الارشيف / صحة ورشاقة

انتحار مراهقة في ماليزيا بعد تصويت طرحته على "انستغرام"

Advertisements
كوالالمبور - لايف ستايل

فتحت الشرطة الماليزية تحقيقا جنائيا، بعد إقدام فتاة مراهقة على الانتحار، بعد إجرائها تصويت حول الموضوع على حسابها في تطبيق إنستغرام، حيث نشرت فتاة ماليزية تبلغ من العمر 16 عاما فقط، منشورا على حسابها بإنستغرام، كتبت فيه: "الأمر مهم جدا، ساعدوني على الاختيار، الموت أم العيش؟"، وفتحت التصويت لجميع متابعيها على الحساب.

ووفقا لصحيفة "غارديان" البريطانية، أقدمت الفتاة على الانتحار بعد أن جاءت الأصوات بنسبة 69 بالمئة لصالح "الموت"، حيث هاجم محام في ماليزيا كل من شارك في التصويت، وأشار إلى أن الذين صوتوا مؤيدين لفكرة الانتحار قد يكونون متهمين "بالتحفيز على الانتحار".

اقرا ايضاً:

إيفان راشيل تكشف عن محاولتها الانتحار بعد تعرُّضها للعنف

وقال المحامي رامكاربال سينغ: "هل كانت ستظل الفتاة على قيد الحياة إذا ما صوتوا المشاركين ضد الانتحار؟ هل أثر المشاركين فعليا على قرارها بالانتحار؟ هذه الأسئلة قد تعني أن المشاركين متهمين بالتحريض على الانتحار، والانتحار جريمة هنا".

Advertisements

وفتحت السلطات الماليزية تحقيقا في قصة الانتحار، ولكنها لم تعلن عن الطريقة التي انتحرت بها الفتاة، ويذكر أن تطبيق إنستغرام بدأ بإخفاء الصور التي تحمل محتوى "حساس"، بعد حادثة انتحار المراهقة البريطانية مولي راسيل عام 2017، التي اطلعت على طرق انتحار وصور لأشخاص منتحرين على التطبيق.

قد يهمك ايضاً:

خط ياباني ساخن لمكافحة الانتحار وتقديم المساعدة

  إنقاذ مسنة مغربية تجاوزت الـ90 عامًا من الانتحار احتجاجًا على حكم قضائي

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر انتحار مراهقة في ماليزيا بعد تصويت طرحته على "انستغرام" لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على لايف ستايل وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا