الارشيف / صحة ورشاقة

الطعام المكشوف وأضراره

Advertisements

انت الان تتابع موضوع الطعام المكشوف وأضراره والذي كتبت بواسطة ياسمين عمرو - والان ندخل في التفاصيل

محتويات

الغذاء هو أهم شرط استمرار الحياة، هناك حاجة إلى الغذاء من قبل البشر من الناحية الكمية والنوعية، تُنفذ الجهود الرامية إلى تلبية الاحتياجات الغذائية في البلدان النامية بالطرق التقليدية أو عن طريق توسيع نطاق الأراضي الزراعية التي تسمى “الامتداد”، بينما في البلدان المتقدمة يتم تنفيذ النظم الزراعية عن طريق التكثيف، وهو معالجة أفضل وأكثر حداثة للزراعة، وتسبب هذا في زيادة الإنتاج  في البلدان المتقدمة مقارنة بالبلدان النامية.

المتغيرات التي تؤثر على الطعام

جميع الكائنات الحية تحتاج إلى الغذاء للنمو والحفاظ على حياتهم، وتتنافس البكتيريا والخميرة والعفن والحشرات دائمًا مع البشر على استهلاك الإمدادات الغذائية، وسيتم تدمير المركبات العضوية الحساسة للغاية في المكونات الغذائية والتوازن الكيميائي الحيوي لهذه المركبات من قبل جميع المتغيرات البيئية في الطبيعة، الحرارة والبرودة والضوء والأكسجين والرطوبة والجفاف والوقت ومحتوى الانزيم في الطعام نفسه، جميع تميل إلى تلف المواد الغذائية.

تلف المواد الغذائية الزراعية

المحاصيل الغذائية بعد حصادها، إذا تركت في الهواء الطلق في درجة حرارة الغرفة أو تركت دون تخزين جيد ستواجه في النهاية التغييرات الناجمة عن الآثار الميكانيكية والفيزيائية والكيميائية والبيولوجية والميكروبيولوجية، وقد تؤدي هذه الآثار إلى تلف أو تسوس خاصة عندما يكون المحصول وفيرًا،  يمكن أن يحدث فساد الطعام بسرعة أو ببطء وفقًا لنوع الطعام والظروف البيئية التي يتم فيها وضع الطعام.

كيفية تحديد تلف المواد الغذائية

من الصعب تحديد الضرر الغذائي بوضوح بسبب طبيعته النسبية، على سبيل المثال عند النظر إليها من حيث الأذواق  فإن الطعام الذي يعتبره بعض الأشخاص تالفًا، من قِبل الآخرين يعتبر جيدًا، كل شخص لديه صعوبة في التمييز بين نوع الضرر الذي يمكن أن يضر بصحة الجسم، وليس بالضرورة أن الأطعمة التي تضررت تؤثر على الصحة على الأقل القيمة الجمالية أو التغذية تبدأ في الانخفاض.

و على سبيل المثال في الفاكهة  وأوراق اللفت أو السبانخ التي تبدأ في الذبول هو علامة على الضرر، وبالمثل تصبح الأطعمة المقلية قد تتعرض للتلف بسرعة ولا يجب تناولها بعد مرور وقت قليل لأن ارتفاع درجة الحرارة يشير إلى أضرار من بعض هذه المعاني، يمكننا أن نستنتج ،  المادة قد تعرضت للتلف إذا أظهرت أن هناك انحرافات تتجاوز الحدود التي يمكن قبولها بشكل طبيعي من قبل الحواس أو غيرها من المعالم المستخدمة.

الضرر الغذائي هو انحراف يعبر الحدود التي يمكن أن تقبلها الحواس البشرية، وبالتالي يمكن تمييز الضرر بتغيير في المظهر مثل الشكل أو اللون، أو الرائحة، أو الذوق، أو الملمس أو غيرها من العلامات، ومن الأمثلة على ذلك تسوس الفواكه والخضروات وتحولها من مواد صلبة إلى ناعمة على الرغم من أنها لا تزال طازجة، وفصل الحليب الطازج ، وانتفاخ الأطعمة المعلبة ، وزرنخة زيت الطهي، والخبز المتعفن، وعضة الفئران على أكياس الطعام وغيرها.

الأسباب التي تلحق بالطعام المكشوف

الأسباب الشائعة التي تشمل البكتيريا والفيروسات في كثير من الأحيان التي تتعرض لها الأطعمة المكشوفة حيث تعتبر بيئة مناسبة لتكاثر الفيروسات والبكتريا.

يمكن أن يكون السبب طفيليًا من خلال تلوث الطعام بالطفيليات التي قد تكون قد انتقلت من البيئة المحيطة إلى الطعام المكشوف.

تلوث الطعام المكشوف بمادة كيميائية ضارة مثل عدد كبير من المبيدات الحشرية الذي يستخدم في إبادة الحشرات في نفس وقت إعداد الطعام أو ترك الطعام مكشوف دون تغطيته.

أعراض الأمراض المنقولة بالطعام المكشوف

تعتمد على السبب يمكن أن تكون خفيفة أو شديدة، ومعظم الأمراض التي تنقلها الأغذية حادة، وهذا يعني أنها تحدث فجأة وتستمر لفترة قصيرة وعادة ما تشمل الأعراض:

اضطراب في المعدة

تشنجات البطن

Advertisements

الغثيان والقيء

الإسهال

حمى

جفاف

الأمراض التي تنتقل عبر الغذاء المكشوف

التسمم الغذائي نتيجة تعرض الطعام لبعض البكتريا الضارة مثل والسالمونيلا والتيفود.

قد تنتقل العديد من البكتريا التي تؤثر على صحة الإنسان بشكل عام مثل البكتريا التي تنتقل عن طريق اللبن والجبن وغيرها من منتجات الألبان والتي تسبب تأثير على وظائف الجسم المختلفة.

هناك الكثير من الفيروسات مثل فيروس B الذي ينتقل عبر اللحوم الفاسدة ويؤثر على الكبد بشكل مباشر.

التلوث المتوقع للغذاء

هناك عدة خطوات مطلوبة لإحضار الطعام إلى طاولتك، يمكن أن يحدث التلوث أثناء أي من هذه الخطوات، على سبيل المثال، ممكن أن يحدث لـلآتي:

في اللحوم النيئة يمكن أن يحدث التلوث أثناء قتل الحيوان

تلوث الفواكه والخضروات لأنها تنمو أو تتم معالجتها بالمواد الكيماوية.

الطعام المبرد عند مكشوف خارج المبرد عندما يكون الجو حارًا.

ولكن يمكن أن يحدث تلوث الطعام أيضًا في المطبخ إذا تركت الطعام في درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين.

معظم الناس الذين يعانون من الأمراض المنقولة بالغذاء يتحسنون من تلقاء أنفسهم، ومن المهم استبدال السوائل المفقودة لمنع الجفاف، وإذا كان باستطاعة الطبيب الخاص بك تشخيص السبب المحدد، يمكن للأدوية مثل المضادات الحيوية علاجه المرض أكثر خطورة.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر الطعام المكشوف وأضراره لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المرسال وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements