الارشيف / اخبار الخليج

«شورى شباب الشارقة» يطالب بتطبيق إماراتي للتبليغ عن التنمّر

Advertisements

شكرا لقرائتكم خبر عن «شورى شباب الشارقة» يطالب بتطبيق إماراتي للتبليغ عن التنمّر والان نبدء باهم واخر التفاصيل

متابعة الخليج 365 - ابوظبي - أكد أعضاء مجلس شورى شباب الشارقة أهمية التعاون والعمل المشترك على مواجهة ظاهرة التنمّر بين الأطفال في المدارس، مطالبين باستحداث تطبيق إلكتروني إماراتي مخصص للأطفال واليافعين، وأولياء الأمور، يمكن تقديم الشكاوى من خلاله، والتواصل عبره مع أخصائيين اجتماعيين وتربويين ومعالجين نفسيين، مشيرين في الوقت ذاته إلى أثر تخصيص لجان وحصص توعوية داخل المدارس لرفع وعي الطلاب بخطورة وأثر هذه الظاهرة، والحد منها عبر برامج تعليمية ونفسية.

جاء ذلك خلال الجلسة الشبابية الأولى ل «شورى شباب الشارقة» التي نظمتها ناشئة الشارقة، وسجايا فتيات الشارقة التابعتين لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، مساء أمس الأول، في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، تحت عنوان: «التنمر.. بين الأسباب والآثار»، واستضافت 80 عضواً وعضوة من شورى شباب الشارقة، وعفاف المري، رئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، ومريم إبراهيم القصير، مديرة إدارة التثقيف الاجتماعي لدائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، ومريم جابر الشامسي، مديرة إدارة الطفولة المبكرة في مجلس الشارقة للتعليم، وطاهر أحمد المحرزي، رئيس قسم شؤون المتعلمين في هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وأجابوا خلالها عن أسئلة الشباب والفتيات، ومناقشة رؤيتهم للظاهرة وحلولهم واقتراحاتهم لها.

وقالت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مديرة سجايا فتيات الشارقة، نائبة رئيس اللجنة العليا لشورى شباب الشارقة: «تأتي الجلسة انطلاقاً من الرؤية التي كرسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، في تعزيز فرص مشاركة الشباب في اتخاذ القرار، ودعم تجاربهم القيادية ليكونوا قادرين على تحقيق تطلعات الشارقة والإمارات؛ إذ شكلت الجلسة فرصة للوصول إلى جملة من الاقتراحات والحلول النوعية والمميزة في مواجهة ظاهرة التنمّر على الأطفال واليافعين».

وأضافت: «تؤمن سجايا الشارقة بأن الأجيال الجديدة تمتلك من الوعي والمهارات والمعارف ما يؤهلها لتكون شريكاً فاعلاً في تخطي القضايا والتحديات التي تواجهها، وأثبتت الجلسة هذه الرؤية في نوع التساؤلات التي طرحها الأعضاء على ممثلي الجهات المتخصصة والعاملة للحد من ظاهرة التنمّر».

وأعربت فاطمة محمد مشربك، رئيسة اللجنة العليا لشورى شباب الشارقة عن سعادتها بالجلسة التي وصفتها بالمميزة؛ نظراً للتفاعل بين أعضاء شورى شباب الشارقة والمسؤولين الذين تولوا الرد على أسئلتهم واستفساراتهم. ولفتت مشربك إلى أن الجلسة تطرقت إلى مناقشة ظاهرة التنمّر، وآليات التعامل مع المتنمر والمتنمّر عليه، من وجهات نظر مختلفة شملت رؤى الشباب أنفسهم، وخلاصة خبرات الضيوف المتحدثين في هذا المجال، بالشكل الذي يعزز نشر الوعي في المجتمع للوصول إلى حلول جذرية لهذه الظاهرة.

وحذرت عفاف المري، من أثر الاعتماد على العمل المؤسسي الرسمي في مواجهة ظاهرة التنمر، مؤكدة أن حماية الأطفال واليافعين من التنمّر تتطلب تكاتف الجهود وتعاون المؤسسات التعليمية والاجتماعية والتربوية، والأطفال أنفسهم وأولياء أمورهم.

Advertisements

وقدمت مريم جابر الشامسي، مداخلة خلال مشاركتها في الجلسة أكدت فيها جهود الإمارة والدولة في إشراك أولياء الأمور، والمنظومة التعليمية في إيقاف ظاهرة التنمر.

وقال طاهر أحمد المحرزي، إن العمل على تجاوز ظاهرة التنمر يمضي على أكثر من مستوى، ويبدأ من حقوق سلامة الطفل ومراكز الدعم الاجتماعي، ويصل إلى ما تقوده العديد من المؤسسات المعنية بالأطفال واليافعين التي تقيم الورش التوعوية والمحاضرات والدورات التي ترفع وعي الصغار وأولياء الأمور والكوادر التعليمية، بخطورة التنمر وتأثيره الاجتماعي على أجيال المستقبل.

وأوضحت مريم إبراهيم القصير، أن أولى خطوات الحد من التنمر وإيقاف أثره في المدارس، تظهر في تعزيز القيم الإيجابية لدى الطلاب، مشيرة إلى أن الدائرة تعمل على أكثر من 30 قيمة تربوية واجتماعية تسهم في تجاوز هذه الظاهرة، وتحقيق بيئة آمنة وسليمة للأطفال واليافعين.

وقدّم أعضاء الشورى خلال الجلسة، سلسلة من الاقتراحات والحلول تضمن حماية الأطفال واليافعين وتكفل علاج المتنمرين نفسياً وتربوياً، كان أبرزها استحداث مرصد خاص للمدارس بالدولة، يتولى النظر في حالات التنمر ودراستها وضبطها، وتكثيف رقابة المدارس على الطلاب مما يضمن عدم تعرضهم للتنمر والخوف والذعر، وتعيين طلاب وطالبات أصحاب شخصيات قيادية مستقلة للتأثير في زملائهم بطريقة إيجابية لتقوية العلاقات بين الطلبة.

كما اقترح الأعضاء انطلاقاً من رؤية الإمارات في تعزيز قيم التسامح، تعليم الأطفال واليافعين المهارات الاجتماعية للتفاعل الناجح مع مختلف فئات المجتمع، وتأسيس جهة تتعاون مع وزارة التربية والتعليم لتدريب المدرسين والمشرفين على أساليب التدخل وتسوية النزاعات، إضافة إلى عمل محاضرات توعوية، وتأسيس برامج لمكافحة التنمر، وتعليم التعاون بين الطلاب.

وأوصى أعضاء شورى الشارقة بضرورة عقد ورش وجلسات للكوادر الوظيفية في المؤسسات الرسمية والخاصة في الدولة، تعزز من وعيهم بظاهرة التنمر.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر «شورى شباب الشارقة» يطالب بتطبيق إماراتي للتبليغ عن التنمّر لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا