الارشيف / اخبار الخليج

أردوغان وتبون يتفقان على بدء تبادل إجلاء العالقين الجمعة

Advertisements

الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله/ الخليج 365

اتفق الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والجزائري عبد المجيد تبون، مساء الثلاثاء، على إجلاء الأتراك العالقين في الجزائر ونظرائهم الجزائريين العالقين في تركيا، بداية من الجمعة المقبل، على خلفية التدابير المتخذة لمكافحة فيروس .

وقالت الرئاسة الجزائرية، في بيان، إن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أجرى مكالمة هاتفية مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، تطرقا فيها إلى "الوضع في كلا البلدين، وتم الاتفاق على التعاون من أجل إجلاء العالقين الجزائريين العالقين في تركيا والأتراك العالقين في الجزائر، ابتداء من يوم الجمعة".

وأوضحت أنه "تم تكليف وزيري الخارجية والصحة في البلدين بالإشراف على تنفيذ الاتفاق".

Advertisements

وحتى مساء الثلاثاء، أصاب الفيروس أكثر من 848 ألف شخص في 202 دولة وإقليم، توفى منهم ما يزيد عن 41 ألفًا، وتعافى أكثر من 176 ألفًا.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على غلاق الحدود، تعليق رحلات الطيران، تعطيل الدراسة، فرض حظر تجول، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس، للحيلولة دون تفشي الفيروس.

وأضافت الرئاسة الجزائرية أن الرئيسين تبون وأردوغان تبادلا أيضًا "الآراء حول مستجدات الوضع في ليبيا".

وتعاني ليبيا، جارة الجزائر، من صراع مسلح، حيث تنازع مليشيات خليفة حفتر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، على الشرعية والسلطة، في البلد الغني بالنفط.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الخليج 365، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر أردوغان وتبون يتفقان على بدء تبادل إجلاء العالقين الجمعة لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على وكالة انباء الاناضول وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا