الارشيف / اخبار الخليج / اخبار عمان

السلطنة تحتفل باليوم العالمي لمكافحة التصحر

  • 1/2
  • 2/2

Advertisements

في المحليات 18 يونيو,2019  نسخة للطباعة

تحت شعار:(لننمي المستقبل معا)
مسقط ـ صحار ـ الخليج 365: صور ـ من عبدالله باعلوي:
احتفلت وزارة البيئة والشؤون المناخية باليوم العالمي لمكافحة التصحر والذي يصادف 17 من يونيو من كل عام والذي أتى تحت شعار:(لننمي المستقبل معاً) لهذا العام 2019.
رعى الفعالية سعادة الشيخ حمود بن يحيى المعمري محافظ شمال الشرقية وبحضور سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية وعدد من المسئولين والحضور.
بدأ الحفل بكلمة الوزارة ألقاها المهندس نزار بن سالم آل فنه العريمي مدير ادارة البيئة والشؤون المناخية بشمال الشرقية، عقبها تم عرض فيلم مرئي عن التصحر في السلطنة، بعدها ألقى الدكتور مالك بن محمد الوردي من جامعة السلطان قابوس محاضرة عن التغير في الغطاء النباتي بمحافظتي شمال وجنوب الشرقية، بعدها قدم الدكتور محمد بن مبارك الهاشمي من وزارة الزراعة والثروة السمكية محاضرة حول ظاهرة إزالة لحاء الاشجار، بعدها قدمت جماعة صوت المجتمع المسرحي عرض مسرحي عن ظاهرة التصحر.
واختتم الحفل بفيلم مرئي عن مبادرة شباب بدية في استزراع الأشجار للحد من التصحر.
وتعمل السلطنة على تنفيذ خطط وطنية لمكافحة التصحر وتحييد تدهور الأراضي، ودمج برامج ومشاريع الخطة الوطنية لمكافحة التصحر والتخفيف من آثار الجفاف ضمن خطط التنمية الوطنية الأخرى تماشياً مع الأهداف والخطط العالمية التي تدعو إليها الاتفاقيات البيئية الدولية خاصة اتفاقيات التنوع الأحيائي والتغير المناخي.
وقد تبنت السلطنة خططاً وسياسات وطنية وخلقت بيئات تمكينية لتعزيز تنفيذ وابتكار حلول لمكافحة التصحر وتحييد تدهور الأراضي، كما تبنت أيضاً سياسات وبيئات هادفة إلى تمكين المرأة في برامج مكافحة التصحر وتحييد تدهور الأراضي، كما بذلت السلطنة جهود في مجال استخدام التقنيات الهادفة إلى حماية الأراضي من التدهور وتحقيق إدارتها المستدامة وإعادة تأهيل واستصلاح الأراضي المتدهورة بغية إعادة انتعاش وظائف النظم البيئية وخدماتها الى جانب السعي للاستفادة من الفرص المتاحة في إطار اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في مجال التدريب وتعزيز القدرات ونقل التكنولوجيا من الدول المتقدمة.
وقد أوضحت نتائج تحليل البيانات المضمنة في تقرير السلطنة لعام 2018 أن نسبة الأراضي المتدهورة بلغت 0.12%، أما التوجه العام لنسبة تدهور الأراضي خلال الـ(15) سنة الأخيرة (2000 ـ 2015) فقد كان نحو الاستقرار، سواء من حيث تدهور الأراضي أو تطور الإنتاجية أو التحول في المخزون العضوي للكربون في التربة. أما نسبة الأراضي التي حصل فيها التغير، فكان الإتجاه العام فيها نحو التدهور، حيث أن النسبة التي حصل فيها تحسن تشكل 29.4% مقارنة مع الأراضي التي حصل فيها تدهور والتي شكلت نسبتها 79.6%.
وبالتالي فإنه من الضرورة بمكان بذل جهد أكبر للحد من تدهور الأراضي وتحقيق التحسن ووقف تدني الإنتاجية والعمل على رفعها في كل فئات الأراضي المستخدمة، وذلك بواسطة حمايتها من الأنشطة المدمرة للغطاء النباتي والتربة وبتنميتها وإدارتها بصورة مستدامة والحد من الاستغلال المفرط للموارد الأرضية، كما ينبغي السعي إلى تحسين الحوكمة لتحقيق أفضل مستوى ممكن من المحافظة على البيئة وتحسين حياة السكان.
إن المؤشرات الخاصة باتجاهات حجم التمويل المحلي لأنشطة مكافحة التصحر في السلطنة للموارد المعبأة من مصادر تمويل مبتكرة، بما في ذلك القطاع الخاص وتلك المتعلقة بتطور عدد شركاء التمويل، شهدت بعض التحسن خلال السنوات الماضية، وبحاجة الى مزيد من الجهود لتعبئة الموارد المالية وغير المالية على كل المستويات المحلية والدولية، وكذلك العمل بصورة فاعله للاستفادة من الصناديق البيئية مثل مرفق البيئة العالمي وصناديق التكيف مع تغير المناخ .. وغيرها من الحلول المبتكرة.
* جنوب الشرقية
كما احتفلت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة جنوب الشرقية يوم أمس باليوم العالمي لمكافحة التصحر والذي يصادف 17 يونيو من كل عام تحت شعار:(25 عاماً لننمي المستقبل معاً) تم خلالها تنفيذ حملة استزراع النباتات البرية بالتعاون مع مدينة صور الصناعية وبحضور عدد من المسؤولين بإدارة المدينة الصناعية والمهتمين بهذا المجال وبمشاركة كافة الشركات القائمة في المدينة الصناعية بصور.
شهد الاحتفال عرض بعض المطويات والمنشورات لإدارات الشركات القائمة والمشتركة وعرض لمجهودات الوزارة في السلطنة وخارجها لمكافحة التصحر والتعريف بظاهرة التصحر وأسباب التصحر منها العوامل البشرية والعوامل الطبيعية، كما تم استزراع 100 شتلة لمسافة كيلو متر في الطريق المحاذي للشركات القائمة على المشاريع الصناعية بالمدينة الصناعية بصور وتسويرها وتوصيل نظام الري الداخلي بالتنقيط بشكل دوري، حيث هدفت حملة الاستزراع الى الوقوف على الملاحظات البيئية المتخصصة بالمشاريع البيئية وإيجاد الحلول المناسبة وتدارس الآثار السلبية المترتبة عليها مثل الحد من الإنبعاثات الغازية والأتربة والتي تعتبر نوعاً من أنواع التلوث التي تهدد صحة الإنسان والحياة الفطرية وتأثيرها على المدى البعيد في رفع درجات الحرارة وزيادة الإحتباس الحراري خاصة وأن الملوثات الهوائية ملوثات متحركة مع حركة الهواء لذلك يجب على الجميع السيطرة عليها مباشرة لتقليل انتشارها والحد من أخطارها وذلك بوضع خطط إصحاح بيئي للتقليل من هذه الإنبعاثات قدر الإمكان بزيادة الرقعة والمسطحات الخضراء وللقضاء على التصحر في المدينة ككل
واختتمت الفعالية بتوصيات لإيجاد حل ظاهرة التصحر وطريقة تثبيت الكثبان الرملية باتباع الطرق الكيميائية والميكانيكية وذلك للتقليل من نسبة التلوث في المنطقة وتسربها للمناطق المحاذية، مؤكدين حرص الوزارة على زيادة النباتات البرية في الأراضي الصناعية لما فيها من توفير اقتصادي لعملية الري عن غيرها من النباتات.
الجدير بالذكر أن وزارة البيئة والشؤون المناخية قامت بجهود كبيرة في مكافحة التصحر منها انضمام السلطنة إلى الاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر بموجب المرسوم السامي رقم:(5/ 96) والذي على ضوئها تكونت لجنة من الجهات المعنية للتنسيق مع جهات الاختصاص من أجل تنفيذ عدد من الإجراءات والمشاريع للحد من ظاهرة التصحر صدور قانون المراعي وإدارة الثروة الحيوانية بموجب المرسوم السلطاني رقم:(8 /2003) والذي حدد عدداً من الإجراءات التي تقوم الحكومة بتنفيذها من بينها إعادة زراعة الأراضي المتدهورة وحمايتها من الرعي الجائر، حيث تم تنفيذ مشروع مكافحة التصحر بمحافظة ظفار وإعادة تأهيل الأراضي الرعوية وإنشاء وحدة استشعار وإدخال نظم المعلومات لمراقبة ظاهرة التصحر.
* شمال الباطنة
نظمت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة بالتعاون مع جمعية المرأة العمانية بولاية لوى جلسة حوارية بيئية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة التصحر لعام ٢٠١٩ والذي يصادف ١٧ يونيو من كل عام، وذلك تحت شعار (لننمي المستقبل معاً).
حيث قدمتها صفية بنت موسى الزدجالية وعائشة بنت خلفان البدواوية بإدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة.
تضمنت الجلسة الحوارية محاضرة تعريفية لمعنى التصحر وأسبابه والتي قد تكون بسبب الانشطة البشرية أو التغيرات المناخية، كما تم عرض مشكلات بعض الدول في مجال التصحر، بإضافة إلى توزيع ٦٠ شتلة زراعية للأمهات المشاركات في احتفال شمال الباطنة باليوم العالمي لمكافحة التصحر.
يذكر أن الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التصحر من كل عام يهدف إلى تعزيز الوعي بالجهود الدولية المبذولة لمكافحة التصحر، كما أن هذا العام يصادف الذكرى ٢٥ لتوقيع الامم المتحدة لمكافحة التصحر والجفاف واختيار هذا التاريخ الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة اتفاقية مكافحة التصحر وهو الاتفاق الدولي الوحيد الذي يربط البيئة والتنمية بالادارة المستدامة للاراضي.

2019-06-18
Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر السلطنة تحتفل باليوم العالمي لمكافحة التصحر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا