الارشيف / اخبار الخليج / اخبار قطر

قطر تبث سمومها وتنشر الإرهاب والفوضى في الصومال

Advertisements

بعد أن بثت سمومها واستطاعت نشر الفوضى والإرهاب فى عدد من دول المنطقة العربية وشمال إفريقيا، تسعى إمارة قطر الداعمة للتطرف فى الشرق الأوسط لبسط نفوذها فى منطقة القرن الإفريقى من بوابة الصومال من خلال المنح والمساعدات المالية مقابل تنفيذ "مقدشيو" لأجندة الدوحة.

 

 

وفى 5 يونيو 2017، قطعت كلا من مصر والسعودية والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها مقاطعة تاريخية لحثها على وقف دعم وتمويل الإرهاب، ولكن الدوحة رفضت المطالب العربية وقررت الاستمرار فى مساعيها الهدامة ونواياها التخريبية فى المنطقة.

 

وقال مراقبون إن العلاقات بين الصومال والإمارات توترت منذ انفجار أزمة قطر لرفض مقديشو استمرار التزامها بالحياد،  حيث تتمتع الدوحة وأنقرة بثقل ونفوذ فى الصومال حيث تعد واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب بالبلد الأفريقي.

 

وأضاف المراقبون الخليجيون، إن قادة قطر يعــيشون مشكلة سياسية، تتمثل فى وهم الحصول على دور أكبر من الحجم الحقيقى لقطر وطموحاتها السياسية، مؤكدين أن  لنهج الذى تسير عليه الدوحة لم يتسبب بالضرر لمحيطها العربى والإسلامى فحسب، بل وأصبح عابراً للقارات، ووصلت مفاعيله إلى بلدان بعيدة عن المنطقة.

 

ولفت المراقبون إلى أن سياسة تسخير المال القطرى جاءت بداية لزعزعة الأمن والاستقرار فى المنطقة، تحت مزاعم دعم "الربيع العربى"، وأصبح هذا المال يسخر ضد دول الجوار فى الخليج العربي، ووصلت أطرافه إلى القرن الأفريقي، وبالأخص تلك التى تعانى من ظروف اقتصادية صعبة وحالة فوضى مثل الصومال.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"