الارشيف / اخبار العالم / اخبار العراق

العراق وفرنسا يؤسسان شبكة معلومات مشتركة حول الهجرة

Advertisements
الخليج 365/ بغداد
اعلن وزير الهجرة و المهجرين، الجمعة، عن انشاء شبكة معلومات مشتركة بين العراق وفرنسا لتبادل المعلومات والخبرات في مجال الهجرة والعودة والاندماج.

وقال نوفل بهاء موسى، في بيان صدر، اليوم، وتلقت الخليج 365، نسخة منه، إنه "التقى بوزير الداخلية الثاني للجمهورية الفرنسية ننياز في مبنى وزارة الداخلية الفرنسية"، ,اكد خلال اللقاء على "ضرورة تشجيع العراقيين المتواجدين في دول المهجر من الراغبين بالعودة طوعيا عن طريق زيادة منحة العودة و توفير فرص العمل ، فضلا عن تهيئة برامج الاندماج للعائدين داخل العراق".



وشدد وزير الهجرة على "عدم اعادة العراقيين المرفوضه طلبات لجوئهم بصورة قسرية وبدون ارادتهم"، عادا اياها "مخالفة للمواثيق و المبادئ الدولية لحقوق الإنسان".

وتابع وزير الهجرة انه "تم الاتفاق بين البلدين (العراق و فرنسا) على برنامج عمل لمكافحة شبكات التهريب من العراق الى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل مبالغ مالية كبيرة و تنفيذ اقصى العقوبات بحق المهربين"، مشيرا الى "انشاء شبكة معلومات مشتركة بين الجهات المعنية في العراق ودائرة الهجرة الفرنسية بشأن تبادل المعلومات والخبرات في مجال الهجرة والعودة والاندماج ".

هذا واتفق الجانبان، بحسب بيان الوزير، على "استمرار تواصل العمل والتنسيق المشترك بينهما وتقديم الدعم والمساعدة لجميع العراقيين".

وسبق أن أبدى وزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى، الأربعاء الماضي، رفض بغداد "القاطع" إعادة أي لاجئ عراقي إلى البلاد "بصورة قسرية وبدون إرادته"، فيما بين حاكم إداري لإحدى المناطق الفرنسية أن حكومة بلاده تقدم مبلغ 1300 يورو إضافة إلى تذكرة طائرة لكل عراقي يرغب بالعودة الطوعية.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر العراق وفرنسا يؤسسان شبكة معلومات مشتركة حول الهجرة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على السومرية وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا