الارشيف / اخبار الخليج

قلب تونس: "حرب اللوائح" محاولة لـ"إلهاء" البرلمان عن أولوياته

Advertisements

تونس / عادل الثابتي / الخليج 365

اعتبر حزب "قلب تونس"، الثلاثاء، أن ما وصفه بـ"حرب اللوائح" محاولة من قبل بعض الأطراف لـ"إلهاء" البرلمان عن دوره الأساسي في معالجة أزمات البلاد.

واللوائح هي مذكرات تتضمن مواقف سياسية تُعرض على البرلمان، لكنها في حال تبنيها من قبله تظل غير ملزمة للحكومة التونسية.

وطرحت كتلتان برلمانيتان 3 لوائح منها في الفترة الأخيرة؛ ما أشعل جدلا وخلافات سياسية داخل المؤسسة التشريعية في تونس.

وقال حزب "قلب تونس" (ليبرالي/27 نائبا من أصل 217) في بيان، إنه "يعتبر أن حرب اللوائح ضرب من ضروب المهاترات العقيمة".

واتهم الحزب "بعض الأطراف بمحاولة فرض هذه اللوائح على عمل المجلس كمحاولة لإلهائه عن اهتماماته الأساسيّة المُتمثّلة بالأولويّة في مُعالجة الأزمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة الخانقة التي تمرّ بها البلاد".

Advertisements

وأكد الحزب أنه يرفض "تقسيم التونسيين عبر الاستقطاب الثاني والصراع الأيديولوجي" من خلال تلك اللوائح.

وأوضح أنه قرر "مُقاطعة هذه اللوائح وعدم التصويت عليها باعتبارها عُنصر فتنة وتقسيم وإضعاف للدولة ووسيلة لخدمة أجندات خارجيّة تهدد السيادة الوطنيّة".

والجمعة، رفض مكتب مجلس النواب (البرلمان) تمرير لائحة تقدم بها الحزب الدستوري الحرّ (ليبيرالي/ 16 نائبا)؛ بشأن تصنيف جماعة الإخوان كـ"حركة إرهابية".

كما رفض البرلمان التونسي، في يونيو/حزيران الماضي، لائحتين أحدهما لـ"الدستوري الحر" بشأن رفض التدخل الخارجي في ليبيا، وأخرى لـ"ائتلاف الكرامة" (ثوري/19 نائبا) تطالب باعتذار فرنسا عن استعمارها لتونس بين عامي 1881 و1956.

وفي يونيو/حزيران الماضي، واجه البرلمان، دعوات معارضة تطالب بحله، وتكليف حكومة تصريف أعمال من الكفاءات عدم المتحزبة، غير أنها لم تفلح في التحشيد الشعبي.
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الخليج 365، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر قلب تونس: "حرب اللوائح" محاولة لـ"إلهاء" البرلمان عن أولوياته لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على وكالة انباء الاناضول وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا