الارشيف / اخبار الخليج / اخبار عمان

السلطنة تحقق المركز الأول فـي برنامج «جلوب» البيئي العالمي

Advertisements

حققت السلطنة ممثلة في وزارة التربية والتعليم المركز الأول عالمياً في برنامج (جلوب) البيئي وذلك عن البحث المعنون بـ(دراسة فاعلية استخدام نبات الروغ (القصب) في تسميد النبات وتأثيره على الماء والتربة التي ينمو عليها) للطالبات: وجدان الندابية وأروى الجلندانية ورزان الندابية من مدرسة أم هاني للتعليم الأساسي بمحافظة الداخلية وأشرفت عليه المعلمة نوار بنت محمد الرواحية.

وقد شاركت السلطنة في المعرض الدولي (Virtual Science Fair )والذي بلغ فيه عدد البحوث المشاركة 150 بحثاً من جميع دول العالم، حصل منها 24 بحثاً على المعدل المطلوب وهو (4 نجوم)، ونالت السلطنة الأفضلية بتأهل (6) بحوث من بحوث مدارس السلطنة لدخول المنافسة في القرعة والتي قدمت من: مدرسة أم هاني للتعليم الأساسي (بحث) من محافظة الداخلية، ومدرسة اسماء بنت عميس للتعليم الأساسي (بحث) من محافظة الظاهرة، ومدرسة عبري للتعليم الاساسي (بحث) من محافظة الظاهرة، ومدرسة أم الحكم بنت الزبير (بحث) من محافظة مسقط، ومدرسة الخوارزمي للتعليم الاساسي (بحث) من محافظة البريمي، ومدرسة الرفعة للتعليم الاساسي (بحث) من محافظة جنوب الشرقية.وفي هذا الجانب قالت نوار بنت محمد الرواحية المشرفة على هذا المشروع: إنه تم اختيار هذا المشروع للمشاركة به في هذه المسابقة ‎بعد مراجعة اللجنة العلمية في الفريق المركزي للبرنامج بالسلطنة للبحث ثم احالته للترجمة، وبعدها للمشاركة في هذا المسابقة، مؤكدة بأنه كان لتعاون أولياء الأمور في هذا الجانب الدور الكبير في نجاح المشروع، حيث كانوا متعاونين‎ ومشجعين للمشاركة وتنفيذ البروتوكولات والوصول إلى بحث متكامل الاركان.وتحدثت الطالبة وجدان الندابية عن فكرة المشروع فقالت: لاحظنا أن نبات الروغ لدينا ينمو بكثرة في ولاية سمائل، وهذا يعد مشكلة فهو ينمو بكثرة في الأماكن التي يظل فيها الماء لفترة طويلة وعلى مقربة من الشارع، ولاحظنا أيضا أن البلدية وشركة البيئة تحاول دائمًا قطعه أو حرقه ولكنه يمنو بشكل أكثر، وفي فترة وجيزة قررنا دراسته واستكشاف تأثيره على البيئة التي ينمو عليها وتسميد النبات به.

‎وتحدثت الطالبة أروى الجلندانية عن الخطوت العلمية التي قمن بها في تنفيذ هذه الدراسة فقالت: في البداية قمنا بتحديد البرتوكولات المناسبة للدراسة، ثم العمل على أول برتوكول وهو الغطاء الأرضي، تلاها تسجيل النتائج، وفي المرحلة الرابعة تم تطبيق برتوكول الماء ودراسته ومقارنته وتسجيل النتائج، ثم العمل على برتوكول التربة ودراسته ومقارنته وتسجيل النتائج وأخيراً كتابة البحث وترجمته للانجليزية.
‎أما الطالبة رزان الندابية فتحدثت عن شعورها وزميلتيها عندما علمن بفوزهن فقالت: شعور لا يوصف فينا وبفضل الله ثم فضل المعلمة نوار والجهود المبذولة نحمد الله على الفوز وأشعر بفرحة كبيرة، وهذا يشعرني بفخر كبير وجزاء الجهد المبذول ونتائج الرائعه، ونأمل مستقبلاً في أن نقوم بدراسته في كثير من الأماكن في السلطنه والعمل على تفادي قطعه أو حرقه واستخدامه كسماد، وإعلام الناس بفائدته وأهميته للنبات والتربه والماء.
الجدير بالذكر أن برنامج (جلوب) الدولي يطبق في ٥٠ مدرسة في مختلف المديريات التعليمية في السلطنة، ويقوم البرنامج على فكرة إيجاد مجتمع علمي يعمل معا ويتكون من علماء ومعلمين وطلبة من مختلف دول العالم يعملون معا على جمع بيانات حول عناصر البيئة الطبيعية، ثم استخدامها في البحوث العلمية، وتشارك السلطنة سنوياً في هذا المعرض العلمي الذي يقام عبر الموقع الالكتروني للبرنامج وتتاح لها فترة زمنية محدده للاشتراك ورفع البحوث يشترط للاشتراك بهذه المسابقة ان تكون البيانات المستخدمة للبحث قد تم جمعها من قبل الطلبة من خلال برتوكولات البرنامج، علماً ان هناك معايير محدده للحصول على عدد النجوم المطلوب للتأهل في النهائي، ويقوم بتقييم هذه البحوث عدد من العلماء من مختلف دول العلماء متخصصين في مجال العلوم والبيئة، ويتواصل هؤلاء المقيمون مع المعلم المشرف على البحث في حال كان هناك أي استفسار من خلال صفحة المدرسة على الموقع الرسمي للبرنامج، وسيشارك الفائزون في اللقاء السنوي الطلابي والذي سيعقد هذا العام في ايرلندا في الأسبوع الاول من شهر يوليو المقبل.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر السلطنة تحقق المركز الأول فـي برنامج «جلوب» البيئي العالمي لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الوطن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا