببت من خلالها في تجويع مئات الآلاف من اليمنيين إضافة إلى أعداد الجرحى والمصابين والقتلى وما أعقبته من الحرمان من الغذاء والمساعدات بممارستها أسوأ الانتهاكات منذ سيطرتها على تلك البقاع التي انقلبت على السلطة الشرعية فيها، قبل أن تنجح قوات التحالف وتحرر ما يزيد عن 90 المئة من الأراضي، وتمكنت من انتشال سكانها مما تسببت فيه مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، ومن انتهاكات الحوثي في مناطق سيطرته بسرقة المساعدات وحتى إفطار الصائمين وسحورهم.

وقد طالبت ميليشيا الحوثي برنامج الأغذية العالمي أن تتعاون مع منظمة تابعة لها، لتسهيل عملية نهب المساعدات وكلفت عدداً من زعماء القبائل الموالين لها بتعطيل وإفشال الأعمال الإغاثية في مناطق سيطرتها، وكل ذلك استهدافاً لأكل الجياع والصائمين اليمنيين في مناطق سيطرتها.

وسجلت الجهات المعنية معلومات عن سيطرة مليشيات الحوثي على كمية كبيرة من الإمدادات الغذائية تفوق الكمية المعلن عنها بكثير، وكشفت المعلومات الموثوقة عن تقديم الحوثي لتقارير كاذبة تفيد بتسليم المساعدات إلى عائلات حرمتها في الواقع من حقها مما ضاعف عناء اليمنيين في رمضان المبارك.

وتسببت مليشيات الحوثي في معاناة 12 مليون شخص من المجاعة في مناطق سيطرة الحوثي بسبب احتجاز كميات كبيرة من المساعدات، والامتناع عن توزيعها، وكذلك نتج عنه انتشار الأمراض ومعاناة الأطفال بسبب عدم توفر الغذاء في تلك المناطق.

وقد استبدلت مليشيات الحوثي قبل مدة وفق معلومات مؤكدة كشوفات أسماء النازحين بأسماء تابعين لها وتعمدت بذلك سرقة المساعدات الغذائية واستبدلت مغلفات المساعدات الإنسانية الأممية بأكياس محلية لتخفي جريمتها المتكررة، وتتسبب في استمرارية الجوع حيث كانت المليشيات سبباً رئيساً في منع وصولها عبر استهداف ناقلات الغذاء في أوقات متفاوتة، كما أن لها سوابق استهداف مستودعات الغذاء وتفجيرها وتحويلها لثكنات عسكرية أو منع دخول ناقلات الغذاء عبر ميناء الحديدة وهو ما يؤكد تعمد المليشيات الحوثية على ارتكاب الجرائم الإنسانية وقتل المدنيين وبطونهم فارغة.

وكان قد هدد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة المتمردين الحوثيين؛ بسبب مخاوف من وقوع "اختلاسات"، وعدم وصول المساعدات لأصحابها.

ووجه المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي رسالة تحذيرية إلى رئيس "المجلس السياسي الأعلى" لدى المتمردين مهدي المشاط، وهو أعلى مسؤول سياسي في صفوف الحوثيين، بتاريخ 6 مايو الحالي.

وقال متحدّث باسم البرنامج في جنيف، لوكالة فرانس برس: "الرسالة صحيحة وقد حررها برنامج الغذاء العالمي"، مشيراً إلى أن هذه ثاني رسالة من نوعها بعد رسالة أولى في ديسمبر.

وتابع: "لاحظ برنامج الغذاء العالمي تقدماً بعد الرسالة الأولى، لكن هذا التقدم توقف خلال الأسابيع الماضية، بل عادت الأمور في بعض الحالات إلى الوراء".

ووفق ما نقلته سكاي نيوز جاء في الرسالة أن المدير التنفيذي للبرنامج أعرب في ديسمبر الماضي عن "قلق عميق إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق اليمن" الواقعة تحت سيطرة المتمردين.

وأشار بيزلي إلى أنه في الأسابيع الماضية "جاء عناصر في حركة "أنصار الله" (الجناح السياسي للمتمردين) بطلبات جديدة تقوض الاتفاقات الموقعة"، مشدداً على ضرورة عمل البرنامج باستقلال واختيار المستفيدين بنفسه.

ودعا المدير التنفيذي للبرنامج الحوثيين إلى "التقيد بالاتفاقات"، محذراً من أنه إذا لم يتم تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة كما جرى التوافق عليه، فإن برنامج الغذاء العالمي "لن يكون إلا أمام خيار تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة (أنصار الله)".

ماذا يفعل الحوثي بالمساعدات؟.. هكذا تتضح تفاصيل انعدام الإنسانية لديه

محمد المواسي الخليج 365 2019-05-24

كشف برنامج الأغذية العالمي حيل الميليشيا الحوثية في نهب المساعدات مؤخراً، ولكن المليشيات تستمر في النهب والسرقة ما دعا البرنامج للتفكير في وقف المساعدات في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وهي الحلقة التي تزيد من كشف إجرام الحوثيين بحق اليمنيين.

لقد أحدثت ميليشيا الحوثي في اليمن كوارث إنسانية تسببت من خلالها في تجويع مئات الآلاف من اليمنيين إضافة إلى أعداد الجرحى والمصابين والقتلى وما أعقبته من الحرمان من الغذاء والمساعدات بممارستها أسوأ الانتهاكات منذ سيطرتها على تلك البقاع التي انقلبت على السلطة الشرعية فيها، قبل أن تنجح قوات التحالف وتحرر ما يزيد عن 90 المئة من الأراضي، وتمكنت من انتشال سكانها مما تسببت فيه مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، ومن انتهاكات الحوثي في مناطق سيطرته بسرقة المساعدات وحتى إفطار الصائمين وسحورهم.

وقد طالبت ميليشيا الحوثي برنامج الأغذية العالمي أن تتعاون مع منظمة تابعة لها، لتسهيل عملية نهب المساعدات وكلفت عدداً من زعماء القبائل الموالين لها بتعطيل وإفشال الأعمال الإغاثية في مناطق سيطرتها، وكل ذلك استهدافاً لأكل الجياع والصائمين اليمنيين في مناطق سيطرتها.

وسجلت الجهات المعنية معلومات عن سيطرة مليشيات الحوثي على كمية كبيرة من الإمدادات الغذائية تفوق الكمية المعلن عنها بكثير، وكشفت المعلومات الموثوقة عن تقديم الحوثي لتقارير كاذبة تفيد بتسليم المساعدات إلى عائلات حرمتها في الواقع من حقها مما ضاعف عناء اليمنيين في رمضان المبارك.

وتسببت مليشيات الحوثي في معاناة 12 مليون شخص من المجاعة في مناطق سيطرة الحوثي بسبب احتجاز كميات كبيرة من المساعدات، والامتناع عن توزيعها، وكذلك نتج عنه انتشار الأمراض ومعاناة الأطفال بسبب عدم توفر الغذاء في تلك المناطق.

وقد استبدلت مليشيات الحوثي قبل مدة وفق معلومات مؤكدة كشوفات أسماء النازحين بأسماء تابعين لها وتعمدت بذلك سرقة المساعدات الغذائية واستبدلت مغلفات المساعدات الإنسانية الأممية بأكياس محلية لتخفي جريمتها المتكررة، وتتسبب في استمرارية الجوع حيث كانت المليشيات سبباً رئيساً في منع وصولها عبر استهداف ناقلات الغذاء في أوقات متفاوتة، كما أن لها سوابق استهداف مستودعات الغذاء وتفجيرها وتحويلها لثكنات عسكرية أو منع دخول ناقلات الغذاء عبر ميناء الحديدة وهو ما يؤكد تعمد المليشيات الحوثية على ارتكاب الجرائم الإنسانية وقتل المدنيين وبطونهم فارغة.

وكان قد هدد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة المتمردين الحوثيين؛ بسبب مخاوف من وقوع "اختلاسات"، وعدم وصول المساعدات لأصحابها.

ووجه المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي رسالة تحذيرية إلى رئيس "المجلس السياسي الأعلى" لدى المتمردين مهدي المشاط، وهو أعلى مسؤول سياسي في صفوف الحوثيين، بتاريخ 6 مايو الحالي.

Advertisements

وقال متحدّث باسم البرنامج في جنيف، لوكالة فرانس برس: "الرسالة صحيحة وقد حررها برنامج الغذاء العالمي"، مشيراً إلى أن هذه ثاني رسالة من نوعها بعد رسالة أولى في ديسمبر.

وتابع: "لاحظ برنامج الغذاء العالمي تقدماً بعد الرسالة الأولى، لكن هذا التقدم توقف خلال الأسابيع الماضية، بل عادت الأمور في بعض الحالات إلى الوراء".

ووفق ما نقلته سكاي نيوز جاء في الرسالة أن المدير التنفيذي للبرنامج أعرب في ديسمبر الماضي عن "قلق عميق إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق اليمن" الواقعة تحت سيطرة المتمردين.

وأشار بيزلي إلى أنه في الأسابيع الماضية "جاء عناصر في حركة "أنصار الله" (الجناح السياسي للمتمردين) بطلبات جديدة تقوض الاتفاقات الموقعة"، مشدداً على ضرورة عمل البرنامج باستقلال واختيار المستفيدين بنفسه.

ودعا المدير التنفيذي للبرنامج الحوثيين إلى "التقيد بالاتفاقات"، محذراً من أنه إذا لم يتم تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة كما جرى التوافق عليه، فإن برنامج الغذاء العالمي "لن يكون إلا أمام خيار تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة (أنصار الله)".

24 مايو 2019 - 19 رمضان 1440

01:51 AM


هنا أسباب تهديدات البرنامج العالمي للأغذية بوقف المساعدات

كشف برنامج الأغذية العالمي حيل الميليشيا الحوثية في نهب المساعدات مؤخراً، ولكن المليشيات تستمر في النهب والسرقة ما دعا البرنامج للتفكير في وقف المساعدات في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، وهي الحلقة التي تزيد من كشف إجرام الحوثيين بحق اليمنيين.

لقد أحدثت ميليشيا الحوثي في اليمن كوارث إنسانية تسببت من خلالها في تجويع مئات الآلاف من اليمنيين إضافة إلى أعداد الجرحى والمصابين والقتلى وما أعقبته من الحرمان من الغذاء والمساعدات بممارستها أسوأ الانتهاكات منذ سيطرتها على تلك البقاع التي انقلبت على السلطة الشرعية فيها، قبل أن تنجح قوات التحالف وتحرر ما يزيد عن 90 المئة من الأراضي، وتمكنت من انتشال سكانها مما تسببت فيه مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، ومن انتهاكات الحوثي في مناطق سيطرته بسرقة المساعدات وحتى إفطار الصائمين وسحورهم.

وقد طالبت ميليشيا الحوثي برنامج الأغذية العالمي أن تتعاون مع منظمة تابعة لها، لتسهيل عملية نهب المساعدات وكلفت عدداً من زعماء القبائل الموالين لها بتعطيل وإفشال الأعمال الإغاثية في مناطق سيطرتها، وكل ذلك استهدافاً لأكل الجياع والصائمين اليمنيين في مناطق سيطرتها.

وسجلت الجهات المعنية معلومات عن سيطرة مليشيات الحوثي على كمية كبيرة من الإمدادات الغذائية تفوق الكمية المعلن عنها بكثير، وكشفت المعلومات الموثوقة عن تقديم الحوثي لتقارير كاذبة تفيد بتسليم المساعدات إلى عائلات حرمتها في الواقع من حقها مما ضاعف عناء اليمنيين في رمضان المبارك.

وتسببت مليشيات الحوثي في معاناة 12 مليون شخص من المجاعة في مناطق سيطرة الحوثي بسبب احتجاز كميات كبيرة من المساعدات، والامتناع عن توزيعها، وكذلك نتج عنه انتشار الأمراض ومعاناة الأطفال بسبب عدم توفر الغذاء في تلك المناطق.

وقد استبدلت مليشيات الحوثي قبل مدة وفق معلومات مؤكدة كشوفات أسماء النازحين بأسماء تابعين لها وتعمدت بذلك سرقة المساعدات الغذائية واستبدلت مغلفات المساعدات الإنسانية الأممية بأكياس محلية لتخفي جريمتها المتكررة، وتتسبب في استمرارية الجوع حيث كانت المليشيات سبباً رئيساً في منع وصولها عبر استهداف ناقلات الغذاء في أوقات متفاوتة، كما أن لها سوابق استهداف مستودعات الغذاء وتفجيرها وتحويلها لثكنات عسكرية أو منع دخول ناقلات الغذاء عبر ميناء الحديدة وهو ما يؤكد تعمد المليشيات الحوثية على ارتكاب الجرائم الإنسانية وقتل المدنيين وبطونهم فارغة.

وكان قد هدد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة بوقف توزيع المواد الغذائية في مناطق سيطرة المتمردين الحوثيين؛ بسبب مخاوف من وقوع "اختلاسات"، وعدم وصول المساعدات لأصحابها.

ووجه المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي ديفيد بيزلي رسالة تحذيرية إلى رئيس "المجلس السياسي الأعلى" لدى المتمردين مهدي المشاط، وهو أعلى مسؤول سياسي في صفوف الحوثيين، بتاريخ 6 مايو الحالي.

وقال متحدّث باسم البرنامج في جنيف، لوكالة فرانس برس: "الرسالة صحيحة وقد حررها برنامج الغذاء العالمي"، مشيراً إلى أن هذه ثاني رسالة من نوعها بعد رسالة أولى في ديسمبر.

وتابع: "لاحظ برنامج الغذاء العالمي تقدماً بعد الرسالة الأولى، لكن هذا التقدم توقف خلال الأسابيع الماضية، بل عادت الأمور في بعض الحالات إلى الوراء".

ووفق ما نقلته سكاي نيوز جاء في الرسالة أن المدير التنفيذي للبرنامج أعرب في ديسمبر الماضي عن "قلق عميق إزاء اختلاس مساعدات غذائية وتحويل مساراتها في مناطق اليمن" الواقعة تحت سيطرة المتمردين.

وأشار بيزلي إلى أنه في الأسابيع الماضية "جاء عناصر في حركة "أنصار الله" (الجناح السياسي للمتمردين) بطلبات جديدة تقوض الاتفاقات الموقعة"، مشدداً على ضرورة عمل البرنامج باستقلال واختيار المستفيدين بنفسه.

ودعا المدير التنفيذي للبرنامج الحوثيين إلى "التقيد بالاتفاقات"، محذراً من أنه إذا لم يتم تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة كما جرى التوافق عليه، فإن برنامج الغذاء العالمي "لن يكون إلا أمام خيار تعليق توزيع الغذاء في المناطق الخاضعة لسيطرة (أنصار الله)".

، ماذا يفعل الحوثي بالمساعدات؟.. هكذا تتضح تفاصيل انعدام الإنسانية لديه ،
المصدر : الخليج 365

الكلمات الدلائليه اليمن

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر ماذا يفعل الحوثي بالمساعدات؟.. هكذا تتضح تفاصيل انعدام الإنسانية لديه لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة سبق اﻹلكترونية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا