الارشيف / اخبار الخليج

تفاصيل مروعة لمجزرة «السنك والخلاني» في العراق

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن تفاصيل مروعة لمجزرة «السنك والخلاني» في العراق والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - بغداد: زيدان الربيعي

عاد المحتجون العراقيون، أمس السبت، إلى«ساحة الخلاني» والساحات الأخرى في بغداد، تحت حماية الجيش، بعد ساعات من مجزرة أمس الأول في «ساحة الخلاني» ومرآب «السنك» التي خلفت صدمة في البلاد، بعدما بدأت تتكشف تدريجياً ظروف المجزرة المروعة، وكشف مصدر أمني أن ما حصل في «السنك» بدأ بافتعال حريق ومشاجرة بالتزامن مع انقطاع الكهرباء، قبل أن تدخل مجاميع مسلحة استهدفت المتظاهرين.

وقال ناشطون وشهود إن المحتجين عادوا ليتمركزوا في الساحات.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للمتظاهرين بعد عودتهم إلى مناطق المجزرة. كما تداول آخرون مقاطع مصورة (فيديو) للضحايا وهم ينقلون مساء الجمعة إلى ساحة التحرير وإلى مستشفى «الجملة العصبية» القريب، وأخرى للقتلى وقد ظهرت على أجسادهم آثار الرصاص الحي في مناطق الرأس والصدر والبطن.وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، فتح تحقيق بإطلاق النار في منطقة السنك، فيما طالبت مفوضية حقوق الإنسان القوات الأمنية بالحفاظ على حياة المتظاهرين. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية خالد المحنا في بيان، إنه «تقرر فتح تحقيق في حادثة إطلاق النار الذي حصل بمحيط منطقة السنك في بغداد مساء يوم الجمعة». وأضاف أنه «تم تطويق المكان بحثاً عن العناصر التي أقدمت على هذا العمل»، مشيراً إلى أن «القوات الأمنية كثفت من تواجدها في المناطق القريبة من مكان الحادث».

Advertisements

إلى ذلك، قال مصدر أمني، إن «حادث حريق وقع، مساء أول أمس الجمعة، بالطابق الأخير من مرآب السنك، بعدها وقعت مشاجرة وتبادل إطلاق نار داخل المرآب المذكور»، مبيناً أنه «تلى ذلك الاشتباك دخول مجاميع مسلحة تستقل عجلات نوع بيك أب تحمل كمية كبيرة من الأسلحة والأعتدة وباشرت بالانتشار أسفل وأعلى جسر السنك وداخل مرآب السنك وساحتي الوثبة والخلاني».

وأضاف أنه: «بعد الانتشار، شرعت تلك المجاميع بإطلاق الرصاص الحي صوب المتظاهرين من جميع الجهات وبشكل مباشر، ما أجبرهم على الانسحاب إلى ساحة التحرير التي كان يخيم عليها الخوف والقلق بعد محاصرتها من أربع جهات»، مبيناً أن «إطلاق الرصاص الحي استمر لغاية الساعة الخامسة فجر اليوم (أمس)، وبعدها انسحبت المجاميع المسلحة وعاد توافد المتظاهرين إلى ساحة الخلاني والسنك مع نشر نقاط تفتيش من المتظاهرين وإغلاق مرآب السنك من قبلهم تحسباً لوقوع أي طارئ».وأوضح، أن «الساعات الأولى من فجر أمس شهدت انتشار الجيش مع جميع القطعات بين الأحرار والسنك دون حمل أي سلاح لحماية المتظاهرين، في حين باشر المتظاهرون في ذلك الوقت بنصب خيمهم التي فقدوها نتيجة الأحداث»، فيما أشار إلى أن «حصيلة القتلى والجرحى بلغت العشرات».

وفي غضون ذلك، طالبت مفوضية حقوق الإنسان، القوات الأمنية بالحفاظ على حياة المتظاهرين. وقالت المفوضية في بيان، إن «على القوات الأمنية تحمل مسؤوليتها في الحفاظ على حياة المتظاهرين السلميين». وشددت المفوضية على ضرورة «إعادة الأمن لساحات التظاهر في بغداد».

إلى ذلك أوضح وزير الكهرباء العراقي في حكومة تصريف الأعمال لؤي الخطيب أسباب انقطاع التيار الكهربائي في لحظة استهداف المتظاهرين في منطقة السنك وساحة الخلاني في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالقول «أود إعلامكم بانقطاع التيار الكهربائي عن السنك والخلاني بسبب بعض المواجهات في تلك المنطقة، مما تسبب بانقطاع الأسلاك الناقلة وصعوبة دخول المنطقة حالياً من قبل مفارز الصيانة، علماً أن طواقمنا على أهبة الاستعداد لإصلاح الأسلاك المتضررة فور تحسن الموقف الأمني».

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر تفاصيل مروعة لمجزرة «السنك والخلاني» في العراق لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا