الارشيف / لايف ستايل

رسامة سورية تبحث بريشتها عن سحر والدها الراحل

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Advertisements

تزامنا مع معرض أقيم في متحف فيكتوريا آند ألبرت في لندن حول مقتنيات الفنانة المكسيكية الشهيرة فريدا كالو، تواصلت بي بي سي مع عدد من الرساماتالشابات في الجزائر والمغرب وسوريا ولبنان ليكتبن رسائل يتحدثن فيها عن جوانب من حياتهن لتكون مادة هذه المدونة، حسبما ذكرت "بي بي سي".

هذه التدوينة كتبتها إيمان نوايا (28 عاما) عن والدها وليد.

0a74fd1a75.jpg

تقول إيمان: "لطالما شاركني اسم وليد طيلة الـ ٢٨سنة التي عشتها؛ شاركني بقراراتي وبانفعالاتي، وأثر بسحر علاقاتي مع العائلة ومع الأشخاص. اسميه أول ذكر في حياتي وأتعامل مع نهاياته كأنها بدايات. أحب العمل على بقائه وبقاء اسمه على جسدي وفي مخيلتي وأبحث عن سحره كل دقيقة. أعمل على معرضه الذي أحاول من خلاله عرض مراحله وتأثيرها الروحاني عليّ. فقدت جسده ولم أفقد روحه، أشعر بها في عروقي وبين أضلع يدي التي كان هو المدرب الأول لها".

غادرت إيمان سوريا أواخر عام ٢٠١٣، وتقيم اليوم في لبنان. لديها استوديو صغير تطور فيه مشروعا شخصيا. لها مشاركات كثيرة في سوريا ولبنان ودول أوروبية. أول معرض فردي لها (وتبقى.. ومضات انثوية) كان في عام ٢٠١٥.

كيف يستطيع أن يتحدث شخص مع أي أحد عن موضوع بلحظة. نعم فعلناها. قررتَ التمدد والاسترخاء لبضع دقائق، ومعاودة شرب القهوة معي يوما ما في (مدينة) كسب لنرى الصباح المنعش سوية ونشعر بالحب الذي ينبض من الشجر والجبل معا.

b66ccf5fdd.jpg

يوم الاثنين أعيد ترتيب عروقي بعدما فقدت جزءا كبيرا من دمي كما كنت أعتقد.

دقائق ويعود الدم إلى جسدي حاملا معه صفيحات جديدة. استقبل جسدي هذه الذرات بهستيريا عارمة وكأنه يرحب بالمنتظر.

Advertisements

روحك وليد دخلت وصنعت لي دما جديدا. أنا أتنفسك. أعمل بيديك.

أطير بعالمك وأحلّق كلما شعرت بالضيق في عالمي.

استيقظت في صباح يوم اثنين أعدّ نفسي لأستقبلك، عند الساعة السادسة مساء أحضر لك القهوة. ألفّ سيجارتين وأنتظرك، فأرى يديّ تطلبان مني التحرك والمطالبة بتجسيدك أمامي خطا ولونا.

تجليت أمامي لونيا وخطّ اللون الأسود والأبيض تفاصيل وجهك وحالات عينيك.

حلم النظر إليك اليوم أحاول مسكه، لا أريدك أن تكبر ولا أرى تفاصيل تجاعيدك. أنا ألاحقك بكل تجعيدة تظهر على وجهك. أدعي أني أرسم "وليد" بكل حالاته لأنني إذا فكرت أن أعترف تظهر أمامي حقيقة أني أتابعك بمستقبلك وليس بماضيك.

8dfe2647ef.jpg

أعلم بالضبط كم خطاً على وجهك يزيد أو ينقص، ويداك كم من النمش زاد عليهما. لكنني على ثقة أنني في كل يوم أرسم فيه وجهك، فإنه يتكامل بكل واقعه الحالي.

وليد، لا أستطيع أن أختصرك بمشروع ولا فكرة وحتى بشرح. أنتَ أنت، وروحك حرة.

كيف لي أن أختصر ما في دماغي بـ 500 كلمة مفترض أن أكتبها هنا وأنا لا أعدّ الكلمات عنك. لا أختصر أي لحظة. أطير بك وأعود بلا تململ أو توقف أو اختزال.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر رسامة سورية تبحث بريشتها عن سحر والدها الراحل لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على هن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements