الارشيف / اخبار الخليج / اخبار عمان

باحث عماني يقدم قراءة في العلوم التجريبية لدى العمانيين الأوائل

Advertisements

مسقط ـ الخليج 365:
صدر للباحث والكاتب صالح بن محمد السيابي كتاب تأريخي يحمل عنوان “العمانيون والعلوم التجريبية”، مقتربا من علوم الطب والهندسة والفلك والملاحة.
الكتاب يقترب من إنسان عمان وأثره في التاريخي الإنساني على مر العصور، بما في ذلك العصر الإسلامي والإضافات غير الاعتيادية التي قدمها هذا الإنسان وتأثيره على الواقع العلمي والتاريخي على حد سواء.
يهدف الكتاب إالى الكشف عن مدى اهتمام العمانيين بهذه العلوم تنظيرا وتطبيقا، مع ذكر أهم العلوم التي اهتموا بها أكثر من غيرها، وأسباب اعتنائهم بها. كما يسعى إلى التحري عن العصور والفترات الزمنية التي كان فيها اهتمام كبير بالعلوم التجريبية أكثر عن غيرها من العصور، وأسباب ذلك الأهتمام. ومن ضمن القضايا التي يتطرق لها الكتاب مدى اهتمام علماء الشريعة العمانيين بهذه العلوم، ودور المرأة في هذه المجالات، وكذلك المدارس التي اهتمت بتدريس العلوم التجريبية.
وتأتي أهمية هذا الكتاب من منطلق ما تمثله العلوم التجريبية من أهمية في حياة الأمم والشعوب، فهي مقياس لمدى التقدم والتحضير في المجتمعات، ونظرا لما تتمتع به عمان من أهمية حضارية في مسيرة التاريخ، فقد كانت العلوم التجريبية حاضرة بشكل أو بآخر، وهو مايسعى الكتاب إلى التعريف به وإبرازه. بل وينبه الكتاب إلى أهمية الأخذ الجاد بهذه العلوم والاهتمام بتدريسها وتطويرها، ويحفز الشباب على تعلمها والتفوق فيها، حتى تصل الأمة إلى الاستقلال عن غيرها. كما تكمن أهميته في إظهار حقيقة دور المسلمين عموما والعمانيين خصوصا في المساهمة الفعالة في تقديم العلوم التجريبية، وفي بناء الحضارة الإنسانية، وفي ذلك رد على من يتهم المسلمين بخلاف ذلك. ويرد الكتاب كذلك على من يدعي أن العمانيين عاشوا في انغلاق عن العالم، وأنهم متأخرون متخلفون عن ركب الحضارة.
اتبع مؤلف صالح بن محمد السيابي عند إعداد هذا الكتاب المنهج الاستقرائي التحليلي، من خلال الاستعانة بمجموعة من المصادر ذات الصلة، وتحليل المعلومات للحصول على الاستنتاجات والنتائج المرجوة، كما وظف السيابي المنهج الوصفي أيضا لرسم صورة وصفية لواقع العلوم التجريبية في عمان.

يقول الدكتور نبهان بن حارث الحراصي في قراءة لهذا الكتاب وسبر أغواره: سعى مؤلف هذا الكتاب صالح بن محمد السيابي إلى تجميع أكبر قدر ممكن من المادة العلمية عن مساهمة العمانيين في العلوم التجريبية وأبرز أعلام عمان ممن اشتغلوا وساهموا في هذه العلوم، والاشتغال بالبحث والتحري في هذا الموضوع أمر شاق لسببين: أولهما أن المتوفر من النتاج الفكري المتعلق بالعلوم التجريبية قليل جدا إذا ما قورن بالعلوم الدينية والإنسانية والأدب ويكمن السبب الآخر في أن الإنسان العماني رغم اشتغاله الدائم بالعلوم التجريبية إلا أن تعامله معها بقي في أغلبه معرفة ضمنية. أي تناقل المعرفة من جيل إلى آخر أو من الأب للابن دون اللجوء للتدوين والكتابة وعليه فإن المؤلف تعامل مع المتوفر من المراجع في هذا المجال كما أنه اجتهد خلال ثلاث السنوات الماضية في الالتقاء ببعض المهتمين بالمجال وحضور المناسبات العلمية كالندوات والمؤتمرات ومراجعة بعض المواد الفلمية وتحليلها التي أثرت جميعها البحث وأسهمت في الخروج برؤية متكاملة حول الموضوع.
وأضاف الحراصي: كتاب “العمانيون والعلوم التجريبية” يعد الآن أكبر جهد متكامل في هذا الموضوع والمرجع الأبرز في المجال كما أن يسهم بالتعريف بكم كبير جدا من المراجع المتخصصة في المجال ستكون لاحقا زادا لطلبة العلم. يحتوي الكتاب أيضا على مجموعة من الرسومات التوضيحية والصور التي تتناغم مع النص وتكسبه واقعية أكبر.
أما الدكتور عمر لقمان سليمان رئيس مشروع المخطوطات العمانية المغاربية بجامعة نزوى، فقد قدم رؤية حول هذا الإصدار القيم، وأشار الى أنه يظهر الحقائق المغمورة، فهو يعيد الاعتبار العلمي الذي لا ينقص من افتخار عمان بفقهها، بل هو يؤكد أن للعلماء الموسوعيين مصداقية إذ تخصصوا في الطب والفقه على حد سواء.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر باحث عماني يقدم قراءة في العلوم التجريبية لدى العمانيين الأوائل لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا