الارشيف / اخبار الخليج

"سلامة": يتعين محاسبة من يستخدمون النزاع بليبيا لمصالحهم

Advertisements

نيويورك/ محمد طارق/ الخليج 365المبعوث الأممي إلى ليبيا قال في إفادته خلال جلسة لمجلس الأمن:
- ليبيا ليست جائزة للأقوى بل بلد به أكثر من 6 ملايين نسمة يستحقون السلام
- ليبيا على مشارف حرب أهلية قد تؤدي لانقسامها
- أجبر القتال أكثر من 75 ألف شخصا من المدنيين على النزوح، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال
- استمرار النزاع سيؤدي إلى تآكل النسيج الاجتماعي في ليبيا على نحو ينذر بالخطر
- يتعين علينا أن نثبت لكل مرتكبي الانتهاكات بأن الإفلات من العقاب لا يمكن أن يسود

دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي، إلى "محاسبة أولئك الذين يستخدمون النزاع في ليبيا لتحقيق مصالح شخصية".

وقال "ليبيا ليست جائزة للأقوى، بل بلد به أكثر من 6 ملايين نسمة يستحقون السلام".

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الأمن الدولي، المنعقدة حاليا بالمقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك.

وحذر "سلامة"، مجلس الأمن الدولي من "انزلاق ليبيا إلى حرب أهلية قد تقود لتقسيمها".

وطالب المسؤول الأممي، مجلس الأمن، بأن "يحث الأطراف المعنية في الصراع على الوقف الفوري لإطلاق النار، والعودة إلى العملية التفاوضية للتوصل إلى حل سلمي للأزمة".

وقال سلامة، في إفادته لأعضاء المجلس، "هجوم الجنرال خليفة حفتر، تسبب في الكثير من الموت والدمار. وأسفرت الاشتباكات عن سقوط أكثر من 460 قتيلا، 29 منهم مدنيون، وأكثر من 2400 جريح معظمهم من المدنيين".

وأضاف أن ليبيا "باتت قاب قوسين من الانزلاق في حرب أهلية بإمكانها أن تؤدي إلى تقسيم البلاد بشكل دائم وسيستغرق رأب الضرر الذي حدث سنوات".

وأردف قائلا "أجبر القتال أكثر من 75 ألف شخصا من المدنيين على النزوح، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال، إضافة إلى ما لا يقل عن 100 ألف رجل ومراة مازالوا محاصرين في مناطق المواجهات".

Advertisements

وحذر قائلا "العنف على مشارف طرابلس مجرد بداية لحرب طويلة دامية على الضفاف الجنوبية للبحر المتوسط، مما يعرض جيران ليبيا المباشرين، ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، بشكل أوسع للخطر".

وقال مخاطبا أعضاء المجلس، "عندما نقول لا يوجد حل عسكري للأزمة، فهذه ليست عبارة فارغة، إنما واقع بالفعل.. سنظل على وجودنا النشط في الأراضي الليبية من خلال مركزنا في بنغازي".

وحذر مبعوث الأمم المتحدة، في إفادته، من أن "استمرار النزاع سيؤدي إلى تآكل النسيج الاجتماعي في ليبيا على نحو ينذر بالخطر".

وأضاف "يتعين علينا أن نثبت لكل مرتكبي الانتهاكات بأن الإفلات من العقاب لا يمكن أن يسود".

وأعرب مبعوث الأمم المتحدة، عن قلقه العميق إزاء "الارتفاع الحاد في وتيرة عمليات الاختطاف والاختفاء القسري والاعتقالات منذ بداية النزاع الحالي، حيث تعرض ما لا يقل عن 7 أشخاص من مسؤولي وموظفي المنظمة، للاختطاف في شرقي ليبيا وغربها".

وتشن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، هجوما للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة الوفاق، وسط رفض واستنكار دوليين، باعتبار الهجوم وجه ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في ليبيا.

وتمكنت قوات حفتر من دخول 4 مدن رئيسية، تمثل غلاف العاصمة، كما توغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لانتكاسات وتراجعت في أكثر من محور.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة، يتركز حاليا بين حكومة الوفاق وحفتر، الذي يقود الجيش في الشرق.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الخليج 365، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

Advertisements

كانت هذه تفاصيل خبر "سلامة": يتعين محاسبة من يستخدمون النزاع بليبيا لمصالحهم لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على وكالة انباء الاناضول وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

Advertisements

قد تقرأ أيضا