الارشيف / اخبار السعوديه

القتل والصلب لـ «داعشي» قتل ابن عمه في قضية «تكفى ياسعد»

Advertisements

شكرا لقرائتكم القتل والصلب لـ «داعشي» قتل ابن عمه في قضية «تكفى ياسعد» ونؤكد لكم باننا نسعى دائما لامدادكم بكل ماهو جديد وحصري والان ندخل في التفاصيل

محمد عثمان - الرياض - أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم (الأربعاء)، حكماً ابتدائياً بالقتل والصلب لسعودي انتمى إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، دين في قضية الإقدام على قتل ابن عمه في جريمة عرفت بـ «تكفى يا سعد»، وقعت في عيد الأضحى قبل نحو ثلاثة أعوام.

وكان «الداعشي» سعد عياش العنزي، اعترف في جلسة عقدت يوم الأربعاء الماضي بأنه قتل ابن عمه، بمشاركة شقيقه الذي شاركه في قتل ثلاثة من رجال الأمن، لتأثرهما بفكر «داعش»، بعد متابعته حسابات متطرفة على منصات التواصل الاجتماعي.

واعترف أنه قتل ابن عمه، نظراً لكونه عسكرياً، والعسكري في نظر التنظيم «ضد الدين»، إضافة إلى اعترافه بأنه تدرب على استخدام السلاح، بمشاركة أخيه في الكهف ذاته الذي قتل فيه ابن عمه قرب منطقة جبلية شمال قرية إسبطر في محافظة الشملي في حائل. وأقر المتهم بأنه أطلق سبع طلقات نارية على رجل مرور الشملي الشهيد العريف عبدالإله سعود براك الرشيدي، وكذلك أكد الأدلة كافة حول جرائمه الـ13 التي اتهم بها.

وعقدت المحكمة الأسبوع الماضي، أولى جلسات النظر في القضية، بتسلّم الدعوى في حضور المتهم الذي نفذ الجريمة بمشاركة أخيه الذي قُتل لاحقاً في مواجهة أمنية. وأبلغ رئيس الجلسة، المتهم بأن له حق الرد مباشرة على الدعوى، أو توكيل أحد أقاربه أو محامٍ من طريق وزارة العدل، وتتحمّل الأخيرة أجرته. وأمهل رئيس الجلسة المتهم الرد على ما في لائحة الدعوى في الجلسة المقبلة، فيما تمّ التأكيد على أن الحقوق الخاصّة بالقضية ما زالت قائمة. وطالب المدعي العام في لائحته بإدانة المتهم بما أسند إليه من تهم والحكم عليه بحد الحرابة، وقال: «إن دُرئ الحد عنه فأطلب الحكم عليه بالقتل تعزيراً وصلبه». وطالب أيضاً بالحكم بمصادرة السلاح والذخيرة المضبوطة، إضافة إلى مصادرة هاتفه الجوّال والحاسب الآلي المحمول المضبوطين.

Advertisements

ووجه المدعي إلى المتهم ارتكاب جرائم عدة، منها: الخروج المسلح على ولي الأمر بمشاركة شقيقه وارتكاب عمليات إرهابية راحت ضحيتها أنفس معصومة من رجال الأمن ومواطنين، ومنها: مساعدة شقيقه الهالك صباح يوم عيد الأضحى المبارك، باستدراج ابن عمهما مدوس العنزي (أحد أفراد القوات المسلحة في محافظة الخرج)؛ إلى منطقة صحراوية بالقرب من جبل في قرية عمائر بن صنعاء التابعة لمنطقة حائل، وقتله غيلة بإطلاق النار عليه بعد تكبيله، وتصوير ذلك في مقطع فيديو باستخدام جوّاله، ونشره في وسائل التواصل الاجتماعي، نزولاً عند طلب «داعش».

وتوجّه المتهم برفقة شقيقه لاحقاً بأسلحتهما إلى مركز شرطة عمائر بن صنعاء، بقصد قتل مَن فيه من رجال الأمن واقتحما المركز بعد تسلق حائطه وصادفا مواطنين عُزل قتل أحدهما، بينما قتل أخوه الآخر عمداً وعدواناً، ومواصلته وشقيقه عملياتهما الإرهابية بهجومهما المسلح على مركز مرور الشملي.

إضافة إلى مقاومة رجال الأمن بعد محاصرتهما، وعدم الانصياع إلى مطالب تسليم نفسيهما، وقيامهما بمواجهة رجال الأمن وإطلاق النار عليهم، ما أدّى الى قتل رجل أمن وإصابة آخر بإصابات بليغة، وسرقته وشقيقه إحدى السيارات الأمنية من موقع المواجهة، وإركابه شقيقه بعد إصابته ومحاولة الهرب بها بسرعة عالية؛ ما أدّى إلى انقلابها مرات عدة وتلفها. وتم تحديد موقعهما بعد المسح الأمني من الأجهزة الأمنية في منطقة حائل، وتمّت محاصرتهما والقبض على المتهم بعد إصابته بطلق ناري في الرأس، وتمّ تنويمه في مستشفى الملك خالد بحائل، فيما قتل شقيقه في مكان المواجهة.

واتهم أيضاً باعتناق المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، وذلك بتكفيره ولاة ورجال الأمن في هذه البلاد، والانتماء لتنظيم «داعش» وتأييده في أعماله الإرهابية وخلع البيعة التي في عنقه لولي أمر هذه البلاد بمبايعة أمير التنظيم، وتبني أفكاره والسعي لتحقيق أهدافه وقيامه بعمليات إرهابية خدمة للتنظيم وسعياً لتحقيق أهدافه. إضافة إلى حيازة واستعمال سلاح نوع رشاش آلي (كلاشنيكوف) ومخزن وطلقات حية في الإخلال في الأمن العام.

واتهم أيضاً بإعداد وتخزين وإرسال ما من شأنه المساس في النظام العام، من خلال: تصوير عملية اغتيال ابن عمه مدوس العنزي بهاتفه الجوّال ونشرها على موقع التواصل الاجتماعي، من أجل نشر فكر التنظيم الإرهابي، ومتابعة أخبار وإصدارات التنظيم عبر مواقع التواصل، وتخزينه في جوّاله وحاسبه المحمول صوراً وشعارات تؤيد التنظيم ورموزه وتدعو إلى الخروج للمشاركة في القتال الدائر في مناطق الصراع.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر القتل والصلب لـ «داعشي» قتل ابن عمه في قضية «تكفى ياسعد» لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الحياة وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا