الارشيف / اخبار الخليج

"تيكا" في جنوب السودان.. مساعدات تواجه "نهب" الغرب للثروات

Advertisements

جوبا / أتيم سايمون / الخليج 365منسق الوكالة التركية للتعاون والتنسيق بجنوب السودان قياس الدين كارتابي للأناضول: 
- نحن ضد تدخل الدول الغربية في مشاكل جنوب السودان فالغرب يريد مصلحته دائما ولا ينظر لمصلحة الشعب 
- نقدم المساعدات دون النظر إلى الانتماءات الدينية والقبائلية ونعتبر شعب جنوب السودان كله شعبا واحدا
- الولايات تقدم لنا ملفات باحتياجاتها ونذهب لنرى بأنفسنا الأفضل لهم ثم نحدد الأولويات بالتشاور مع الحكومة 
- شركات تركية تعمل هنا منذ 12 عاما وبعد أن يعم السلام سندعو مزيدًا من المستثمرين الأتراك للقدوم إلى هذا البلد


أكد منسق الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) في جوبا، قياس الدين كارتابي، أن "تركيا لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى"، متهمًا الغرب بالرغبة في "نهب ثروات دولة جنوب السودان".

وأضاف كارتابي، في مقابلة مع الخليج 365، أن "تيكا" (تابعة لرئاسة مجلس الوزراء التركي) قدمت مساعدات ومشاريع متنوعة في قطاعات وولايات مختلفة منذ بدء عملها بجنوب السودان قبل عامين، مشددا على أن تركيا تقدر احتياجات الشعوب من دون النظر إلى الانتماءات الدينية والقبائلية.

** أهداف "تيكا"

وبشأن أهداف الوكالة التركية في جنوب السودان، قال كارتابي إن "تركيا لديها علاقات جيدة مع كل دول العالم، وتقدم في إطار التعاون مشاريع تنموية لشعوب تلك الدول، خاصة البلدان التي تعاني من الفقر والجوع وتحتاج معونات إنسانية".

وأضاف: "كوكالة لدينا حوالى 65 فرعا في العالم، وسياستنا تقوم على اختيار أكثر الدول احتياجا للمساعدات أولا، ولا نقدم مساعداتنا مقابل أي شئ، بل نعمل بنية خالصة لعون تلك الشعوب، وغايتنا هي إرضاء الله".

وتابع: "نركز في عملنا على قطاعات التعليم والصحة والتنمية الزراعية والمياه والكهرباء، وكافة مجالات التنمية، بهدف تمتين العلاقات بين تركيا وبقية الشعوب".

وزاد بقوله: "وصلنا لجنوب السودان قبل عامين، وفتحنا مكتبنا وبنينا مدارس ووزعنا آلات يدوية على مزارعين؛ فشعب جنوب السودان يعتمد في حياته على الزراعة".

** مساعدات متنوعة

ردًا على سؤال بشأن أبرز أنشطة "تيكا" بجنوب السودان، أجاب كارتابي بقوله: "قدمنا أجهزة طبية وسيارات إسعاف لمستشفى جوبا التعليمي، وأنشأنا فصولًا نموذجية في مدرسة موديل نايل الثانوية في العاصمة جوبا، كما قدمنا أجهزة حاسوب لكلية الشرطة، وأجهزة رادار ومراقبة جوية لمطار جوبا الدولي".

وتابع: "وفي هذا العام وزعنا بذورا محسنة على أكثر من ألف مزارع، ومساعدات غذائية على ألف أسرة، ووفرنا احتياجات رياض الأطفال من ملابس وغذاء ومعينات دراسية.. وفي هذه الأيام جهزنا مساعدات غذائية للمتضررين من حريق منطقة كروك بولاية لول (شمال غرب)".

** العاصمة والولايات

لا تركز "تيكا" فقط على العاصمة، بل تعمل على مساعدة كافة الولايات؛ إذ قال كارتابي: "لدينا مشاريع جديدة، بينها تنظيم مسابقات للمدارس الثانوية، ومشروع لإعادة تأهيل مدرسة بلال في حي طونقفينج (شمالي جوبا)".

وأردف: "لدينا مشاريع لتوزيع مواد غذائية بمدينة أويل (شمال غرب) وملكال (شمال شرق)، وسنبني مساجد ومستشفيات، ونوزع جرارات زراعية على مزارعين، وأجهزة على صيادي أسماك".

وتابع: "طلبنا من وزارة التعليم بولاية جوبيك (جنوب) منحنا قطعة أرض لبناء مدرسة صناعية، وهو ما سيوفر فرص عمل ويحسن ظروف المعيشة".

** مشاورات وأولويات

بخصوص إن كانت الوكالة هي التي تختار المجال الذي تدعمه أم أنها تتشاور مع الحكومة، أجاب كارتابي: بالطبع نتشاور أولًا مع الحكومة لنرى مدى قبولهم لما نريد تقديمه.. الحكومة في الولايات تقدم لنا ملفات باحتياجاتها، ونذهب لنرى بأعيننا ما هو الأفضل لهم".

Advertisements

ومضى قائلًا: "نعمل على تقييم الأولويات؛ فتقديم معونات من دون النظر إلى الأولويات يضيع الجهود.. نسعى دائمًا إلى التنسيق بيننا وبين الحكومة والمنطقة المستهدفة.. مثلًا نرى أن تقديم المواد الغذائية أولوية قصوى يأتي بعدها الملابس والسكن".

** كل الناس لدينا سواء

بخصوص إن كانت الوكالة واجهت تخوفات من أسلمة المجتمعات المحلية المستهدفة بالمساعدات، قال كارتابي إن "تركيا لا تفرق بين الناس بحسب انتمائاتهم الدينية".

وتابع: "كل الناس لدينا سواء، فقط نقدر احتياجات الشعوب من دون النظر إلى معتقداتهم وقبائلهم، مثلًا لا نفرق بين الباري والدينكا، بل نعتبر شعب جنوب السودان شعبًا واحدًا".

وأضاف: "نعم نحن مسلمون، ولكن الله تعالى قال في محكم تنزيله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ (سورة الحجرات – آية 13)، وأيضًا قوله تعالى: وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا (سورة آل عمران – آية 103)".

** معاناة الحرب

بشأن إن كانت الوكالة التركية راضية عما قدمته لشعب جنوب السودان خلال العامين، أجاب كارتابي بقوله: "نتفهم أوضاع الشعب وأسباب معاناته، والسبب الرئيسي هي الحرب الدائرة منذ الخمسينيات حتى 2005".

وأردف: "فإذا قدمنا لشعب يعاني من تلك الحروب أي شئ فسيقبله بكل تأكيد؛ فالجنوبيون أصحاب عزة وهم شعب كريم ومتوكلون ويتمتعون بالقناعة.. لن نيأس وسنعمل مع المسؤولين والمنظمات الخيرية الأخرى على تطوير جنوب السودان".

وبعد عامين من انفصالها عن السودان، عبر استفتاء شعبي، اندلعت في جنوب السودان، عام 2013، حرب أهلية اتخذت بعدًا قبليًا وخلفت قتلى وجرحى ومشردين، وثمة عراقيل تواجه تطبيق اتفاقية سلام توصل إليها الفرقاء، العام الماضي.

** تدخلات الغرب

بسؤاله إن كانت تركيا لعبت دورًا لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء في الحكومة والمعارضة، قال كارتابي إن "تركيا تؤكد دائمًا على أهمية السلام بين الشعوب والقبائل، ولا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول، ولا تفضل طرفًا على آخر، فقط نريد المصالحة".

وزاد بقوله: "نحن ضد تدخل الدول الغربية في مشاكل جنوب السودان؛ فالغرب يريد مصلحته دائمًا، ولا ينظر لمصلحة شعب جنوب السودان.. هؤلاء يريدون نهب ثروات البلد النفطية والزراعية والمعدنية لتذهب عائداتها إلى خزائنهم".

وتابع: "أما تركيا فلا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول، إذا احتاج جنوب السودان منا شيئًا فأبوابنا مفتوحة.. بين الشعبين التركي والجنوب سوداني الشقيقين علاقات تاريخية قوية ومستمرة".

واستطرد كارتابي: "إذا ذهبنا إلى أي مكان في جنوب السودان وقلنا إننا من تركيا فسيعرفوننا، فنحن كنا هنا قبل مائة عام (العصر العثماني).. توجد كلمات كثيرة تُستخدم هنا أصولها تركية مثل: باشمهندس، باشكاتب، أجزخانة، ترزية، كوريك، أزمة، دوغري، وحي بلك مثلًا كلمة تركية معناها تشكيل عسكري".

وختم بقوله: "لدينا شركات تركية تعمل هنا منذ 12 عاًما، وبعد أن يعم السلام سندعو مزيدًا من المستثمرين الأتراك للقدوم إلى جنوب السودان الغني بالمياه والأراضي الزراعية، ونأمل في بناء علاقات تجارية وصناعية قوية بين البلدين".

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الخليج 365، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر "تيكا" في جنوب السودان.. مساعدات تواجه "نهب" الغرب للثروات لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على وكالة انباء الاناضول وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا