صحة ورشاقة

مديرة شرطة أوكلاند النيوزيلندية ذات القلب الرحيم ترافق أسر ضحايا المسجديين لبحث حاجاتهم

Advertisements

إدارة أكثر من 800 شخص فرد بين ذكور وإناث مهمة ليست بالسهلة، فما الحال إذا كانت هذه المهام مرتبطة بضبط الأمن في المجتمع؟ إذ يحتاج تنفيذ مثل ذلك إلى شخصية صارمة وحازمة تمتلك مهارة إدارة الحشود. ولكن بعض الأشخاص قد يكونون موهوبين بالفطرة وينجحون في ذلك، فهم ليسوا متميزين في الضبط فحسب، وإنما أيضاً لديهم في المقابل جانب إنساني يستخدمونه متى ما دعت الحاجة له. ومثل ذلك يعد من أبرز صفات القائد الناجح، كما تشير نائلة حسن مديرة شرطة أوكلاند بنيوزيلندا في حديثها  الإعلامي من مشعر منى.

مديرة شرطة أوكلاند`
من نوعية الشخصيات التي تتميز بصفات قيادية مكنتها من تبوؤ أعلى منصب تحتله امرأة في شرطة نيوزيلندا. ورغم شخصيتها الحازمة والصارمة لكي تتمكن من إدارة أكثر من 800 فرد من الشرطة بين ذكور وإناث يعملون تحت إدارتها كما توضح، فإنها في المقابل تحمل قلباً رحيماً فرض عليها القيام بواجبها الإنساني بمرافقة 200 فرد من ذوي ضحايا حادثة المسجدين بنيوزيلندا للقيام على خدمتهم وبحث حاجاتهم.

اقرا ايضاً:

رئيسة وزراء نيوزيلندا تكشف عن هديتها لميغان ماركل والأمير بعد الولادة

 

 

مديرة شرطة أوكلاند قالت، في حديث لا يخلو من الحس بالمسؤولية: «قد تتهيأ لي الفرصة في أي وقت للقدوم إلى المشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج، غير هذا العام، في ظل انشغالي بمهام عملي التي تتطلب وجودي بشكل شبه دائم بهدف تهيئة الأمن وضبط الأمور في المنطقة التي أشرف عليها، لكني رأيت أن أمامي واجباً إنسانياً يجب أن أقوم به، يتمثل في مرافقة ذوي ضحايا الحادثة الإرهابية في جامع النور في مدينة كرايستشيرش الذين وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان مشكوراً باستضافتهم في حج العام الحالي، وقد قررت ذلك قبل أسبوعين فقط من قدومي للمشاعر المقدسة».

وتتطرق نائلة للحادث بصوت حزين: «كانت حادثة مفجعة، كوني أعرف المجتمع النيوزيلندي جيداً، سواء كمواطنة، أو من خلال مهام عملي الأمنية، المجتمع النيوزيلندي مجتمع مسالم جداً، بما فيه من أعراق وديانات مختلفة، ولكن هكذا كان القدر». وتشير نائلة إلى أنها عاشت أجمل فترات الطفولة في نيوزيلندا عقب انتقالها من العاصمة البريطانية لندن التي وُلدت بها لأب من أصول باكستانية وأم إنجليزية.

ولا ينسى كثير من المتابعين حول العالم الخطاب التلفزيوني الجريء والعاطفي الذي ألقته نائلة حسن، أمام حشد من الجمهور عقب الحادث الإرهابي الذي وقع في مسجد النور، وأسفر عن استشهاد 50 مسلماً، بينهم عدد من المواطنين العرب المقيمين في نيوزيلندا، إذ كان ذلك الحديث له وقعه على من تابعه.

مديرة شرطة نيوزيلندا، تتذكر ذلك الموقف، مبينة أن «طبيعة عملي كضابطة أمن، عودتني على التصرف في مثل هذه المواقف القوية، التي تحتاج إلى بعض من رباطة الجأش، ومع ذلك أستطيع أن أؤكد لكم أن كامل المشهد كان عفوياً، فصحيح أنه بدأ باتخاذ موقف جريء بالحديث أمام حشد من الناس في موقف عصيب، فإنه في الوقت نفسه كان عفوياً، ولم أخطط له ورأيت أن الدموع تنهمر من عيني كما انهمرت كلمات الخطاب، تأثراً بالحادثة، فصدقاً ما حدث لا يمثل المجتمع النيوزيلندي، فضلاً عن أن يمثل الصفات الإنسانية».

Advertisements

حديث نائلة لا يخلو من ميل كبير لمناصرة المرأة وحقوقها، إذ ترى أن المرأة تستطيع أن تكون العضد الواثق للرجل، في كثير من المجالات، والدليل نجاحها وغيرها في مهام ارتبطت بالرجال، ولكن «المرأة تستطيع القيام بواجباتها كجانب من طبيعتها، فأنا أقف على إدارة 800 شرطي بين ذكور وإناث، ومع ذلك أجد نفسي أستطيع القيام بمهمتي والنجاح بها».

نائلة تقول إنها تحمل رتبة قد تعد الأعلى بين مجتمع النساء في الشرطة النيوزيلندية، وترى أن ذلك جانب طبيعي للمرأة في أي مكان من العالم. وتستشهد نائلة بفخر وهي تتحدث عن المرأة من خلال مشاهدتها لها في مواقع متنوعة في المشاعر المقدسة، وتشرح: «أنا متخصصة في المجال الأمني وأعرف مدى صعوبة التعامل مع الحشود وتلبية طلباتهم، لكن ما رأيته من المرأة السعودية كان له وقع كبير على نفسي من جهتين؛ الأولى كوني مناصرة لحقوق المرأة، والجانب الآخر كوني مسلمة، وأستطيع أن أجزم بفخر أن ما رأيته من المرأة السعودية يثلج الصدر، فالفتيات السعوديات يتعاملن في منطقة صغيرة وفترة زمنية، مع مئات الألوف من البشر، ومع ذلك فهن ينجحن».

وتضيف: «أرى المرأة السعودية تارة مرشدة، وأخرى منظمة، وفي موقع آخر طبيبة ومسعفة، أنا حقاً فخورة بهن، لا سيما أنني أتابع كثيراً من التطورات الأخيرة في السعودية التي مكنت من توفير بيئة مناسبة للمرأة السعودية لتنطلق في عالم الإبداع وتؤدي دورها في خدمة وطنها، ولا شك أن القرارات في السنوات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير ، كانت بمثابة الشرارة التي فجرت الطاقة بداخل المرأة السعودية».

مديرة شرطة أوكلاند بنيوزيلندا كانت أمس في ضيافة وزارة الشؤون الإسلامية، إذ استقبلها مع عدد من عائلات الضحايا والمصابين في الهجوم الذي وقع على عائلات ضحايا الحادثة الإرهابية في جامع النور في مدينة كرايستشيرش، وزير الشؤون الإسلامية الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ في مقر الوزارة بمسجد الخيف في منى.

وبيّن آل الشيخ في حديث وُجه للحضور أن «ما أصاب الإخوة في نيوزيلندا أصاب المسلمين في العالم، ونحن في السعودية تألمنا بمصاب إخواننا وأرجو ألا تؤثر هذه الجريمة على المسلمين في نيوزيلندا وأن يكونوا قدوة لغيرهم في عدم الانجرار للقيام بأعمال مضادة لا تتوافق مع تعاليم ديننا الحنيف، كما أرجو أن يعملوا مع باقي أبناء الشعب النيوزيلندي في بناء وطنهم».

قد يهمك ايضاً:

رئيسة وزراء نيوزيلندا ترفض طلبًا غريبًا لطفلة مرفقًا برشوة قيمتها 5 دولارات 

اتحاد المجالس الإسلامية الأسترالية يُكرم رئيسة وزراء نيوزيلندا

 

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مديرة شرطة أوكلاند النيوزيلندية ذات القلب الرحيم ترافق أسر ضحايا المسجديين لبحث حاجاتهم لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على لايف ستايل وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا