الارشيف / اخبار الخليج

عملية عسكرية عراقية لتعقب «داعش» شرقي ديالى

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن عملية عسكرية عراقية لتعقب «داعش» شرقي ديالى والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - بغداد: ”الخليج 365”، وكالات

أعلنت قيادة عمليات دجلة بالعراق، أمس، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب تنظيم «داعش» شرق ديالى، فيما صدت قوات البيشمركة الكردية هجوماً للتنظيم الإرهابي قرب منطقة الدبس شمال غربي كركوك، في حين قصفت طائرات التحالف الدولي رتلاً لتنظيم «داعش» في صحراء الأنبار.
وقال قائد عمليات دجلة بالعراق الفريق الركن مزهر العزاوي، إن قوات أمنية من الشرطة والجيش، وميليشيا الحشد الشعبي، بإسناد من قبل طيران الجيش «انطلقت في عملية عسكرية واسعة لتعقب تنظيم «داعش» في حوض الندا (45 كلم شرق بعقوبة) من محاور عدة». وأضاف العزاوي أن «العملية ستشمل مناطق واسعة من حوض الندا، وتجري وفق معلومات استخبارية دقيقة». ولفت إلى أن «العملية تأتي في إطار استراتيجية القيادة في إنهاء أي نشاط لخلايا «داعش» ضمن حدود المسؤولية الأمنية بهدف تعزيز الاستقرار والأمان».
وتنفذ «عمليات دجلة» سلسلة من العمليات العسكرية واسعة النطاق في مناطق متفرقة من ديالى، أسفرت عن إنهاء وجود تنظيم «داعش» في عدد من المناطق.
وقال ضابط في قوات البيشمركة إن «عناصر «داعش» شنوا هجوماً على محور البيشمركة»، موضحا أن المهاجمين «أقدموا على رفع الرايات البيضاء لكنهم اطلقوا النار على المقاتلين ما أدى إلى استشهاد أحد عناصر البيشمركة». وأضاف «تمكنا من قتل ثمانية مسلحين واعتقلنا ثلاثة آخرين».
من جهة أخرى، أعلنت القوة الجوية العراقية في بيان انه تم «العثور على جثامين ثلاثة طيارين سقطت طائرتهم في الحويجة في مارس/‏آذار 2016». وقال البيان «تم تنفيذ الواجب من قبل أبطال القوة الجوية وطيران الجيش وبالتعاون مع الناس الشرفاء الذين يعرفون المكان الذي قام «الدواعش» بإخفاء جثامين الشهيد العميد الطيار علي فليح حسن العبودي، والشهيد الطيار الرائد محمد عبد الوهاب رزوقي الشيخلي». وأوضح البيان أن البحث ما زال جارياً عن جثة العقيد محمد كاظم عبد الكسار.
في غضون ذلك، ذكرت مصادر عسكرية عراقية أن طيران التحالف الدولي قصف رتلاً لعناصر تنظيم «داعش» في صحراء الأنبار. وقالت المصادر إن طيران التحالف الدولي قصف رتلاً لتنظيم «داعش» ودمر 19 عجلة للتنظيم في وادي حوران ومنطقة الكعرة في صحراء الأنبار، ما أسفر عن مقتل جميع من فيها. وأوضحت أن «عناصر «داعش» بعد الخسائر المتكررة وتحرير الحويجة وعانه، بدأوا بالانسحاب باتجاه الصحراء بمحافظة الأنبار والتمركز فيها»، وانحسر تواجد التنظيم الآن في مناطق راوة والرطبة والقائم أقصى غربي البلاد قرب الحدود العراقية السورية.
إلى ذلك، أفادت مصادر أمنية بمقتل شخصين، وإصابة ستة آخرين من عائلة واحدة جراء هجوم شنه عناصر «داعش» على منزل ضابط في ميليشيا الحشد الشعبي غربي قضاء هيت التابع لمحافظة الأنبار. وذكرت أن القوات الأمنية لاحقت المسلحين، وتمكنت من قتل اثنين منهم، وفرضت طوقاً أمنياً بحثاً عن آخرين.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر عملية عسكرية عراقية لتعقب «داعش» شرقي ديالى لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا