الارشيف / اخبار الخليج

مسعى لتصميم أجهزة يمكن ارتداؤها للرصد المبكر للزهايمر

Advertisements
دبي - بواسطة محمد فارس © Getty Images هناك حوالي 850 ألف شخص مصابون بمرض الخرف في المملكة المتحدة

انطلق في بريطانيا مشروع طموح لتصميم جهاز يمكن ارتداؤه لرصد العلامات الأولى للإصابة بمرض الزهايمر.

وتقود جمعية أبحاث الزهايمر الخيرية في المملكة المتحدة (Alzheimer's Research UK) المشروع، الذي يحمل اسم "الاكتشاف المبكر لأمراض الأعصاب"، والمعروف اختصارا باسم "إيدون".

وفي بادئ الأمر، سيتم تحليل بيانات مستمدة من دراسات متواصلة بشأن هذا المرض، باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وستُستخدم هذه البيانات لتصميم نموذج مبدئي من الجهاز في غضون ثلاث سنوات.

وتجمع الأجهزة المرتقبة مجموعة متنوعة من البيانات، منها أسلوب مشي الشخص، وضربات قلبه، وأنماط نومه. ويأمل الباحثون أن يُمكّنهم تحليل البيانات من البدء في رصد علامات المرض قبل سنوات من تطور الأعراض.

"اختبارات الذاكرة"

حظيت المبادرة الدولية بتمويل مؤسس شركة مايكروسوفت للتكنولوجيا، بيل غيتس، الذي تحول اهتمامه إلى الأعمال الخيرية.

لكنها تشكل أيضا جزءا من الطموح الواسع للحكومة البريطانية في استخدام الذكاء الاصطناعي والبيانات للمساعدة في الوصول إلى فهمٍ أفضل للأمراض المزمنة ومنعها.

وفي البداية، سيتعاون مشروع "الاكتشاف المبكر لأمراض الأعصاب" مع معهد "آلان تورينغ"، وهو المعهد الوطني لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي في بريطانيا، بهدف جمع البيانات المتعلقة بالدراسات المتواصلة بشأن مرض الزهايمر.

وقال الأستاذ الجامعي، كريس هولمز، مدير البرنامج الصحي في المعهد، إن "الذكاء الاصطناعي يتيح إمكانية تحويل فرص التعلم من دراسات البيانات واسعة النطاق، مثل مشروع إيدون، وذلك من خلال دمج معلومات من مصادر متعددة".

Advertisements

وأضاف هولمز "سنستخدم الذكاء الاصطناعي لطرح رؤى جديدة بشأن العلامات المبكرة للمرض، وذلك من خلال الجمع بين قياسات البيانات الرقمية والمصادر التقليدية، مثل تصوير المخ واختبارات الذاكرة".

"بصمات رقمية"

هناك حاليا 850 ألف شخص مصابون بمرض الخرف في المملكة المتحدة، بحسب جمعية أبحاث الزهايمر الخيرية في المملكة المتحدة.

وعلى مستوى العالم، من المتوقع أن يرتفع الرقم من 50 مليون شخص، في عام 2018، إلى 152 مليون شخص، في عام 2050.

وقالت كارول روتليدج، مديرة جمعية أبحاث الزهايمر الخيرية بالمملكة المتحدة، إن "تطوير بصمات رقمية يمكن رصدها باستخدام تطبيقات الهواتف المحمولة أو التكنولوجيات التي يمكن ارتداؤها، مثل الساعات الذكية، من شأنه طرح مقاربة منخفضة التكلفة بشأن تحديد الأشخاص المعرضين أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بالمرض".

ومضت قائلة إن "رصد التغيرات المبكرة للغاية الناشئة عن هذا المرض من شأنه تغيير الجهود البحثية اليوم، ومنحنا أفضل فرصة ممكنة لمكافحة هذا المرض قبل أن تبدأ أعراض الخرف في عرقلة الحياة (الخاصة بالمريض)".

وسيأتي المتطوعون، الذين سيرتدون هذه الأجهزة ويقدمون بياناتهم، من مشروع صحي آخر طموح يسمى "برنامج تسريع وتيرة رصد المرض" في المملكة المتحدة.

وقد دُشّن هذا البرنامج، السنة الماضية، كجزء من المهمة الحكومية للتحول إلى تشخيص المرض باستخدام الذكاء الاصطناعي. ويسعى المشروع إلى تجنيد خمسة ملايين متطوع.

وبالإضافة إلى الأبحاث المتعلقة بالزهايمر، فإن المشاركين في هذا البرنامج سيساهمون في دراسات متعلقة بالسرطان وأمراض القلب.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر مسعى لتصميم أجهزة يمكن ارتداؤها للرصد المبكر للزهايمر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على MSN Saudi Arabia وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا