الارشيف / لايف ستايل

خرجت بحثا عن علاج نجلها فقابلت الرئيس.. القدر ينتصر لدعاء الحاجة بخيتة

Advertisements

علاقات و مجتمع

أسرة السيدة بخيتة

دائمًا ينتصر القدر لقلوب الأمهات فينصاع إليهم ويسخر لهم الأرض لتقضي حاجاتهم فيحدث الشيء المعجزة الخارج عن إطار العقل والمنطق.

هذا الشيء المعجزة هو ما حدث ليلة الخميس الماضي مع السيدة بخيتة غابة التي كانت تحاول التغلب على آلام مضاعفات السكر، وارتفاع ضغط الدم، لكن كل محاولاتها باءت بالفشل، عندما انحدر صوت آنين نجلها الشاب المصاب بالسرطان إلى غرفتها بالدور الأرضي، حيث لم يتمكنا من شراء دوائهما منذ 4 شهور بسبب عدم توفر المال.

ظلت العجوز طوال الليل مستيقظة تفكر في طريقة لتخفيف آلام نجلها الذي حمل معها حمل الأسرة عندما كان في السابعة من عمره بعد وفاة زوجها، لتقرر أن تخرج مع شروق شمس اليوم التالي عازمة ألا تعود إلا ومعها دوائه مهما كلفها الثمن.

 

خرجت الأم المسكينة ذات الجسد الضعيف تستند على جدران الشوارع وتتكأ على الشباب في الشوارع لتوصيلها من ميكروباص إلى آخر، حتى وصلت لمجمع الزهري الخيري، لتكون الصاعقة عندما رفض طبيب إعطاءها الدواء قائلا: "الدواء أول الشهر بس يا حاجة عشان .. روحي وتعالى أول الشهر".

Advertisements

تقول بخيتة لـ"الوطن": سيرت في الشارع لا أعرف إلى أين أذهب.. ولا أفكر في شيء سوى الحصول على دواء لفلذة كبدي، لأسمع صوت يتردد، الرئيس بيشوف الكوبري عدي من الناحية التانية يا حاجة".

تستكمل السيدة: "انصعت للتعليمات واتجهت نحو الرصيف الآخر لكني سقطت ولم أتمكن من صعوده حتى سمعت صوتًا ينادي "هاتوا لي الست دي".

تتابع الأم: "في البداية كنت خائفة، لكنه ابتسم لي وسمع لشكوتي واستجاب لها، فتركته لينادي عليا: "حد يبقى قاعد مع الرئيس ويسيبه ويمشي"، ثم أمر حراسه قائلا: "هاتوا لي رقم تليفونها أو صورة بطاقتها واعملوا لها اللازم".

عدت إلى المنزل لا أعتقد أن شيئا جديدا سيحدث، لكني رويت القصة على أبنائي وجيراني لم يصدقوني واعتقدوا أني في غيبوبة سكر، حتى آتاهم اتصالًا من مكتب الرئيس ثم سيارة نقلتني إلى المستشفى، وهنا كانت مفاجئة الجميع وعرض التليفزيون لقائي بالرئيس".

واختتمت السيدة حديثها: "كنت عارفة إن ربنا لا يمكن يخذلني وأنصفني الحمد لله وقابلت رئيس الجمهورية نفسه".

"نوح" ابن الحاجة بخيتة قال لـ"الوطن": إنه كان يعمل في المقاولات وحالته المادية كانت ميسرة لكن إصابته بالسرطان منذ 5 أعوام قلبت حياته تماما، فلم يعد يتمكن من الإنفاق على أسرته ووالدته وشقيقته التي توفي زوجها بعد أعوام بسيطة من زواجها، أما شقيقته فلديها ماكينة خياطة في ركن بصالة المنزل تقوم بالعمل عليها لمساعدة شقيقها للإنفاق، حيث يعيش أكثر من 10 أفراد في منزل واحد بدخل شهري لا يتجاوز الـ 1000 جنيه.

رفض الشاب المريض أن يحصل على شقة في الأسمرات أو أي أموال لكنه يحلم بمحل تمويني يستطيع من خلاله الإنفاق على هذه الأسرة كبيرة العدد.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي التقى بسيدة مسنة أثناء جولة لتفقد عدد من المشروعات القومية، حيث اشتكت من عدم تمكنها من العلاج، ليكلف الرئيس بعلاجها وفق أحدث البروتوكولات العلاجية.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر خرجت بحثا عن علاج نجلها فقابلت الرئيس.. القدر ينتصر لدعاء الحاجة بخيتة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على هن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا