الارشيف / اخبار الخليج

جريح حرب سوري يتابع النضال على جبهات العلم لتحقيق حلمه... فيديو

Advertisements

جريح الحرب نور، من مرتبات الجيش السوري سابقاً، ورغم إصابته، حصل هذا العام على شهادة الثانوية العامة (الفرع الأدبي) بتفوق لافت ومعدل 2235 درجة (العليا 2400)، ويستعد اليوم للالتحاق بكلية الحقوق في جامعة دمشق ليبدأ تحقيق حلمه بدراسة القانون، الحلم الذي راوده على مدى سنين دون أن يتخلى عنه، وبات أقرب إليه بعد قرار السماح لمصابي الحرب بمزاولة مهنة (المحاماة).

"الإصابة حرمتني من شرف القتال على جبهات المعارك، لكن جبهة العلم مفتوحة أمامي" يقول نور لـ"سبوتنيك" ويضيف "كان لي شرف الانتساب إلى صفوف الجيش العربي السوري عام 2005، بعد حصولي على شهادة الثانوية العامة للمرة الأولى، وكان حلمي وقتها الدخول إلى كلية الحقوق ودراسة القانون، إلا أن وضعي وقتها لم يسمح لي بتحقيق هذه الرغبة، ليبقى الحلم يرادوني سنوات طويلة".

أصيب نور الدين في المعارك مع مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" (الإرهابي المحظور في روسيا) وحلفائه في محافظة درعا، وهي لم تكن الإصابة الأولى له، فمنذ بدء الحرب على سوريا كُلّف نور الدين ضمن صفوف الجيش بمهام كثيرة على امتداد الجغرافيا السورية بهدف التصدي للمجموعات الإرهابية، حيث تعرض للإصابة إلا أن إصابته الأخيرة كانت الأخطر على حياته، بعدما أصيب بطلقة قناص في عنقه أدت لشلل في الأطراف، إضافة إلى شظايا متفجرة في الجانب الأيسر من الصدر، لتحرمه هذه الإصابة شرف إكمال القتال في المعارك، وفق وصفه.

ويتابع "بعد الإصابة الأخيرة، قلتُ لنفسي حان وقت تحقيق الحلم الذي في داخلي وهو التسجيل في كلية الحقوق"، مضيفا:

وبالفعل تقدمت إلى امتحانات الشهادة الثانوية الفرع الأدبي، وبفضل من الله وبعد تعب ومجهود بذلته على مدى شهور نلت الشهادة وبتفوق، وأصبح الحلم قريب المنال.

وفي إطار دعم الجرحى، أعلن مؤخراً المؤتمر العام لنقابة المحامين السوريين، قراره السماح لجرحى الحرب بمختلف إصاباتهم الانتساب إلى نقابة المحامين ومزاولة هذه مهنة المحاماة، بعد أن كان الدخول إلى المهنة يشترط اللياقة الصحية التامة، كما أعفى القرار جرحى ومصابي الحرب من شرط العمر للقبول ضمن نقابة المحامين، حيث كان ينص قانون تنظيم مهنة المحاماة على عدم قبول مَن يتجاوز سن الخمسين عاماً من الدخول إلى قيد المحامين المتمرنين.

© Sputnik . ZAIN ALABIDEN SHIBAN

يؤكد نور لـ "سبوتنيك" أن النجاح هو هدف لكن التميز هو طموح، والإنسان الناجح هو إنسان إيجابي عملي ومجتهد مثابر، لكن الإنسان المتميز هو كل هؤلاء بالإضافة إلى أنه يمتلك القدرة على إيجاد الحلول في الوقت المناسب، ولديه إمكانية في بناء المجتمع، فمجرد ما إن يتصالح الإنسان مع جرحه ومع وضعه يمتلك الإبداع.

ويوجه رسالة إلى جميع الجرحى السوريين، بأن "سوريا ستعود أقوى مما كانت عليه سابقاً، فعندما يشاهد الناس جريحا يذهب إلى جامعته وامتحاناته أو يقدم مشروعاً ناجحاً رغم إصابته ومعاناته اليومية، سيكون هذا المشهد مشهد القوة، فجرحكم يصنع الإرادة ويشد الهمم والعزائم".

ويختم نور الدين حديثه لـ "سبوتنيك" بالتأكيد على أن دماء شهداء سوريا هي منارة لاستنهاض الهمم، وأن كل نقطة دماء سقطت خلال هذه المرحلة هي حجر أساس في بناء سوريا المستقبل وصنع التاريخ.

يذكر أن رئاسة الجمهورية العربية السورية أطلقت عام 2014 برنامج "جريح الوطن" بهدف توفير الرعاية اللائقة والتأهيل المُناسب لتأمين حياة كريمة  للجرحى، ويستهدف البرنامج كافّة الجرحى الذين أُصيبوا أثناء أداءهم لواجبهم من الجيش السوري والقوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي وقوّات الدفاع الشعبي، وتشمل برامج إعادة  التأهيل شريحة واسعة من الإصابات متضمنة فقدان السمع والبصر والتشوهات، وفقدان الأطراف والشلل، بينما توفّر برامج الرعاية المنزلية الدعم الاجتماعي والنفسي والتأهيل الفيزيائي لاستعادة القدرة على الحركة وتعزيز الاعتماد على الذات، كما يعمل البرنامج على توفير التدريب الأكاديمي والمهني وفرص المشاركة في النشاطات والثقافية، وذلك ضمن إطار أوسع لإعادة دمج الجرحى والمُصابين في الحياة اليومية.

كانت هذه تفاصيل خبر جريح حرب سوري يتابع النضال على جبهات العلم لتحقيق حلمه... فيديو لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على SputnikNews وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا

"