الارشيف / اخبار السعوديه

مهرجان الساحل الشرقي يستعيد فن الزهيريات البحري

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

شكرا لقرائتكم مهرجان الساحل الشرقي يستعيد فن الزهيريات البحري ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

الرياض - عبدالله السعيد - استعاد مهرجان الساحل الشرقي في نسخته السادسة الذي ينظمه مجلس التنمية السياحية، وتقام فعالياته حالياً بمتنزه الملك عبدالله البحري بالواجهة البحرية بكورنيش الدمام، ويستمر لمدة 10 أيام، تفاصيل الأنغام والألحان البحرية التي كان (النهام) يطلقها من أعلى سطح السفينة تحت ظلال الأشرعة، وكانت الآمال تكبر عند البحارة وهم ينصتون إلى صوته الشجي عندما يردد المواويل الشعبية التي تهزهم عند سماعهم لهذا النغم، وهو ينساب في لحن عذب يحرك شجونهم ويمدهم بالطاقة والحيوية.

كما أن للغناء البحري جذوراً تاريخية عريقة، فالإنسان في منطقة الخليج استطاع من خلال العديد من الفنون الشعبية البحرية أن يعبر عن ذاته وهمومه حيث استفاد من محيطه البحري واستخدم كل ما يجده أمامه في تعبيراته الموسيقية، وتعد أغاني (النهمة) من أهم أنواع الغناء الشعبي البحري المعروفة منذ القدم في منطقة الخليج العربي والتي لاتزال لها حضور مميز في قائمة الفنون الشعبية.

"الداخل مفقود.. والخارج مولود" بهذه الكلمات بدأ النهام صالح العبيد حديثه وهو يروي لنا كيف كانت حياة البحارة قبل 80 عاماً، حيث الحكايات الطويلة التي جمعت البحر مع محبيه ومع الباحثين عن لقمة العيش في أعماقه. ويقول "النهام" العبيد: يستخدم البحارة قديماً، الشعر والفن للتعبير عن شقائهم ومعاناتهم مع البحر، وكان الشعراء يتنالون حياة البحارة في قصائدهم، لينشدها بعد ذلك "النهَام" في الرحلات البحرية الطويلة أو ما يعرف بـ (الغوص العود)، أي الكبير ويستمر لمدة 4 أشهر و10 أيام، حيث يستخدم النهام ما يعرف بفن "الزهيريات"، مبيناً أن أصعب المواقف في هذه الرحلة السنوية هي لحظة الوداع، حيث يشدو "النهام" بكلمات شهيرة على اللحن الزهيري.

واستطرد العبيد: الزهيريات أيضاً تستخدم في النهمة لحث البحارة على العمل ولها تأثير كبير عليهم، فتراهم ينجزون أعمالهم الشاقة بهمة ونشاط غير مبالين بالتعب وعناء البحر، لاسيما إذا كان النهام ذا صوت جميل، مشيراً إلى أن أسعد لحظات البحارة هي لحظة العودة من رحلة الصيد، حيث تقام احتفالية للقاء الغائبين على طول شواطئ الخليج يشارك فيها النساء والأطفال فرحين بعودة سفن الغوص بعد غياب طويل، حين يعود البحارة على سفائنهم متوجين بأكاليل الغار بسحنات متبدلة وأصابع مقشرة وعيون تلتمع كاللآلئ التي جنوها في رحلة الأعماق الموحشة.

الأنغام والألحان البحرية حاضرة بالمهرجان
Your browser does not support the video tag.
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مهرجان الساحل الشرقي يستعيد فن الزهيريات البحري لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الرياض وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements