الارشيف / لايف ستايل

والدة الشهيدة رزان لـ"الوطن": قاومت الاحتلال رغم إصابتها.. فقتلها وسرق فرحتنا بعرسها

Advertisements

بالطو أبيض تشبعت خيوطه بدماء الشهيدة رزان النجار، ظل ماكثًا في أحضان والدتها، تستنشق فيه رائحتها التي ستفتقدها إلى الأبد، فتداعبها ذكرياتها معها، مسترجعة ضحكتها ونبرة صوتها العذب، الذي طالما دعا بالشهادة، فداءً لتراب أرض الفيروز.

"رزان شجاعة، وعمرها ما تأخرت عن إسعاف مصاب، حتى لو هتمشي وسط ضرب النار، وكانت آخر واحدة بتغادر المخيم".. عبارات مقتضبة لخصت خلالها والدة "أول مسعفة متطوعة في مسيرات العودة" رسالة ابنتها في الحياة، لتروي لـ"الوطن" أن إصرارها على مساعدة الجرحى، استفز جيش الاحتلال، الذي أصابها في يديها اليمنى بجروح بالغة منذ أسبوعين، عن طريق طلقات "الخطاط الأحمر"، ليفشلوا في إعاقتها عن ممارسة "واجبها الوطني" في إسعاف المحتاجين بمسيرات العودة بغزة، رغم تملك الآلم من جسدها.    

الدعاء بالانتقام من جيش الاحتلال لم يبرح لسان والدة "الشهيدة العشرينية"، الذي اقتنص روحها وهي صائمة، خلال محاولتها إسعاف شباب مصابين بالقرب من السياج العازل بين الفلسطينيين والجنود المغتصبين للأرض العربية، لتؤكد "الأم المكلومة"، أن ابنتها رفعت يديها معلنة عدم حملها للسلاح، لتُقابل سلميتها بـ"رصاصة متفجرة" في صدرها، واصفة خسة الاحتلال بـ"الجريمة والعمل غير الإنساني"، وتتابع باكية: "الله يرحمها ويصبرنا، في الجنة إن شاء الله".

Advertisements

رصاص الاحتلال لم يتكف بحصد روح "النجار"، لينزع معها سعادة أسرتها باقتراب عرسها من صديقها المسعف "عزت شتات" في عيد الفطر المقبل، وسط ترديد والدتها: "حرموني فرحة بنتي، حسبي الله ونعمة الوكيل".

رسالة إنسانية وجهتها والدة رزان عبر "الوطن" إلى الصليب الأحمر والأمم المتحدة والدول العربية، بالتحرك الفعلي ضد إسرائيل ومحاسبة الاحتلال على جرائمه البشعة، للثأر لنجلتها ذات الـ21 ربيعًا.

وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت مساء أمس الجمعة، عن استشهاد رزان بعد إصابتها برصاصة في أعلى منطقة الصدر، مما أسفر عن استشهادها متأثرة بجراحها.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر والدة الشهيدة رزان لـ"الوطن": قاومت الاحتلال رغم إصابتها.. فقتلها وسرق فرحتنا بعرسها لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على هن وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا